اغلاق

سمك القرش إبتلع العراقيين!!!؟؟


بثت الجزيرة شريطاً متلفزاً أن مركباً مثقلاً بالاجئين العراقيين عبر البحر بأتجاه الشواطىء الأسترالية وإن البحر إغتال الأحلام وإبتلع المركب أسم الشريط (يحكى أن) ومعده الإعلامي البارز أسعد طه بثَ في تمام الساعة 200 بتوقيت بني غازي ليبيا المصادف 11 تشرين الثاني 2002 لأنني كنت مهاجراً من العراق وأعيش في بنغازي فحوى الفلم الوثائقي يتحدث عن هروب مئات بل ألوف من العراقيين طلباً للأمان من بطش النظام السابق من جنوب العراق وقت الأنتفاضة الشعبانية عام 1991 الى أيران ومن ثم جاكارتا وصولاً الى إستراليا لحصولهم على جنات عدن (اللجوء)والنيل للحياة الحرة الكريمة والعيش الرغيد الآمن فدفعوا ما في حوزتهم من نقود ومقتنيات لكن للأسف غدروهم الذين يتاجرون بأرواح البشر وأحتالوا عليهم الذين لا لا دين لهم؟؟ ونسوا وتناسوا رأس الحكمة قطعاً وأخذوا منهم ما يريدون وأدخلوهم في مركب عاطل (فوق الحمل تعلاوة) وتركوهم في وسط البحر وفوقهم السماء تذرف دموعها بمطرها وبردها وثلجها الذي يهطل عليهم بالليل والنهار.. وعندما شاهدتم على التلفاز جعلوني طريح الفراش أكثر من شهر ووصلت بيّ الأمور الى مستوى الخرف والجنون عندما شاهدت قاموس ودستور الأسلام (القرآن)الذي هو خير كلام يطوف في البحر وسوره المائة وأربعة عشر مشوهة وكيف أصبحت أعضاء وأجساد الأنسان وأنسانيته تبتلعهُ إسماك القرش ووحوش الماء وبات غذاء لها في وسط البحر وهو غريق وهنا قلت سوف يأتيني الدور لأني زميلهم وكنتُ هارباً من العراق وأعيش في ليبيا كل نواياي وبكل قواي العقلية الهروب بنفس الطريق أعلاه وسوف اصبح بنفس المصير لكنني صبرت وكابدت الألم على مدى عقد كامل وعندما اتى التاسع من نيسان 2003 عدت الى وطني ... علماً والأكثر ألماً ومواجع وفقداني الصواب عندما شاهدت الجنين الساقط من أمه الميته وكانت حاملاً به ولم يفارقها وملتصق بجسدها قلت لقد ألتغت الأنسانية ومات الضمير وهل هناك ضمير ما والأكثر حرقة الزوج والزوجة وخانتني الذاكرة بأسميهما معلقين ومتمسكين بباقي خشب المركب العاطل والمهدم لمدة ثلاثة أيام في وسط البحر لكن أرادة الله أبقت بهم الحياة والآن هم أحياء يرزقون وعندما أنقذوا والمتبقين منهم من وسط البحر عن طريق العبارات المارة بالصدفة وهم مشوهين وحين أوصلوهم الى إستراليا وشاهدوهم قالوا هذا شيء لا يصدق على الأطلاق ومرفوض من قبل الأنسان والحيوان البيئة والنبات وحتى شريعة الغاب ...وياويلي على العراقيين يوم ذاك وحتى الآن (من هم الى هم)رغم معايشة الألم والتشرد وبُعد الوطن طالبت وخاطبت إسماك القرش في بحار إستراليا بحار زواره ليبيا وبحار جاكارتا هل يوجد عراقيين منكوبين أننا جياع وكانت الأجابة حاضرين وجاهزين سوف يرسلون لكم وهم ملأى بالآهات لكي تتغذوا بهم وعلى الجزيرة أن كانت حقاً حقاً منصفة بأعلامها أعادت بث هذا الشريط ليرى الرأي العام العالمي والعربي ومنهم العراقي؛ الجروح التي مرت بالعراق لكنني لا اعتقد ذلك؛ وأخيراً وليس آخراً تحولت الإحلام الى إشلاء لأكثر من ثلثمائة أنسان عراقي مشرد إبتلعهم سمك القرش ووحوش الماء البحر....


العراق.... بغداد..... عضو نقابة الصحافيين العراقيين ...ايميل hmm_sss@yahoo.com




تعليقات القراء

هذلول
الكريم و الفاضل

الاستاذحسين محمد العراقي

لا تعليق

حيث لا يجدي نفعا لا التعليق ولا عدمه,

ملاحظه:هل من فائده من نشر الغسيل القذر؟

مع قذارتنا جميعا؟

مع عظيم مودتي و احترامي
15-01-2012 01:50 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات