اغلاق

الربيع العربي


عندما اشتكى احد أقباط مصر إلى عمر بن الخطاب بان ابن ولي مصر عمر بن العاص قد أهانه وضربه عندما فاز عليه بسباق الخيل أطلق سيدنا عمر بن الخطاب صرخته المدوية ( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا نعم لقد ولد الناس جمعيا أحرار وسيموتون أيضا أحرارا فان الحرية حرية الإنسان في الفكر والمعتقد هي جمعيا هبة من الله عز وجل لا مجال لإنكارها أو اختلاسها ... فلقد كان الفلاسفة والأنبياء والرسل من عهد ادم عليه السلام في سبيل تحرير الإنسان والشعوب ونقلهم من عبودية العباد إلى عبودية رب العباد وكان اعز شئ امتلكه الإنسان هو التوجه الخالص لله عز وجل ومن ثم حرية في ممارسة حياته الاعتيادية وإزالة مظاهر الظلم الواقع عليه . فلا يمكن أن تسلب حرية الإنسان في هذه الزمن أن الحرية لاتعطى من قبل البشر وليست هي من احد بل هي نعمه وهبه الله سبحانه وتعالى , فالعبودية والوحدانية لله هي مصدر الحريات فهي التي تنقلك من ضيق وجور الدنيا والعبئ إلى ألرحمه الواسعة التي غمرك فيها الله عندها وعندها فقط يشعر الإنسان بقيمة لوجوده ومعنى لحياته وراحة لنفسه المضطربة وكذلك انتصار لنوازع الشيطان وأهوائه التي تجد لها مسرحا واسعا داخل النفس البشرية تصور انك استخدمت عاملا لديك وإمرته بنقل الحجارة ودعتك نفسك أيضا إن توقع الظلم عليه انك بذلك قد اختلست حريته فهو لأحول ولاقوه له يلجا إلى الواحد الأحد يشكو لأنه لايعلم بان دعوة المظلوم مستجابة وليس بينها وبين الله حجاب فلاتكن عونا ورديفا للشيطان على أخيك واعلم بان الله سبحانه وتعالى يرى ويرقب كل ذلك وانه يمهل ولايهمل شيئا ولو بعد حين انك أذا علمت ذلك فانك قد انتصرت على راية الشيطان التي رفعها داخل نفسك. ثمة في الربيع العربي مؤشرات نحو الأفضل أي نحو الإصلاح طبقاً للتعريفات الشرعية و مؤشرات في عكس الاتجاه ، ففي مصر مثلاً زال نظام مبارك و زالت معه تبعية سياسة مصر الخارجية لإسرائيل و أمريكا و الغرب عموماً و أخذت مصر تتدرج في عودة مكانتها الإقليمية من جديد و يكفي هنا الاستشهاد بعدد من القضايا منها الفتح النسبي لمعبر رفح و التخفيف عن الفلسطينيين الذين تحاصرهم إسرائيل ظلماً و عدواناً لسنوات ، و فتح ملف تزويد إسرائيل بالغاز المصري بطريقة جدية ، و بردة فعل مصر الرسمية و الشعبية على قيام إسرائيل بقتل ثلاثة من رجال الشرطة المصرية في سيناء دون ذنب في رمضان الماضي انتقاماً لعملية إيلات التي نفذها مجهولون و قضت على 8 إسرائيليين ، لكنّ مصر مهددة بأن يتغير دستورها جذرياً و بالتحديد تغير بنود أن الإسلام هو الدين الرسمي للدولة و أن الشريعة هي مصدر التشريع الرئيسي لها ، و لست أدرى كيف يمكن لمسلم يؤمن بالله و اليوم الأخر اعتبار ذلك تغيراً إيجابياً ؟!
و ليبيا المسلمة السنية التي قدمت 50,000 شهيد لإسقاط نظام حكم القذافي الموالي لليهودية العالمية و للتشيع الإقليمي و مناوئ لكل ما هو عربي و إسلامي ، مهددة هي الأخرى بأن تدفع ثمناً باهظاً لمشاركة حلف الناتو و الدول الغربية الكبرى و على رأسها الولايات المتحدة و فرنسا بالحظر الجوي و العمليات العسكرية الجوية باختطاف نصر الثوار الليبيين لصالح الدول الكبرى و تحول المجلس الانتقالي إلى حكومة ذات نوع آخر من التبعية المقنعة للدول الكبرى بدلاً من ديمقراطية تخولها التقوى بشعبها للتعامل مع الغرب بالندية و الاستقلالية التي تفرضها تعاملات تبادل المصالح المشتركة الإنسانية. أما بالنسبة للمعارضة السورية المؤكد أن التوجهات الإسلامية تشكل جزءًا منها و ربما تتمكن في نهاية المطاف من تحقيق قدر من الإصلاحات بعد زوال النظام الطائفي النصيري ، لكن الغموض يكتنف الكثير من مكونات المعارضة السورية و من هي القيادات الحقيقية لحركة المعارضة السورية و إلى أين ستؤول الأمور بعد سقوط النظام السوري الذي أوغل في الدماء السورية الزكية.
الإصلاح بكل أطيافه لاسيما الإصلاح العقيدي و الأخلاقي سيكون المحك الحقيقي لنجاح الربيع العربي ، و ربما تحوله طبقاً للقانون الإلهي لمداولة الأيام بين الناس و تلك الأيام نداولها بين الناس ) لمشروع نهضة تاريخي للأمة و تبوئها مكانة الصدارة من جديد ، و يتطلب ذلك وقتاً و توجهات واضحة نحو التمكين للمنهج الرباني في الحياة ، و الله نسأل إذا جاء عامنا القادم أن تكون تحولت الثورات العربية إلى ربيع عربي حقيقي يقيم منهج الله في الأرض يحارب الاستبداد و الفساد في الأرض. و الله غالب على أمره و لكن أكثر الناس لا يعلمون اللهم احفظ هذا الوطن



تعليقات القراء

هذلول
الكاتب الكريم

السيد خليل

نلهث حتى نعرف ماذا تعد الماسونيه و الغرب الحاقد لنا و للاسلام الحقيقي(مش الاخوان المسلمان)
29-12-2011 11:32 AM
معتصم الجغبير




بلاد العرب اوطاني من الشام الى يمن ومن مصر فأوطاني .....

فيا خليل لا الومك ان اختصصت التهنئة فقط لمن يقدم لتحرير نفسه من قيد العبودية ...........

فليس ذلك ...الا اكبر عيد في حياته وحياة مجتمعه..

وعلى رايك كل عام وانتم بالف خير يا اهل الشام.....
01-01-2012 04:02 PM
sarah al ghananim : jordan
مشكور استاذ خليل ..كلام رائع ومؤثر..

منصورين بعون الله.. الله يكون معهم ...اتمنى لهم سنة جديدة مليئة بالمحبة و الســـــــلام..

......................

وطني

ذلك الحب الذي لايتوقف

وذلك العطاء

الذي لاينضب

أيها الوطن المترامي الأطراف

أيها الوطن المستطون في القلوب

أنت فقط من يبقى حبهُ

وأنت فقط من نحبُ
01-01-2012 04:03 PM
مهدي احمد


جزاك الله خير نتمنى لك التوفيق

01-01-2012 04:04 PM
احلام الشاعر
لقد كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن الحرية ومحاولة نشرها فا نبرى لها أناس كثيرون, كل منهم يدعي أنه هو حامل رايتها ... شكرا
01-01-2012 04:43 PM
جمانا
كان صدا مواضيعا العامة الها نوع خاص لأنو انطرح بطريقة بتدفعك للمشاركة
01-01-2012 04:44 PM
زملائك في العمل
لم أدهش لقراءة هذا المقال الجاد ، والذي كاد يخلو من سلسال

السخرية المنفتح دوما من قلم المفكر المبدع الاستاذ خليل قطيشات
01-01-2012 04:45 PM
اخوك اياد
مقالتكم اعلاه ايها االرائع ,مليئه بالصدق وبعيده عن التكلف

والنشوز عن الغرابه والغموض , محتفظه باتجاهها نحو الابداع وقد برزت شخصية الكاتب وكذلك اسلوبه والذي ليس بحاجه الى اطراء

01-01-2012 04:47 PM
نحن في العمل / عوني
ما كل ما يتمني المرء يدركه

تجري الرياح بما لا يشتهي السفن
01-01-2012 04:48 PM
سامر
جميع البشر لا يستطيع مخلوق ان يغير فيه حركة والا استنكرت سماعه
01-01-2012 04:49 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات