اغلاق

المطلوب من دولة الرئيس فرمتة المسؤولين


عندما يظهر على جهاز الحاسوب الشخصي احدى اعراض التعطل الجزئي, عادة ما يبدأ مستخدم الجهاز بالبحث عن الحلول الكفيلة لمعالجة تلك الاعراض, واعادة الجهاز الى وضعه الصحيح فيبدأ تارة باطفاء الجهاز, ومن ثم تشغيله لازالة تلك المشكلة, واذا ما استمرت تلك الاعراض في الظهور ,فان المستخدم عادة ما يلجأ الى حلول متقدمة, وبعد استنفاذها يطلب المساعدة ممن يقدم له الدعم الفني ,واذا ما عجز الاخير فانه يلجأ في نهاية المطاف الى فرمتة الجهاز ,واعادة تحميل برامج المستخدم من جديد, وبذلك يعود الجهاز الى وضعه الطبيعي, ويبدأ, بتقديم الخدمة لمستخدميه وكما خطط له .
وقد لا يختلف الوضع لدى الحكومات والشعوب كثيرا عن ذلك الوضع الافتراضي, فعندما تظهر مشكلة لدى اي من القطاعات الرسمية او الشعبية, تتدخل الجهات المعنية لمعالجة تلك المشكلة, ويحكم تلك المعالجة سلسلة من الاجراءات والقوانين والتعليمات والاجتهادات وبحسب كل موقف ,وعندما تعجز اي جهة عن ايجاد الحلول ,تقوم بالاستعانه بالجهات الاعلى تدريجيا, وقد تصل في كثير من الاحيان الى رأس الهرم الوظيفي ,كونه يمتلك الصلاحيات الاوسع والاشمل, والتي تعينه وتخوله في ايجاد الحلول السريعه والملائمه للسيطرة على المشاكل والخروج منها , واعتقد ان الوطن والشعب في هذا العام بدأ يعاني من سلسلة ازمات تخللها ظهور اعراض متعدده وبأشكال والوان مختلفة وسقوف تارة مرتفعة, وهذه الازمات اصبحت تقف عائقا امام نهضة الوطن , وتحقيق العيش الكريم للشعب, وقد انتهى الشعب بعد استنفاذ معظم المراجع الحكومية الى طلب الاستعانة بكل صديق يجلس على رأس الهرم في مختلف مواقع الحكومة واجهزتها, بغية مساعدته في ايجاد الحلول, التي تكفل تلبية المطالب المشروعة التي ينادي بها الجميع ,من محاربة فساد وتحقيق العدل والمساواة وتوفير العيش الكريم للمواطنين, وقد حاول المسؤولون السابقون محاولات بائسة لم تكن ترتقي لمستوى الاحداث التي كانت تجري, بغية ايجاد مخارج مؤقتة لكسب الوقت, الا ان الفشل الذريع كان يحالفهم في غالبية تلك المحاولات, واكاد اجزم هنا انه وبعد استفحال مجموعة الامراض وانتشارها على كافة اجزاء الخارطة الاردنـية, لم تبقي الحكومات السابقة اي من الخيارات لدولة الرئيس الجديد ,والذي يحظى باحترام وثقة الاردنيين, سوى ان يبدأ بفرمتة شاملة لكافة اسنام الهرم الحكومي في مواقع الدولة المختلفة, ويتبع تلك الفرمتة الاحتفاظ بمن كان صالحا منهم باجماع الشعب وبخبرة وحنكة الرئيس, واصلاح البعض الاخر ممن يمكن اصلاحه ولديه القابلية , واستبعاد وعزل كل من عفى عليهم الزمن من قوى الشد العكسي, ومن الفاسدين واعوانهم ومن كل من يقف في وجه مسيرة الاصلاح ومن يوفر الدعم والحماية من وراء الكواليس للفاسدين في القطاع الخاص, الذين ساهموا في تدمير الاقتصاد وافقار الشعب وافساد بعض النفوس المريضة في القطاع العام , واستبدال كل اولئك بالاخيار المخلصين من اصحاب السيره البيضاء باجماع الشعب, وبعد ذلك يحتاج دولة الرئيس الى توكيل مهمة الفرمتة لذلك الجيل الجديد المخلص ,والذي لم يرتع على مدار السنين السابقة, ليقوموا بدورهم بفرمتة كافة من يرتبطون بهم ضمن نفس الاسس والتعليمات التي وضعت واستخدمت من قبل دولة الرئيس , على ان تستمر عملية التهيئة بالنزول التدريجي لحين شمول كافة مرافق مؤسسات الدوله واعادة مؤسساتها الى وضعها المثالي والصحيح وكما خطط لها, يحكمها القانون والدستور, واعتقد هنا ان صغار موظفي القطاع العام في غالبيتهم مازالوا على الفطرة ,فهم بسهوله سينخرطون في عملية الاصلاح والتهيئة وبدون فرمتة , والمشكلة في جوهرها تكمن عند بعض كبار المسؤولين, اما فيما يتعلق بالشعب فلا اعتقد ان احد كائن من كان يستطيع ان يعمل فرمته له ,لذلك تقع هنا المسؤولية على كافة ارباب الاسر فعلى كل رب اسرة, ان يقوم بتهيئة افراد اسرته بالاشراف المباشر, واعدادهم الاعداد الوطني الصحيح في ظل عملية اصلاح شامل تبدأ بالحكومة وتنتهي بالشعب على التوازي, وبذلك يعود الشعب من جديد وينخرط في بناء المجتمع والمشاركة في النهضه وتربية وانشاء جيل جديد يدير كافة مرافق القطاع العام والخاص, مستقبلا بمنهجية جديده وثوابت قويمة وبمساعده من اجهزة الحكومة بعد عملية الاصلاح الحكومي , وذلك من خلال تأمين التعليم المجاني والتأمين الصحي المجاني وتوفير الامن والعدل والمساواه بين كافة افراد الشعب في ظل سيادة القانون والمؤسسات , حمى الله الاردن وحمى شعبه , ووفق دولة الرئيس لما فيه خير الاردن والقيادة , انه نعم المولى ونعم النصير.



تعليقات القراء

هذلول
(المطلوب من دولة الرئيس فرمتة المسؤولين )اقتراح جيد ولكن اخر مره اخذت جهاز ابني للفرمته اخبرني الفني انه في حال عدم نجاح الفرمته قد يتعرض الhard disk للشطب

14-12-2011 01:51 PM
formaaaaaaat
مقال مفرمت ورائع وانشاءالله الرئيس سيفرمت كل الفاسدين في هذا الوطن الغالي وكما قال سيدنا طول الله عمره لا احد فوق القانون

شكرا لك يا استاذ بسام
14-12-2011 09:34 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات