اغلاق

اغتصاب .. وطن


تم نقل الرئيس الاسرائيلي (موشيه كتساف) من منزله الواقع جنوبي اسرائيل مستوطنه كريات مالاخي لسجن معتسياهو قرب مدينه الرمله الفلسطينيه المحتله بعد ان ادانته محكمه اسرائيليه بتهمه التحرش الجنسي والاغتصاب لسكرتيرته ابان عمله وزيرا للسياحه الاسرائيليه عام 1998 وكان كتساف رئيس لاسرائيل من عام 2000 -2007
يدرك جميع بني البشر ما يحدثه الاغتصاب من جراح والم لا يزول اثره بمرور الايام والشعب العربي من اكثر الشعوب التي عانت من الاعتداء على حقوقها وكرامتها واراضيها التي اغتصبت بعد انتهاء دوله الخلافه .

ان بيع المقدرات الوطنيه ملك الشعب ومنشئاته ومؤسساته واراضيه وما عليها من مياه وكهرباء وثروات طبيعيه باثمان بخسه يمثل حاله اغتصاب صارخه تؤكدها حاله الرفض الشعبي من مسيرات واعتصامات يوميه متناميه بسبب التمادي بالاستمرار بهذه السياسات التي ترفع حاله الاحتقان الشعبي والتحرش بالموطنين لخلق حاله من الفوضى تمهد لاجتياز حاجز السياده الوطنيه التي تسعى اطراف محليه واقليميه ودوليه لاجتيازه بذرائع ومسميات مختلفه لاتعجز عن اختلاقها وصناعتها مع توافر شريحه سياسيه اقليميه افتتحت بيوت دعاره سياسيه مجهزه بكل وسائل الاغواء والاغراء وغسيل العقول الحديثه و تعمل على استجلاب الغزاه للبلاد العربيه على العموم ولا استثناء.

اعاده السيطره الوطنيه مازالت ممكنه وغير صعبه وتحتاج لوقفه فاعله تعيد المؤسسات الوطنيه للدوله وتحمي السياده الوطنيه وتنقل الفاسدين للسجون وتلبي المطالب الشعبيه وتزيل حاله الاحتقان وترفع منسوب العزه والكرامه الوطنيه التي يتمسك بها العموم الشعبي .
الشعب الاردني بانتظار خروج الفاسدين من البيوت والقصور التي اغتصبوها الى السجون واعادتها لاصحابها الشرعيين و الدوله مظله الجميع.




تعليقات القراء

راد العمايرة
كتساف يدان ويسجن لان تهمته محددة -اغتصاب سكرتيرة- اما ...فلا يستطيع احد محاكمتهم لان تهمتهم اغتصاب شعب..وهذا يعني انهم فوق الشعب وبالتالي فوق المحاكمة...اما كاتساف فقد كان فوق السكرتيرة فقط وتحت الشعب والقانون لذلك حوكم.
07-12-2011 05:16 PM
لينا الزبن
مقال رائع واصبت فيه ما يدور
07-12-2011 07:05 PM
هذلول
.....

سجن بسبب التحرش فقط يا ليت اغتصب
08-12-2011 03:21 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات