اغلاق

الدَّم السوري المُراق


المتتبع لمشهد الجارة العزيزة سوريا يجد خلافا ً لقول النبي صلى الله عليه و سلم ( دمائكم و أموالكم و اعراضكم عليكم حرام ) أو كما قال صلى الله عليه و سلم , لأن الكرسي قد إرتفع سعره ُ ليصبح جبالا ً من الجماجم التي حرم الله الأعتداء عليها إلا بحق و كأن النظام السوري يُثبِت أن السياسة لا دين لها ولا مبدأ , وفي سبيلها يهون كل شيئ ٍ , يا لها من معركة ٍ خاسرة ومعركة ٍ محسومة النتائج , عرفنا نتيجتها من مدارج التاريخ ( أن الشعوب إذا ارادت أن تنفذ إرادتها فعلت ) والسبب بسيط : ألا وهو أن الشعوب لا تجتمع على باطِل . , في معركة شعواء لا تُبقي ولا تذر , سني شيعي مسيحي أو من أي مشرِب ٍ كان .
هل يجوز حشر الشعب السوري الأبي بين خيار الحرب الأهلية المذهبية أو القبول ببشار الأسد قائد ٍ وسيد ؟ مع العلم أن السيد لا يخذل شعبه .
هل هذه هي الديموقراطية التي يدعيها النظام السوري ؟ بئست هذه الديموقراطية و مدعيها !
لنعلم أن المعركة هي معركة السوريين و المعركة هي من أجل الديموقراطية و المحافظة على مقدرات الأمة , إذا ً هي معركة ٍ عادلة .
وليعلم النظام السوري أن ثلاثة أرباع الشعب السوري هو ليس برسم المساومة بأي حال إن كان الأمر كذلك , و لكن معلوماتنا بينت أن الشعب السوري الأبي لا يشرخه إسفيل تفرقة ولا مسمار طائفية, فهذه الأسلحة سقطت هي ومن يحملها و سوف تُقطع أيادي من يحملها أينما كان , و كفى حاملها فتنة ً أو قول ُ كلمة ًتهوي بصاحبها سبعين خريفا ً في النار يوم القيامة .
إن أعظم جريمة هي جريمة سفك دماء الأبرياء و الشعوب المقهورة , ولن يستمر ظُلمٌٍ و حكم , فدولة الظلم ساعة ً و إن حسُن َ منظروها و دولة العدل إلى قيام الساعة .
ألا يكفي إدانة إلى النظام السوري عندما قال أن الصراع في سوريا هو صراع بين الإسلام و العروبة , فمن فمك أدينك . إن الإسلام هو دين ُ السلام و التسامح و الأخلاق النبيلة التي يجب على ولي الأمر ترسيخها بين شعبه لا يفرقهم و يجعلهم شرذمة متقاتلين متناحرين , هذا معي و هذا ضدي , فمن أنت ؟ وهل أنت من وُجِد َ الناس من أجله ؟
العتب الآن و كُل العتب على العرب و الجامعة العربية , فهل يجوز ُ لهم أن يستمروا صامتين غير َ آبهين بهذا الشعب الذي يقتل و يسفك دمه يستباح عرضه صباح مساء .
إن الجامعة العربية عندما قامت بإرسال مراقبين عرب الى سوريا قد زرعت في قلوب الناس الأمل بأن تأخذ الجامعة َ دورها المفروض , وبذلك أصاب الناس نوع من الاطمئنان و الركون لهذا الدور المنتظر النتائج .
ولا نريد أن نشعر أن الجامعة تلعب على منوال الوقت و الزمن و المداراة للشعوب بحيث تُعطي مزيدا ً من الوقت للنظام السوري و إغراء ً في إستباحة الدم السوري الحُر .
لقد آن الأوان للجامعة العربية أن تأخذ القرارات الحاسمة في التصدي لهذا النظام الراديكالي القمعي الذي لا يعرف إلا القتل و الدم .
وهل نستطيع أن نثق بنظام يقتل شعبه ُ ثُم َ يقول ُ لهذا الشعب إتبعني لنحرر الجولان , ما كان ليكون هذا الأمر .
إن فاتورة حمام الدم اليومي في سوريا بين عشرين الى خمسين شهيدا ً. و من المخاوف التي نعتقد أن النظام السوري يمارسها إعدام المناكفين له بحوادث تفجير مفتعلة , ليتخلص منهم.
إن إعطاء المزيد من الوقت و المماطله لهذا النظام يعني مزيدا ً من القتل و مزيدا ً من الدماء .





تعليقات القراء

جرشي
إن النظام السوري قد أجرم بحق الشعب السوري فلا بد من نصرة الشعب السوري
08-01-2012 02:07 PM
هذلول
الكاتب الكريم
(لقول النبي صلى الله عليه و سلم ( دمائكم و أموالكم و اعراضكم عليكم حرام )لست من انصار النظام اذي تتحدث عنه ولكن انظر الى قول المصطفى:
"و ان الرسول صلى الله عليه و سلم دعا لطاعة ولي الامر كما قال حتى لو جلدك و حتى لو اخذ مالك"
لنترك ذلك لبرهه من الوقت لانني قرأت جواز الخروج على ولي الامر الفاسق:
في فتوى للخليفه الراشدي السادس(القرضاوي رضي الله عنه):
و ماذا عن مسخمطي اليمن و البحرين؟
الا بواكي لهم؟
بانتظار اجابتك الكريمه
مع عظيم مودتي
جراسا العزيزه
كالعاده
شكرا
08-01-2012 02:46 PM
مطالع
الى هذلول
1- اسمك لا يليق بكريم فكرك
2- ما يجري على سوريا يجري على اليمن أو أي دوله تستبيح دم شعبها كرمال الكرسي .
عذرا ً من الكاتب لقد تعديت عليه
08-01-2012 03:00 PM
هذلول
الى الكريم و المبجل

صاحب التعليق 3(السيد مطالع)

1.الاسم له قصه.وهو ليس من الاسماء التي صاح بها "رائد الفلسفه و الشعر العربي"ابي العلاء المعري عندما خرج من مأواه(وهو بالمناسبه )خرج مرتان,وداس في احداها على قدم احدهم.فنعته ذلك الاحمق باحدى الاسماء.

فرد عليه ابا العلاء:

ان من تعنيه هو من لا يعرف لذلك سبعين اسما.

و الاسماء بحوزتس وهي 64 اسما و زيدت الى 70.

2.ارجو ان توضح لي كيف تعديت على الكاتب الكريم.فانا يهمني الادب.

لقول المصطفى صلوات الله عليه:

"و ما بعثت الا لاتمم مكارم الاخلاق"

مع عظيم احترامي و مودتي
08-01-2012 03:49 PM
هذلول
المقصود في التعليق4

( بحوزتس )هو (بحوزتي)

مع الشكر
08-01-2012 03:56 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات