اغلاق

زكي بني أرشيد بين الحقيقة والخيال


مع كل الاحترام والتقدير لشخصك الكريم، وحزبك كونه إسلامي، ونحن والحمد الله مسلمون بالفطرة، ولكن أحيانا استمع إلى حديثك التلفزيوني، وسمعنا ما تكلمت به بقولك حرفيا: أن جهاز المخابرات يتعاون مع الموساد الإسرائيلي لضرب الإسلاميين، واستشهدت بحادثة اغتيال خالد مشعل، وسألك مقدم البرنامج عن صحة ما تقول، وقلت: هذا كلام موثق، ولكننك لم تظهر أي وثيقة تثبت صحة كلامك، وكذلك دافعت عن ميلشيات جبهة العمل الإسلامي، واعترفت بوجود تلك الميلشيات، وعن الرايات، والعصبات الخضر، ونسيت انك تتحدث من داخل الأردن، لذلك وجدت نفسي مدفوعاً رغما عني للرد عليك، كوني خدمت في سلك القوات المسلحة مدة 20عاما، واشتركت في حربيين الأولى : أحداث أيلول الأسود وهي غصة في الحلق، وأرجوا من الله لا تعود، والثانية في حرب 73 ضد العدو الإسرائيلي. وطيلة الخدمة العسكرية لم نتدرب يوما على كيفية الحرب الأهلية، وقمع الشعب، بل كان جميع تدريبنا ضد العدو الإسرائيلي، وكيف ندافع عن بلدنا، وكيف يمكن استرجاع فلسطين وتحريرها من العدو الإسرائيلي، وهذا حال جميع منتسبي القوات المسلحة، وأردت سرد هذا لك ولغيرك لأقول لك بان الشعب الأردني لا يقبل الاستعمار سواء كان إيراني، أو أمريكي، وكذلك الشعب لا يقبل الاستحمار لكي تُنظر وتفتري على أجهزة الدولة، وبالذات المخابرات العامة، فهو جهاز محترم ويُحترم، وهم من أبناء الشعب الأردني، ولا يوجد منهم أي إنسان مُستورد، وهم من شرفاء هذه الأمة، ويؤدن عملهم بكل مهنيه، واحترافية، ويتمتعون بالخلق الرفيع، وهم وطنيون حتى النخاع، ويسهرون على حماية الوطن وممتلكاته بمهنية عالية، ومشهود لها، وجزاهم الله عنا كل خير.
إما بالنسبة إلى كلامك أيها الزكي المحترم والرد عليه، فاني أريد أن أذكرك في إحداث سابقه لكونك نسيتها، أو تناسيتها، لذلك وجب التذكير، ومنها: من الذي حمي حركة الإخوان المسلمين على مر التاريخ من الشيوعيين، والبعثيين؟ الم يكن جهاز المخابرات؟ ومن الذي أنقذ حياة خالد مشعل، وإخراج شيخنا الجليل الشهيد احمد ياسين من سجن الاحتلال؟ أم يكن قائدنا المرحوم الحسين رحمه الله؟ ألا يستحق هذا الموقف منك الشكر للقيادة الهاشمية، وأجهزة الدولة! وإذا كانت حادثة اغتيال خالد مشعل خرق امني، وهذا يحدث في جميع الدول ليس هذا عندنا فقط، وإلا ماذا تقول أيها القيادي في اغتيال العلماء الإيرانيين في قلب العاصمة الإيرانية طهران؟ وماذا تقول عن اغتيال أهم الشخصيات القيادية في قلب دمشق؟ وماذا تقول عن اختراق الموساد الإسرائيلي لجماعة حزب الله في لبنان؟ واختراقه لجماعة حماس بغزة؟ وماذا تقول عن نشاط الموساد في العاصمة المصرية في القاهرة؟ وماذا تقول عن اغتيال المبحوح في الإمارات؟ وهل كل ما ذكر من إحداث في تلك الدول يعني أن أجهزة مخابراتهم تتعاون مع الموساد يا سعادة السيد بني أرشيد؟. لذلك أتوجه إليك بالقول: ارجوا الله لك الهداية، وقول كلمة الحق، وكذلك ارجوا من قيادة جبهة العمل، والإخوان المسلمين أن يتقوا الله في الأردن، ويكون همهم الإصلاح، وحمايته، ويوجد قيادات من تلك الحركة أناس عقلاء، وواقعيين، ووطنيين، والأمل معقود عليهم لكي يضعوا حداً لتلك التصريحات، والأقوال، التي تفرق ولا تجمع. و إننا نتطلع إليكم لكي نضع أيدينا بأيديكم، حتى نرسم طريق الإصلاح الذي بدء ولم ينتهي، وينقصه الكثير. ولابد من المطالبة بالمزيد من الإصلاح، ومحاربة الفساد، والعدالة الاجتماعية، وهذا مطلب جميع مكونات الشعب الأردني. وكلمة أخيرة إلى عقلاء الحركة الإسلامية، و أقول لهم: تعالوا إلى كلمة سواء بيننا و بينكم، فالوطن للجميع، والخير على الجميع، و إن تعثر الوطن -لا سمح الله- فالجميع سوف يخسر. اللهم أرشدنا إلى جادة الصواب،واحفظ بلدنا من كل شر، و ابعث لقائد الوطن البطانة الصالحة، اللهم أمين .



تعليقات القراء

هذلول
الكاتب الكريم

هوينك و على رسلك

تم تأسيس الاخوان المسلمان على يد بريطانيا لملئ الفراغ السياسي بعد انسحابها من الشرق الاوسط و لمجابهه المد الشيوعي و الاشتراكي في تلك الحقبه.

وهم

والحكومه الرشيده

اخوان متحابان في الله

والسيد... لم يشهدا تلك الايام.

جراسا العزيزه
.
06-01-2012 03:09 PM
محب الاردن
حضرة الكاتب المحترم الاخوان هم من حمى النظام من الانقلابيين ايام الك حسين رحمهالله وهو رد لهم الجميل بان ترك لهم العمل على الساحة الاردنبة وهذا تاريخ معروف الاخون وجدوا مع وجود الدولة الاردنية ولم يسبق في تاريخهم ان واجهوا خصومهم بالعنف فهذا مرفوض لدى الاخوان
06-01-2012 03:27 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات