اغلاق

الإقتصاد ومناكفات السياسة


تطفو على السطح بين الحين والآخر موجة من الاستياء الشعبي المشوب بمسحة من التذمر مصدرها عدم الرضا بالواقع الاقتصادي الذي يسود المملكة. وغالبا ما تنتهي نقاشات تلك الموجة بسلسلة من التأوهات المتحسرة على ماض تليد كانت خلاله المملكة في مقدمة الدول العربية في إرتفاع لمعدلات النمو والناتج المحلي الإجمالي وإنخفاض في حجم المديونية ومعدلات البطالة قبل ما يقارب من الثلاث سنوات !!
لقد تقدمت الصفوف مواضيع الفساد والتشكيك والتكتلات السياسية والإتهامات المتبادلة والإعتصامات تاركة وراءها بمسافات طويلة أي إصلاح إقتصادي يذكر ، وفي خضم هذه العاصفة التي يتوقع لها البعض أن تتسع في خضم الأيام القادمة تؤول النقاشات إلى إلقاء اللوم على الحكومات المتعاقبة وسياساتها التي تقف وراء حالات الفشل الإقتصادي التي تسود المملكة والتي تعبر عنها الظواهر السلبية التي رافقت العديد من السياسات الغير واضحة والتي كانت تفتقر إلى أدنى متطلبات التخطيط ، وإلى بعض المسؤولين الذين إنطلقوا من مصالح شخصية أفقدت الإقتصاد الأردني بوصلته في التعامل مع الواقع المحلي والدولي بنظرة شمولية مبنية على أسس علمية يحكمها المنطق.
لن أقف عند أخطاء بعض الحكومات ودورها في إضعاف الإقتصاد الوطني ، ولن أعفيها من تلك الأخطاء التي كبدتنا الكثير من الخسائر المادية والمعنوية تاركا للمواطن الأردني تقييم الحكومات من خلال نتائج عملها الجاد الصادق الذي يرتكز إلى مصلحة الوطن ولا غير ذلك .
لعلنا نستذكر في هذا المقام بعض التخبط الحكومي في ما يتعلق في بعض دوائرنا ومؤسساتنا الحكومية فهل قامت على سبيل المثال لا الحصر كل من وزارة المالية ووزارة الصناعة والتجارة ممثلة بكافة دوائرها من دائرة لضريبة الدخل والمبيعات والجمارك والموازنة والأراضي والمساحة والعطاءات وتشجيع الإستثمار ومراقبة الشركات وغيرها من المؤسسات الحكومية بدورها الحقيقي في السنتين المنصرمتين ، وهل نجح البنك المركزي في التعامل مع الدين العام وسعر الفائدة وسيولة السوق بالشكل الأمثل وهل قامت أمانة عمان الكبرى بدورها الحيوي في خدمة المواطن من خلال مشاريع تخفف من أعباء المواطنين وهل قامت وزارة النقل بتنفيذ مشاريع حقيقية تخفف من واقع مروري معقد وهل وهل؟

إن تكريس السوابق السلبية والإيجابية يغرس مفاهيم الالتزام بالأنظمة والقوانين ويعزز من الشفافية وتطبيقاتها لأي مسؤول حكومي مما يؤدي إلى تحول السوابق من حالات عرضية متناثرة إلى سلوك حضاري راق يسهم في تجنب حدوث أخطاء مستقبلية.
ومن واقعنا الحكومي المثقل ننتقل إلى المؤسسة التشريعية وافرادها فالمطلوب من البرلمان الأردني وبدلا من الانغماس في كثير من أوقاته بالمنازعات الجانبية بين الحين والآخر أن يتناول الملفات الاستراتيجية الساخنة التي تخدم الوطن والمواطن ويوليها الاهتمام الذي تستحقه. ليس من المتوقع من البرلمان الأردني ان يتحول إلى مؤسسة مناكفة للدولة أو ان يضع نفسه بديلا لها، لكن من حقنا عليه ان تكون الموضوعات الاقتصادية ذات البعد الوطني من أولويات جدول أعماله. والامر ذاته ينطبق على أعضاء مجلس الأعيان في نطاق صلاحيته.
من البديهي ان نعرج ونحن في طريقنا نحو تشخيص العناصر المسئولة على الجانب الإقتصادي، أو تلك التي تنشط في المجال السياسي إن صح القول أن نسألها: ما هو ثقلها الاقتصادي أو ما الذي تم طرحه كإضافة في الجانب الإقتصادي؟ يجب على أطراف السياسية دخول ساحة النشاط الاقتصادي بشكل مباشر أو غير مباشر إلى موقع الفاعلية الديناميكية التي تحول تلك الأطراف من خلية سياسية ناظمة إلى خلية منتجة في جسم الاقتصاد الوطني، لعل مثل هذه الاطروحات تستفز البعض، وليس من المستبعد ان يسيء البعض فهمها، فيرى فيها البعض نوعا من الطرح الفلسفي الغير واقعي، لكن حقيقة الامر ان القصد من وراء إثارة مثل هذا الطرح وعلى النحو الذي ذكر هو الحرص على إلقاء الضوء على بعض الظواهر الاقتصادية التي نحاول ان نغض الطرف عنها من مديونية وفقر ونمو وفائدة وسيولة على حساب صخب سياسي إستنفذ الكثير من الوقت والجهد !!

a.qatawneh@zuj.edu.jo



تعليقات القراء

محمود الصافي
أكثر من رائع
22-01-2012 06:05 PM
خلف عويد
أسلوبك شيق للغاية في طرح موضوع حيوي
22-01-2012 06:18 PM
محمود محارب
بارك الله فيك على هذه الكتابة الرصينة المليئة بالأفكار الجريئة التي تنم عن وعي مطلق بالواقع الاقتصادي.
22-01-2012 10:27 PM
فراس التوهني
الواقع الاقتصادي الذي يسود المملكة. وغالبا ما تنتهي نقاشات تلك الموجة بسلسلة من التأوهات المتحسرة على ماض تليد كانت خلاله المملكة في مقدمة الدول العربية في إرتفاع لمعدلات النمو والناتج المحلي الإجمالي وإنخفاض في حجم المديونية ومعدلات البطالة قبل ما يقارب من الثلاث سنوات !!

لقد تقدمت الصفوف مواضيع الفساد والتشكيك والتكتلات السياسية والإتهامات المتبادلة والإعتصامات تاركة وراءها بمسافات طويلة أي إصلاح إقتصادي يذكر ، وفي خضم هذه العاصفة
22-01-2012 10:28 PM
اردني وافتخر و
واقع اقتصادي صعب وولأسف ولا حدا سامع ، بعين الله .
22-01-2012 10:47 PM
الطالب الجامعي تحسين الور
دكتورنا الرئع

أتحفتنا بكلامك النابع من قلب صادق صدوق ، لقد كنت دائما تتحدث عن الاصلاح الاقتصادي

شكرا لك يا دكتور
23-01-2012 12:04 AM
فنيخر
الكاتب الكريم

د.عادل القطاونه

1.اقتباس:(على ماض تليد كانت خلاله المملكة في مقدمة الدول العربية في إرتفاع لمعدلات النمو والناتج المحلي الإجمالي)

هل انت متأكد؟

ارجو بيان المصدر.

2.اقتباس:( إلى إلقاء اللوم على الحكومات المتعاقبة وسياساتها)

هل انت متأكد مما تكتب؟هل تعلم من يشكل الحكومات؟

3.اقتباس:(والتي كانت تفتقر إلى أدنى متطلبات التخطيط )لا ازال احتفظ بقصاصات التهنئه و مباركات الكتاب و جهابذه المثقفين (و خاصه المتخصصين منهم)لوزراء التخطيط على ادائهم.

هل تحب ان ارسلها لك؟

4.اقتباس:( أفقدت الإقتصاد الأردني بوصلته )ماذا تقصد بالاقتصاد؟

على رأي احد المعلقين في هذا الموقع العزيز

"و شرح ذلك يطول"

انتاج القمح يكفي ل 7 أيام

انتاج اللحوم الحمراء يغطي 10%

ووووووووو(لا داعي للاطاله)

اي بوصله بتحكي عنها

الفواكه و الخضروات و الدجاج و الخبز كله هرمونات

و الدواء باعتراف وزير صحه سابق شبه فاسد

و اسرائيل و السعوديه

تضع شروط صعبه على قبول منتوجاتنا

و الله يخلف على الغوارنه اللي بنتجوا شويه فواكه و خضروات تفيض عن الحاجه

5.اقتباس:(لن أقف عند أخطاء بعض الحكومات ودورها في إضعاف الإقتصاد الوطني)هيك حكيت لحالك(فيش داعي للتعليق.

6.اقتباس:(فالمطلوب من البرلمان الأردني ,أن يتناول الملفات الاستراتيجية الساخنة التي تخدم الوطن والمواطن ويوليها الاهتمام الذي تستحقه)وحد الله ,دكتور,هاظ مجلس ال 111.

7.(من الطرح .......... )

اني متأكد انك تقصد :غير الواقعي.

مع عظيم مودتي

و احترامي

جراسا

و المحرر الكريم

كالعاده

شكرا
23-01-2012 10:18 AM
فنيخر
الكريم

د.عادل

سؤال مرير

هل تقرأ التعليقات؟

لانني اكتب و اسأل و اكتب" بانتظار اجابتك الكريمه"

في مقالات سابقه

و اتابع

ولا اجد شيئا

مع عظيم احترامي
23-01-2012 10:20 AM
فنيخر
اشتكى رئيس اعتى الجامعات الحكوميه في المملكه (يسمونها زهره الجامعات)بأن معظم الدكاتره لم يقدموا بحثا خلال العشر سنوات السابقه.

ملاحظه:اقول ذلك لانه لم تدخل الا جامعه عربيه واحده ضمن قائمه افضل 500 جامعه في العالم(بالرغم من وجود اكثر من 1000 جامعه عربيه)

بينما

دخلت 5 جامعات اسرائيليه من اصل 8 جامعات

و الجميع يعلم ان الابحاث هي احد عوامل دخول الجامعه ضمن تلك القائمه
23-01-2012 06:36 PM
فنيخر
جراسا العزيزه
على قلبي
و المحرر الكريم
شكرا
ارجو ان لا يكون الدكتور الكريم
كاتب المقال
من اولئك الذين مضى عليهم عشر سنوات عجاف
كما في رؤيا
سيدنا يوسف
عليه السلام
23-01-2012 07:26 PM
فنيخر
عفوا
رؤيه فرعون
و التي
فسرها
سيدنا
يوسف
عليه السلام
23-01-2012 07:28 PM
فنيخر
في دعايه على احدى محطات المذياع اللبنانيهلفحم الارجيله:
يتبجح صاحب الدعايه بانه
"لم تقطع(بضم التاء) شجرة واحده اثناء صنع الفحم"
للدلاله على انه صديق للبيئه.
بالمقابل:
تفتخر جامعاتنا انه:
"لم يرسب طالب واحد اثناء دراسته"
مالم يتوفاه الله او ينتحر او يهاجر او يصر على ترك الجامعه.
بينما في بعض الجامعات
تكتب عباره في نهايه الفصل:
"الناجحون:لا احد"
جراسا
و المحرر الكريم
شكرا
23-01-2012 09:33 PM
هذلول
منو هاظ
اللي بلب التينه؟
هاظا اني
يا جده
حمرون الثليثي
خمنتك الظبوع يا جده
خلك(بتشديد اللام) يا جده
اكل تين يا جده
مع عظيم مودتي
نسخه
للفاضل الكاتب\فلاح بني صخر
للفاضل الكاتب\عبدالله الهريشات
23-01-2012 09:36 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات