اغلاق

حماس للأسد: أنت كاذب!!


دأبت حركة حماس طيلة شهور الثورة السورية على النأي بنفسها عن التدخل بالشأن السوري، على خلاف موقف كل من حسن نصر الله وإيران والمالكي والصدر، الذي جيشوا كل جهودهم وإمكانياتهم ورجالهم لمساعدة حليفهم الأسد في القضاء على الثورة المتأججة ضده في كل المدن والقرى السورية؛ وبما أن لحماس مكتباً في دمشق والأسد قد أعلنها إما معنا أو مع عدونا، فلم يشفع لهم موقفهم الصامت، وأبى عليهم الأسد إلا أن يقفوا معه كما وقف معه من ذكرناهم سابقاً، ولو بالكلام فقط.

ولرفض حركة حماس أن تخرج عن الصمت إزاء الشأن السوري فإن الأسد وأعوانه قاموا بتقويل مشعل ما لم يقله، بعد هجوم شديد شنه الشيخ القرضاوي على الأسد يوم الجمعة الأول من "نيسان" الماضي منتقداً قمعه للمتظاهرين المطالبين بالحرية، ومحذراً إياه من "أن من لا يتغير يداس بالأقدام" فجاء الرد هذه المرة على الشيخ القرضاوي تقولا على لسان خالد مشعل، وتم نشره في صحيفة الوطن السورية شبه الرسمية، وعدد من المواقع منها موقع "دي بريس" الذي عنون المقال بـ" مشعل يهاجم القرضاوي: سوريا الوحيدة التي وقفت مع حماس" جاء في مقدمته:" في تصريح استغرب كثيرون أن يتأخر إلى الآن أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس خالد مشعل المقيم في سوريا وبحمايتها، لزواره عن استيائه واستغرابه لصدور مواقف عن الشيخ القرضاوي يدعو فيها السنة السوريين إلى الثورة" وتابع التصريح نقلاً عن مشعل:" أقول للشيخ القرضاوي من منطلق المحب العاتب، اتق الله يا شيخ بفلسطين فسوريا هي البلد الوحيد الذي لم يتآمر علينا ويدعمنا وما تقوله عن وحدتها الدينية يصيب قلب كل فلسطيني بالحزن، ويخدم إسرائيل ولا أحد سوى إسرائيل".

وفي الرابع من "أيار" قامت حركة حماس بإصدار بيان تكذب فيه ما أوردته الصحف السورية من تهجم مشعل على الشيخ القرضاوي، جاء فيه:" تعقيباً على ما نشرته بعض المواقع الالكترونية، ووصل إلى بعض وسائل الإعلام، من مواقف منسوبة إلى رئيس المكتب السياسي للحركة بشان الأحداث في سوريا، وخاصة ما يتعلق بفضيلة الشيخ يوسف القرضاوي، فإن المكتب للحركة ينفي ذلك نفياً قطعياً" وتابع البيان بأن حركة حماس: " تعتبر ما يجري في الشأن الداخلي يخص الأخوة في سوريا" مشددة على:" وقوفها مع الشعب السوري وقيادته" وذلك وفقاً للبيان الذي نقله المركز الفلسطيني للإعلام التابع للحركة.

ورغم هذا النفي وتكذيب الأسد ونظامه الإجرامي، إلا أن حكومته حملت هذه الأكذوبة تلقي بها في كل ناد، بعد أن زعمت أن تصريح مشعل وحركة حماس قد تأخر، فدلسته تدليساً، تحاول أن تثبت به أنها دولة مقاومة ودولة صمود، حتى وإن كانت لم تقدم لقضية فلسطين إلا الأكاذيب، وحتى وإن باعت الجولان بثمن بخس، وسلمته لليهود دون أن تطلق رصاصة واحدة من قبل الطرفين، وحتى وإن وقف العالم إلى جانب الأسد لكي يمنع سقوطه، كما صرح بهذا "عاموس جلعاد" رئيس الأمن القومي في وزارة الدفاع الصهيونية: " من أن سقوط الأسد سقوط لدولتهم"، ولا عجب فإذا كانت تقوم بهذا الادعاء والأباطيل منذ استلامها الحكم وبيعها للجولان، وتمارس الإجرام مروراً بمجازرها في ثمانينات القرن الماضي، وانتهاء بمجازرها اليوم، حتى وصلت لمرحلة من الوقاحة لم يصل لها أحد من قبل، ومن هذا ما أوردته حكومة الأسد من أنها قامت بوضع المعلم تحت الإقامة الجبرية بعد حادثة الفلم المفبرك، ليعود المعلم للظهور من جديد وهو يزعم التأكيد على أن المشاهد صحيحة ولكن إخراج الفلم كان سيئاً، دون أي حياء أو خجل، والحقائق تقول أن هذا الفلم قد صور ونشر على النت في عام 2008م.

وهذا ما دفع حركة حماس من جديد بعد أن رأت كذب هذا النظام القاتل والكاذب الذي لا زال يعمل على نشر ما قولوه لمشعل في الكثير من المواقع والصحف دون أن تلتفت لما نفته الحركة لهذه الأكاذيب من قبل، والذي يعمل جاهداً الطلب من حركة "حماس" أن تقف معه ولو بالكذب الآن فقط؛ ولكن الحركة عادت لتقول للأسد ونظامه من جديد بأنكم كذبة، في بيان جديد نشره المركز الفلسطيني للأعلام بتاريخ العشرين من هذا الشهر، جاء فيه:" إن ما تناقلته بعض وسائل الإعلام من تصريحات مزعومة ومنسوبة لرئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" الأستاذ خالد مشعل حول الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي مختلفة تماماً ولا أساس لها من الصحة" وسط تسريبات بأن العلاقة بين حماس والأسد وصلت نقطة الانكسار، وقيام حركة حماس بالتجهز للرحيل من دمشق، ونقل مقاراتها إلى دول مجاورة.

وهذا موقف يسجل لحركة حماس والتي أبت أن تقف إلى جانب نظام مدلس وكاذب، بخلاف مواقف الآخرين الذين يزعمون الصمود والمقاومة، ودعم ثورات الشعوب الإسلامية، ونحييها على موقفها الشجاع، وهو موقف يعلنه الإخوة في حماس في تصريحاتهم الخاصة بعلمهم أن هذا النظام نظام معادي للإسلام ولا يعرف من المقاومة إلا التطبيل والعويل، ولكنهم مضطرون للتعامل معه لأنه لا مكان بديل غير دمشق، متمنين عليهم أن يتركوا دمشق وإصدار بيان أكثر قوة يعلنون فيه وقوفهم إلى جانب الشعب السوري البطل والتنديد بما يرتكبه الأسد من مجازر بحقه، لأن قيادة تقتل شعبها بكل وحشية واجرام ليست امينة ولا حريصة على تحرير الشعوب الاخرى، لعلها أن تسدي بعضاً من الجميل لشعب ما انفك يقف إلى جانب القضية الفلسطينية عبر مراحلها المختلفة من المجاهد عز الدين القسام، إلى الوقت الحالي، وفيه احتضن الشعب السوري إخوته في فلسطين وقدم التضحيات الكثيرة من أجل قضيتهم، وهذا اقل ما يمكن فعله.



تعليقات القراء

ابن الطفيلة
إذا اشتبكت دموع في خدود : تبين من بكى ممن تباكى الوضع في سوريا امتحننا كلنا أقرادا وتجمعات مستقلين وأحزاب فظهر كل على حقيقته
22-12-2011 07:29 PM
عجبي
اذا كان نظام الاسد كذاب واجرامي فهو لم يكن لا كاذبا ولا اجراميا هكذا بين ليلة وضحاها هذا اذا افترضنا وصدقنا كلام حماس المأجور والمدفوع ثمنه ,,, اذاً لم
اتخذت حماس من دمشق مقرا لها ؟

اليس هذا سؤال جدير بالاجابه

لماذا افتتحت مكاتبها في دمشق اذا كان النظام اجراميا وسفاحا ومجرما ؟ لما اقام افراح اولاده في دمشق بين ظهراني نظام مجرم

ودعا من دعا من الحلفاء والمريدين واقيمت الافراح والليالي الملاح في هذا الفرح ؟

كيف تفرح وانت عند مجرم ؟ كاذب؟!


يبدو أن حماس المشكوك في رئيسها وفي عملية محاولةاغتياله المزعومه في عمان قد درب و وتم تأهيله لهذه اللحظات لحظات الخيانه والعماله

لا يغرنكم اطلاق بعض الاسرى ولا الالاف منهم فاسرائيل قد تفعلها لأن في النهايه المقابل الذي ستحصل عليه من حماس مجزي أكثر

فاسرائيل في تاريخها قام بن غوريون باغراق سفينه محمله بالمهاجرين اليهود كانت في عرض البحر آتيه للاستيطان في فلسطين ولكنها اتت مبكرا قبل اكتمال الخطه المرسومه فقاموا بالتضحيه بهم واغراقهم

لأن القضيه الأكبر وهي ابتلاع فلسطين العربيه تستحق مثل هذه التضحيات بالنسبة لهم

أما حماس فاقول لهم بما انهم من مربي اللحى التي أصبحت عنوانا لمن يريد ان يحقق مأربا وليست اقتداءا بسنة النبي عليه افضل الصلاة والسلام فقول الله تعالى الاتي ينطبق عليهم

وهل جزاء الاحسان الا الاحسان

لكن قلة الوفاء وخيانة العهد والوعد والنفاق اصبحت جينا وراثيا يتوارثه اللاهثين وراء عرض من اعراض الدنيا

المختبئين بين ثنايا الاسلام وقلوبهم شتى وقلوبهم مليئه نفاقا ورياءا وكذبا .

حماس وقائدها السياسي خالد مشعل

لم ينتقموا لمقتل قائدهم ومرشدهم الروحي رحمه الله الشيخ أحمد ياسين


سمعنا منهم وسنرد ردا مزلزلا ورأينا جعجعة ولم نرى طحنا ؟

سؤال لذوي العقول

من كان قادرا على اغتيال اهم قائد في حزب الله عماد مغنيه وهو في سوريا وتتم حمايته من الحكومه السوريه ومن عيون حزب الله ومن الاستخبارات تم قتله واغتياله على ايدي المورساد وعملاؤه وهو اهم من خالد مشعل بكثير والمطلوب رقم واحد لاسرائيل

الم يكن الموساد الاسرائيلي قادرا على قتل خالد مشعل لو أراد !!!!!

أما القائد الميداني الاخر الشهيد المبحوح رحمه الله الذي تم دفنه في ظل النظام الاجرامي السوري كما تقول حماس فهو حكايه اخرى من حكايا تصفية حماس كما اسسها الشهيد احمد ياسين والشهيد الرنتيسي على ايدي عصبه سلمت امرها لقطر واموال قطر

لك الله يا شعب غزه يتجارون بدمائك الزكيه في كل لحظه وثانيه باسم الجهاد والاسلام والله اعلم بمآربهم

اترك الاجابه لكم
22-12-2011 07:38 PM
قيسى تجميع عمان
الي عجبي انصحك ان تعيد تفكيرك بما قلت اولا حماس ذهبت الي سوريالا محبة بل لانة تخلو عنهم جميع الحكام وليس الشعوب اما محاولة اغتيال الفذ خالد مشعل انت تعلم والكل يعلم ما كان من جلالة الرحل الحسين رحمة الله الذي اجبر الكيان الصهيوني دفعة تكفيرا عن محاولة داخل الاردن ام انت تعلم ما لايعلمه القاصي والداني في هذا الموضوع

اما بخصوص الاخوان القادة في غزة اذهب الي غزة وشوف بعينك كيف يعشون وما يملكون من متاع الدنيا غير قوت يومهم وانت تعلم ان كنت تعلم لماذا قيل شهرين ما قمت بهه اسرائل وامريكيامن تهديد الى السلطة من اتمام المصالحةمع حماس اما بخصوص اللحي فهي من سنة الحبيب واغلبهم من اصحاب اللحي قبل ان احد يعرفهه وقبل ان يكون لهم اطماع بسلطه او بجاه من ايام كانو طلاب علم بجامعات غزة وما حصل لهم من ابعاد الي مرج الزهور ولكل بعلم من هم وما قدمو لينالو الشهادة اما بخصوص افكارك الاخره فهذة يمكن انتكون بسبب احلام اليقدة ولله اعلم

الاخواة في جراسا , جزاكم الله الخير
23-12-2011 10:23 AM
بايعها الى عجبي
أحسنت ويسلم ثمك

الى قسي تجميع صيني قبل ما تعمل تحليلات سياسيه خدلك دورة املاء وبعدين صير باحث سياسي ومحلل استراتيجي

اسمها احلام اليقظه

مو احلام اليقده يا محللاتي
23-12-2011 12:46 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات