اغلاق

في الأردن ، مليشيات تستعرض .. وحكومة منشغلة بتوزيع الغنائم


اخطأت الحركة الأسلامية حين قررت إستعراض قوتها بمشاركة غير واعية لعدد من حراكات المناطق العشائرية في عمان ومادبا ومن حولهما للرد على أحداث المفرق او ما يعرف بمسرحية الأعتداء على مقر الأخوان المسلمين من قبل ابناء العشائر هناك ، وتلك أصلا خطوة ارادتها الحركة وسعت لتحقيقها ، مستغلة حال هذه الحكومة الضعيفة التي أسدلت الستار على قوانين الاصلاح ومكافحة الفساد واشغلت نفسها بقضايا أخرى لا تمت لبرامجها الموكلة اليها بشيء ، لتعلن الحركة الاسلامية انطلاقة المرحلة الأخرى من المواجهة مع النظام والشعب الأردني ، فسارع الخصاونه وظنا منه بالقدرة على تطويق الأزمة الى فك القيد عن جمعية المركز الاسلامي وغض الطرف عن محاولات الحركة الاسلامية مداهمة مبنى رئاسة الوزراء ، غير عالم أن الامر لا يتعلق بالجمعية المذكورة ولا حتى بمطالب الاصلاح ومكافحة الفساد كما يظن دولة الرئيس واعضاء الحكومة وبعض الواهمين بفكرهم وتوجهاتهم ، بل أن الامر يتعلق بمرحلة جديدة من المواجهة وتصعيد الأزمة خططت له الحركة الاسلامية منذ فنرة للانتقال الى مواجهات دموية ونشر الفوضى مهدت لها في المفرق ووطئتها امام المسجد الحسيني الجمعة الماضية ، وصولا لتنفيذ المخطط بمواجهات أشد وأكثر عنفا في الايام القادمة ، وبالرغم أن ماجرى في المفرق كان ضربة لهيبة الدولة وولايتها التي فشل الخصاونه نفسه في استعادتها رغم مناشدته لاصدقائه في الحركة الاسلامية بالغاء المسيرة وتفويت الفرصة على من يصطادون في الماء العكر كما يظن ، لكنهم اي الاسلاميون قلبوا له ظهر المجن وأصروا على مواصلتها كي تكون هي مفتاح الانطلاق نحو مرحلة التصعيد التالية في عمان وبعض المؤسسات السيادية كالديوان الملكي ومقار الامن والمخابرات العامه كما صرحوا به مؤخرا باعتبارها خطوط حمراء يجب تجاوزها بقوة .
لقد خسرت تلك الحركة علاقاتها المميزه مع ابناء العشائر في المفرق وغيرها من المحافظات حين أصرت على المضي بالمسيرة تلك ، ولم تستمع لدعوات ومناشدات ابناء العشائر ولا حتى الحكومة نفسها والاصدقاء بوقف المسيرة والغاءِها حتى حدث ما حدث في المفرق ، واستخدمت الحركة أسلوب البلطجة والأستعراض في ردها على الحادثة المفتعلة، ونفذت تهديدها بالاقتناص والرد بالطريقة عينها ، ولكنها لم ُتعطى الفرصة لتقطيع الأيادي كما وعدت رجال الأمن الذين وفروا لها الحماية والعون لمواصلة مسيرة " جمعة طفح الكيل " و دون ان تأخذ بعين الأعتبار كذلك مسلك القضاء أو الحوار لتطويق الازمة ، فأنتقلت الحركة من منهج العقلانية والأناة والحوار بسبب حسابات قوة الدولة وهيبتها ، الى منهج استعراض مليشيات شبابية معصوبة الرأس بعصب خضراء تستعرض في الاسواق وتتوعد بمواجهات جديدة قاسية في ظل حكومة ضعيفة افقدت الدولة هيبتها يديرها رجل منشغل بتعيينات وتكسيب اقاربه في المناصب العليا دون رقيب او حسيب ، ليهيأ لك أن البلاد في أواخر عهدها ، مليشيات تستعرض في الاسواق وحكومة تتقاسم الخيرات والمناصب .
ما كان للحركة الأسلامية ان تتحدى سيادة الدولة وهيبتها ، ولا ان تتوعد بقطع الأيدي وكأنها تنظيم إرهابي مسلح خارج على القانون في دولة ضعيفة كما هي حالة حزب الله في لبنان اوحركة طالبان في افغانستان ، ولا أن تتوعد بالاعتصام ومداهمة دوائر الديوان الملكي والمخابرات العامة كما صرحوا قبل أيام ، ولا أن تقوم بتوريط حراكات عشائرية تطالب بالإصلاح ودفعها للإنظواء تحت لوائها في تلك الجمعه الحزينه من أجل مضاعفة الاعداد وتوفير الغطاء العشائري المطلوب الذي "تتزين " به كعادتها في مثل هذه الحالات ، او زج اسماء وشخصيات عشائرية محسوبة على بعض المناطق ، لولا أنها حسمت أمرها وأعدت حساباتها كاملة ، مستغلة ظروف البلاد التي يلفها غموض إقرار قوانين الاصلاح في ظل حكومة متراخية ضعيفة مخدرة منشغلة ومنقسمة على نفسها فقدت شرعيتها وثقة الناس بها حدا لم تبلغه حكومة من قبل .
لم تصل بعد حكومة الخصاونه الى فهم ما يخطط له في اروقة الحركة الاسلامية من مؤامرات ، ولم تصل بعد الى فكر وأجندة التيارات المعادية للإصلاح من المعادين للاردن والحالمين بشطبه من قوائم الدول الحرة ، وقبل ان تصل البلاد الى مثل هذه الحالة ، فلابد من رحيل هذه الحكومة ومغادرتها فورا ، وإلغاء كل القرارات المتخذة من جانب الرجل الخاصة بشؤون اقاربه ومعارفه ، وتشكيل حكومة إنقاذ واصلاح حقيقي تحمي البلاد والعباد من خراب طل برأس معصوب بقطعة خضراء سرعان ما تتحول الى عصبة حمراء تقطر منها دماء من حلموا بوطن حر قوي خال من قوى الفساد ، وخالية من قوى لا تمت للبلاد والعباد بأية نوايا طيبة ومخلصة ، أجسادها في عمان وارواحها خارج حدود الوطن .



تعليقات القراء

سامي الخوالده
الاخوان سواء افتعلوا ازمة المنفرق او سمحوا بها لرفضهم الاستماع للعقل ومناشدة الدولة والناس باتوا شركا في الجرم ، لا يقلون.....عمن داهم مقارهم ، استطاعوا توظيف الحدث للاستعراض وتهديد الناس والدولة . انهم خارج اطار الشعب والدولة الاردنية كماهي عادتهم .
02-01-2012 11:12 AM
هذلول
الكاتب الكريم
الاخوان المسلمان
و الحكومه الرشيده
اخوان متحابان في الله
02-01-2012 11:15 AM
عادل فناطسه
شو صار لو الاخوان دخلوا لجنة الحوار ، وشو صار لو انهم شاركوا في صياغة الدستور وقانون الاحزاب ، وشو صار لو استمر حراكهم بدون ان يعملولوا مكياج عشائري يختفوا خلفه . الاخوان مش ناوين يجيبوها البر والسلام والتقدير للكاتب وللموقع الرائع جراسا ورئاسة تحريره التي نحترمها جدا جدا .
02-01-2012 11:28 AM
سالم الخريشه
الاخوان استطاعوااستغلال احداث المفرق التي كانوا يعلموا بتفاصيلها وحدوثها لتحقيق مآربهم العدوانية على الاردن والشعب والعشائر ، ليش ما أوقفوا مسيرة المفرق واختصروا القصه ورجعوا لعاداتهم في استيعاب الدروس ، بقولوا الاجهزة والبلطجة هم اللي داهموا المقر / طيب ان كان صحيحا ، فليش ما فوتوا عليهم الفرصه وحافظتوا على البلد من أزمة . بس انتوا جماعه الكوا اهداف ضد العشائر والبلد . ولن تفلحوا ، كان غيركوا اشطر واكثر تسلح وتدريب ودعم عربي ، هل تذكرون احداث ال 70 . تعلموا الدرس وبلاش تنمسحوا .
02-01-2012 11:35 AM
جميل البدور
الغريب انه بعض ابناء العشاير شاركت في مسيرة الجمعه امام المسجد الحسيني ولا يعرفون اهداف الاخوان ولا مخططهم الذي يعادي العشاير نفسها ، اذا سالم الفلاحات كان مراقب عام الاخوان ولانه ابن عشاير ما قعد 3 شهور وتحالفوا ضده همام سعيد وجميل ابو بكر وسعاده وكل البطانه الغربية واسقطوه لأنه رجل منتم لوطنه وابن بلد . ولسه بتقولوا عن حالكوا بتفهموا بالسياسة ..
02-01-2012 11:41 AM
عادل الشمايله
في عهد .. . عين وسفراء2 و3 مناصب عليا لعائلة ا...- والباقي عندكوا . وبقلك الرجل متابع للاحداث ، انه يقسم الغنائم فعلا على الاقارب والمحاسيب . الله يرحم ايام البخيت .
02-01-2012 11:50 AM
عبدالرحيم الحباشنه
بكره نفوس الاخوان تهدأ اذا رجع خالد مشعل للبلد ، لان عودة خالد مشعل وعائلته التي سبقته هو احد مطالب الاخوان ، وغير هيك لا بدهم اصلاح ولا بدهم مكافحة فساد ، ورح يمنحوا أنفسهم قسطا من الراحه للتدارس مع حماس على اجندة ضد الاردن والعشائر بتوافق امريكي وصهيونيليكون الاردن وطن بديل يحكموه هم ..... وقولوا بكره الكركي مجنون بحكي هالحكي .
02-01-2012 12:30 PM
محمود علاونه
اشهد بالله انك رجل من ظهر رجل . والله هذا الكلام اللي لا يختلف عليه عاقلان ولك الشكر وللموقع التقدير .
02-01-2012 12:36 PM
مرام
لن ينفكوا عن البلد حتى يخربوها . الله يخرب بيتهم وبيت كل فاسد ومسئوول نائم غايب عن البلد يسهر ليالي السنه والاعياد .
02-01-2012 01:20 PM
محمد الروسان
........
رد من المحرر:
نعتذر........
02-01-2012 01:47 PM
عبدالعزيز الرواجفه
60 سنه والاخوان في بحبوحة وعمل مريح رغم سنوات الاحكام العرفيه ، توسعوا ونشطوا وكبروا وكبرت مؤسساتهم وأموالهم وصاروا بعد أن ضعفت الدولة الاردنية تريد الانقضاض على الدولة والشعب ، يتحدثون عن اصلاح ، فاين هم من حبس ومطاردة الاحرار ومنعهم من الدراسة والسفر والحبس الطويل طوال 60 سنه ، وماذا كان موقفهم من احداث 1970 ومحاولة شطب الاردن ، وماموقفهم من فك العلاقة القانونية والادارية وغيرها من الاسئله .هلا فعلا ينشدون الاصلاح ام لذر الرماد في العين الاردنية وهم ذو منهج ورأي اخر .
02-01-2012 02:56 PM
عماد فاخوري
أتحاجّوننا في الله وهو ربنا وربكم ...
02-01-2012 03:32 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات