اغلاق

التاريخ والصراع الاسلامي العربي الصهيوني


ماضية اسرائيل ابدا لا تتورع في كتابة صفحة جديدة من تاريحها الدموي الحاقد بدماء اطفال ونساء وشيوخ غزة, ماضية تبني امبرارطورية الحقد والكراهية باشلاء الاطفال المتناثرة واهات الارامل والمكلومين في غزة الحبيبة. ماضية لا تتوقف عن التبجح بالدفاع عن النفس وهي ترتكب هذه المجازر البشرية بحق ابناء غزة العزل. ماضية تلعب دور المظلوم المجني عليه وهي تُزهق ارواح مئات الالاف من الفلسطينين والمسلمين في كل مكان تستسطيع ان تنفث سمها فيه. ماضية في التنكر وادارة الظهر لكل شرفاء العالم , تضرب عرض الحائط بكل المواثيق والعهود الدولية التي توقع عليها. ماضية في ابتزاز العالم اجمع. ماضية في الكذب والتدليس على كل الدنيا, القريب منها والبعيد الصديق منها والعدو. لا تتورع اسرائيل في تزييف الحقائق وابطال وانكار حقوق الاخرين. هذه بعض الحقائق عن عدونا الابدي الازلي والتاريخ يعج بالوقائع والحقائق التي تثبت كل هذه الحقائق اثباتا لا يقبل الشك ابدا. لقد ورد ذكر اليهود في القران الكريم 42 مرة, وما ذكروا الا وذكر معهم بعضا من صفاتهم كالغدر والخيانة والحقد والتضليل والتدليس والفسق والكذب والجبن والخسة والمكر وقتلة الانبياء والرسل. ان اكثر الصفات التصاقا باليهود نقض العهود والوعود والمواثيق, التي هي ديدن صهيون واحفادة. لقد تفنن اليهود في نقض العهود والوعود والمواثيق مع الرسول صلى الله عليه وسلم وفي كل المرات التي عاهدوا فيها عهدا او قطعوا وعدا ( بنو قينقاع, بنو النضير وبني قريظة).
ان الكتب السماوية الاخرى كالتوراة والانجيل ايضا تقدم الامثلة الدامغة على كذب الصهاينة ومكرهم وتحريفهم وسوء اخلاقهم. التوراة وهو كتابهم وبرغم ما اصابه من تحريف يشير في مواطن كثيرة الى هذه الحقيقة. انظر السفر المسمى سِفرِ التثنيةِ من الإصحاح 32 عدد 19: ( إنّهم جيلٌ مُتقلّب أولادٌ لا أمانَة فيهم)
وانظر ايضا السفر المسمى سفر أشعيا الإصحاح 59 (خيوطُهم لا تصير ثوباً، ولا يكتسون بأعمالهم، أعمالهم أعمالُ إثم، وفعل الظُلم في أيديهم، أرجلهم إلى الشرِّ تجري وتسرع إلى سفك الدّم. أفكارُهُم أفكار إثم، في طرقهم اغتصاب وسحق، طريق السلام لم يعرفوه، وليس في مسالكهم عدل، جعلوا لأنفسهم سبيلاً معوجّةً كُلّ من يسير فيها لا يعرف سلاماً") .
اما الانجيل فهو زاخر ايضا بالامثلة التي تُظهر حقيقة الصهاينة مصاصي الدماء واكلي لحوم البشر . انظر إنجيل متّى الإصحاح 23 العدد 25: اذ يقول عنهم
"يا أولاد الأفاعي كيف تقدرون أن تتكلموا، بالصالحات، وأنتم أشرار فإنّه من فضلة القلب يتكلم اللسان".
اما إنجيل متّى أيضاً الإصحاح 23 فقرة 39: فيقول
"يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين إليها .. "
التاريخ الحديث للدولة الصهيونية الحاقدة يشير ايضا الى ان الام المتحدة مثلا قد اصدرت اكثر من 65 قرارا بحق الدولة الصهيونية الغاصبة وان اسرائيل قد ضربت بها جميعا عرض الحائط ولم تلفت اليها ابداً. لا بل تامل فيما قال رئيس الوزراء التركي قبل ايام قليلة, حينما قال ان رئيس وزراء اسرائيل قد قال له اثناء زيارة الاخير الى انقرة انه سيتشاور مع وزرائه, ويخبره بما سيفعل ليتفاجئ اردوغان بالعدوان والمجزرة البشعة على غزة الصمود مما جعل الاتراك يعتبرون ذلك اهانة وعدم احترام لتركيا. . ان علينا ان لا ننخدع بهذه الاكاذيب الزائفة ولنتذكر كيف ان العراق دمر باسم مكافحة الارهاب ونشر الديمقراطية بالامس وكيف ان كل هذه الاسباب قد كانت اكاذيب, وباعترافهم انفسهم ان لا وجود لما يسمى اسلحة دمار شامل في العراق. ان اسلحة الدمار الشامل التي نتحارب بها نحن المسلمون ونقتل انفسنا بها هي تصديق مثل هذه الاكاذيب والانجرار خلف كذب وتدليس العدو المغتصب. ان عدوان اسرائيل على غزة ليس عدوان من اجل مكافحة الارهاب وليس ضد حماس كما يقولون انها حرب ضد امة, انها حرب ضد عقيدة.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات