اغلاق

هيبة الدولة أولا


مما لا شك فيه إن الأمن والأمان من أهم أركان الدولة واستقرارها ويعتبر الأمن العمود الرئيسي في المجتمع الذي تقوم عليه كل أركان الدولة وتقدمها منذ القدم فسيدنا إبراهيم عليه السلام أبا الأنبياء دعا ربه فقال " رب اجعل هذا البلد أمنا وارزق أهله من الثمرات". فقدم الأمن والأمان على الثمرات فهذا خير دليل على أن الأمن أهم شيء في حياة الإنسان فلا يشعر الإنسان بالراحة ولذة العيش إلا إذا توفر له الأمن والأمان فكيف يشعر المواطن إذا خشي على نفسه السفر من مكان إلى مكان ؟؟!! وكيف يشعر بالأمن إذا غاب عن أسرته ؟؟!!! لهذا يجب علينا جميعا نحن الأردنيين أن نقف سدا منيعا لكل من يحاول النيل من أمن الوطن والمواطن ومحاربة كل قوى الشد العكسي الذين لا يريدون من الوطن أن يتقدم وان تشيع فيه الفوضى والخلل الأمني والفساد فتبا وسحقا لهم أنى تواجدوا على اختلاف ألسنتهم و شهاداتهم ومناصبهم ورتبهم الذين رضعوا لبان وخيرات الوطن ثم تنكروا له فهم كالابن العاق لوالديه والإنسان المتنكر للمعروف الذين بصقوا في الإناء الذي شربوا منه فسحقا لهم .
إن الوطن وكل أبناءه الشرفاء سيبقون سدا منيعا في وجه هؤلاء جميعا وكما قال جلالة الملك الراحل : ( إن العيون الساهرة ستبقى لتنام من حولها الأطفال بكل هدوء ) وقال جلالة الملك عبد الله الثاني أطال الله في عمره : (( إن هيبة الدولة من هيبة المواطن)) , إذا كانت الدولة لها هيبتها في بسط وفرض النظام كان للمواطن هيبته فلا يستطيع المواطن القوي الاعتداء على المواطن الضعيف وإذا اعتدى يكون القانون الفيصل بينهما وإذا كانت الأمور على عكسها فان المواطن يفقد هيبته ويعود إلى المربع القديم في العصر الجاهلي إلى التباهي بالعشيرة وعددها وقوتها فيكون التباهي بالقوة الجسدية و السلب والنهب ولذلك قال الشاعر الجاهلي عروة بن الورد مخاطبا زوجته :
اقل علي النوم يا ابنة منذر ونامي فان لم تشتهي النوم فاسهري
ذريني أسعى للغنى فاني رأيت الناس شرهم الفقير

دلاله عظيمة على قوة اليد والبطش والسلب والنهب فالقوي يأكل الضعيف والعشيرة الكبيرة تأكل العشيرة الضعيفة قليلة العدد وقال شاعر آخر :
إذا بلغ الفطام لنا صبي تخر له الجبابرة ساجدين
دلاله على قوة العشيرة وبطشها والتباهي بالقوة العضلية وكثرة الأمثال الشعبية ( عد رجالك ورد الماء ) فان الماء تقسم على عدد الذكور من العشيرة فقط دون الإناث فمقدار ما تملك العشيرة من الرجال تأخذ حصتها من عين الماء أكثر من العشيرة التي تكون عندها إناث والإناث يحصل على كمية بسيطة من الماء يسد فيه رمقه فقط , تبا لها من معتقدات وتلك قسمة ضيزى .
لذلك ندعو الله عز وجل إن لا تعود الأمور إلى الزمن الماضي البعيد الغابر وان يبقى هذا البلد آمنا مطمئنا سخاء رخاء بإذن الله وان يبعد عنه كل المتآمرين والحاقدين انه على كل شيء قدير .

وأخيرا حفظ الله الملك والوطن من كل مكروه .



تعليقات القراء

هذلول
الكاتب الكريم

(هيبة الدولة أولا)

1.اين(و ليتسع صدرك لنقدي)كان مقالك.واين كانت هيبه الدوله عندما تم بيع مؤسسات الوطن بابخس الاثمان.

2.(دلاله عظيمة على قوة اليد والبطش والسلب والنهب فالقوي يأكل الضعيف )

هذااحد اسباب العنف الجامعي في هذه الايام و شرح ذلك يطول.

مع عظيم احترامي

جراسا

شكرا
06-01-2012 11:00 AM
مومني
اذا كل ضباط الوطن مثلك الوضع لا يبشر بالخير كيف حالك ايها الكاتب العظيم
06-01-2012 01:09 PM
طفيلي
عجباً للبعض يغطي على الفساد والمفسدين ويعلقون ذلك على شماعة الأمن والأمان ويخيرون الناس اما فساد ومفسدزن و متنفعون وحرامية مع الأمن او فوضى امنية وانفلات امني . لا ايها المفسدون نحن نريد الإصلاح ومحاربة الفساد والمفسدين والمستفيدين والمتنفذين الذين ينهبون خيرات ومقدرات هذا البلد مع الأمن والأمان .ففي اللحظة التي تتخلى الحكومة عن مهمتها في حفظ امن الوطن والمواطن فالشعب كل الشعب حينئذ سيحمي امن بلده ويحافظ عليه.
06-01-2012 04:46 PM
محمد العنزي
يمكن الاخ موعود بوظيفة مختار لا تلوموه.
06-01-2012 07:19 PM
الى تعليق 4
ما بعتقد المومنية يحطو هيك مخاتير هذا رجل مو داري وين صار بياع قطين وسمسم
06-01-2012 08:10 PM
ابن الشمال
بنصحك يا أخ ان تذهب لثابت المومني وتعمل في وكالته الرجل المناسب في المكان المناسب لأنه بده يبدل ..أفكارك نيرة
06-01-2012 08:12 PM
سبعي مومني ( من بني معمر )
.....
رد من المحرر:
نعتذر.....
06-01-2012 11:41 PM
اين عبلين الاصل ( شيخ ابن شيخ )
انتم قاعدين في جلسه وكل واحد معه كمبيوتر صغير..
06-01-2012 11:44 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات