اغلاق

تعلموا السباحة ولو في الصين !!


التدخلات والتداخلات و التقاطعات في حياتنا ليست وليدة لحظة ما ,, بل اصبحنا لا نفرق بين الصالح والطالح والحابل من النابل فوصلنا الى مرحلة – تنابل بإمتياز – فما عادت تهمنا سوى المناصب لنقيم الأمة ونهديها الى المحجة البيضاء علنا نغير من الحال ,,

فقبل الغاء وزراة الشباب وتشكيل المجلس الأعلى لرعاية الشباب حتى تكون جهة مستقلة وليست مستغلة من قبل البعض وحتى تأخذ دورها الوطني فلم تكن تهتم (( بالفروسية )) ولكن كان لها اهتمام بالأنشطة الرياضية ألأخرى – ككرة القدم الشعبية وغيرها من الرياضات الشبابية ,,, لكن بالنسبة للفروسية فالأمر وكما يعلمه الجميع محصور – في الاسطبلات الملكية ,,, حتى بعض المسابقات الدولية كانت لها مشاركاتها دون ان تحقق نتائج مرجوة ,,, ولكن كان يكفيها أنها تشارك بإسم الوطن ,, رغم ان مصاريفها عالية ومكلفة ,

جاءنا الفارس الهمام ليعيد التوازن للرياضات الشبابية وليكون نشــأ يختلف كليا عما تعودنا عليه في حياتنا ,, فلم نعتاد من وزراء الشباب سوى ان يكون لهم باع في المجال الرياضي الا القليل الذي اخذها وجهة مع انه يهتم بالثقافة لكن حظه العاثر قاده الى ذلك قبل أن تضيع منه الوزارة ,,, وعليكم بإستعراض الأسماء لتجدوا صحة ما اقوله ,
هذا الانفتاح الديني على الرياضي لا يتعارض البته وهو من صلب العقيدة وكلنا يعلم الحديث الشريف – علموا اولادكم الرماية والسباحة وركوب الخيل )) لتكون بنية الأمة قوية وصامدة في وجه الأعداء ,

فحتما لدينا دروسا دينية في قواعد السباحة وطرق انتشال الغرقى وأحجام (( السراويل ومواصفاتها )) اي سروايل شرعية مع احتجاج بعض السيدات لعدم استخدام (( البكيني )) وإمكانية توفير صالات نسوية منفصلة ,.. و سنعلم فن ركوب الخيل وكيفية الاهتمام بقوامها ورشاقتها وحتى نسلها وتكاثرها حتى نستطيع من توفيرها للأمة لتقارع الأعداء مع ان دبابة تستطيع ان تقضي على مئات منها ,,,فاحلالة الشرعية نستطيع تطبيقها حسب الزمان والمكان .. وستفتح الأبواب للعباد لتلقي دروسا وتدريبات في المراكز الشبابية على كيفية استخدام السلاح وفكه وتركيبة ومن ثم التصويب نحو الأهداف العدائية بدقة متناهية طبعا ليس بالنيبال ,وهي تعم بالفائدة على عموم الشباب الذي هو عماد المجتمع وقوته العظمى ’ الذي لا بد له من الانخراط في مثل تلك البرامج الرياضية التي سيعدها لهم معاليه ويفتح لهم (( ابوابا متعددة تقودهم الى (( الى رياضات ملتزمة وحسب القةاعد الشرعية ,

ولهذا البعض لم يعد يميز بين الخل والخردل فأختلطت المفاهيم وثارت ثائرته لتعيين وزيرا يحمل فكرا عقائديا دعويا وليس رياضيا مع ان ((روحه رياضية )) وقد آثر الى هذا الحقل الملىء باللألغام ليصحح مسار الشباب ويعلمهم ما لم يتعلموه في بيوتهم – من رماية وسباحة وركوب خيل )) حتى يستعيد مجد الأمة وقوتها لتكون ندا قويا وسدا منيعا في وجه الأعداء ولذلك فعلينا أن نغير من فكرنا حتى تتغير المعادلة ويصبح ادراكنا واسعا لتقبل الأمور مع المتغيرات التي تجري من حولنا ,, فحصن بيتك قبل ان تعتلي سرجك.. وتتعلم الفروسية للصيد في البرية ,,,هذا اذا وجدنا خيلا من أصله نركبها ,,,!!

فالمسائل ليست بحاجة الى مراجعات جدية ,, فكل الأمور ستبقى رياضية بمواصفات دنيوية ودينية تتلائم مع الواقع ولا تؤثر بنهج الأمة بل تجعل لها مكانتها على الخارطة العالمية , وعندها نقول ايضا تعلم السباحة لتجد للنفس راحة وخير لك أن تأكل تفاحة وهي التي اخرجت سيدنا آدم الى دنياه ,
ولأن حكومتنا تكنوقراطية ولا تؤمن بالمحسوبية فلا يهمنا من يتولى اية وزارة كانت سواء رياضية او دينية او إنشائية او داخلية او خارجية ,,, فكلها خدمة من اجل الوطن والوطنية .واطلبوا العلم والرياضة ولو في الصين ,



تعليقات القراء

سباح حر
في عندنا مسابح بالأردن بس يفتحوها لعامة الشعب
11-11-2011 11:13 PM
هذلول بن ......
لست من مؤيدي الوزير الشاب الذي ادخل نفسه في مستنقع و باصراره ولكن اي قراءه متأنيه لمقالك تكشف الكثير من المغالطات المنطقيه و الاجتماعيه و الدينيه
12-11-2011 09:29 AM
محمود السبيح
والله قعدت سنتين وانا اتعلم السباحة ومش عارف اسبح اي والله طلعت روحي
12-11-2011 01:35 PM
يونس
انا بايد الوزراء الشباب بشكل عام


اصلا بستغرب كيف بيحطوا وزراء بدهم يوصلوا للقبر


اي والله الشباب مافي منهم

اصلا بيكفي انهم ابيعرفوا يسبحوا مش زي الكبار (الختايرة)
12-11-2011 01:39 PM
العين الساخره
نريد ان نغير من الواقع ولكن استحالة ان يكون ذلك ,,, وخاصة ان في بلادنا من يوقم بإدارة الفريق شخص واحد متمثل في رئيس الوزراء فقط اما البقية فهم عبارة عن (( كمبرس ))
13-11-2011 12:37 PM
البسام
لن يستطيع تعيير إي معإدله مجرد منصب وجاهه لإ إكثر
13-11-2011 04:37 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات