اغلاق

أوقفوا الموت الأعمى في سوريا


أيتها القلوب الحامية للإنسانية , أيتها النفوس التي تتكلم حين يصمت الناس جميعا, أيتها القلوب الشجاعة ,إخوة السوريين الأبطال, قادة وشيوخ ورؤساء عشائر, حقوقيين عرب وأصحاب ما تبقى في صدورهم من شرف عربي, تحركوا إلى سورية , أيتها المجالس ,,أيها الجامعة العربية , انظروا الدماء تناديكم في سوريا,
السيوف في سوريا تناديكم غطرسة أصحابها, في لحم من لا يمتلكون الحماية أو الدفاع عن النفس, أوقفوا حمامات الدماء وشلالات النزيف ,,, رسالتي إلي أبناء (محمد) وأبناء (علي) ........
عليكم أن تسارعوا, للخروج من عار التاريخ,, أن تحموا الناس, وتحموا الضعفاء و الناس, وأشراف الناس, وأعراض الناس, الداخلين عليكم,,, طالبين الأمان منكم...
أين النخوة الشيعية اللبنانية؟ كيف كانت تشارك المظلومين في ظلمهم , أين الأطهار الذين تبقوا يا حزب الله؟ دافعتم معنا في حرب الكتائب المسيحية الإسرائيلية في لبنان حين أبادت مخيماتنا,.أين أن تحمي اليوم من يدخل طلبا بحماية عرضه وشرفه وأرضه هو اليوم في سوريا.... أين قادة وأصحاب رأي وصوت أحفاد الحريري, مما يجري من سحق وبقر الحبالى ومجازر في سوريا ؟؟؟.. أين الدروز أبناء جنبلاط ليتحرك سوريا اليوم ... أين الشرفاء كل الشرفاء في تركيا؟ كمال أتاتورك الثائرة أن تحمي جيرانها اليوم هو الشعب السوري يذبح خلسة من خلفنا ومن أمامنا . أين الفضائيات العربية المسمومة؟؟؟؟؟, التي ترقص على الطبل , في العزاء تفتح القرآن. تماما أن ترى ما يوجد اليوم في سوريا, أين الأمراء والملوك العرب؟؟ لن ترحمكم شعوبكم بعد , انتظروا الطابور ليأتي عليكم الدور بعد ما يجري في سوريا , إن الشعوب العربية تبكي دما اليوم على الشقيقة سوريا... وتعلم أنها تفتقر قائدا يعلو صوته لما يحدث لأختها سوريا من قهر واغتصاب ,,أين الجحافل يا قطر ليبيا ليس أقرب عليك من سوريا,,!! على كل من يحلم أن يكون بطلا شريفا بين الشعب العربي اليوم,هو أن يقف على فرصته أمام الشعوب, وأن يدافع عن أهلنا في سوريا ,.رسالتي إلى جيشنا السوري’’ يا أبطال سوريا, أين انتم من أمهاتكم, وآبائكم ,وأطفالكم ... وجيرانكم وأبناء عمومتكم, وأخوالكم, وأصهاركم, يموتون بالهوية في سوريا فانتفضوا في وجه الباغي... أين الخليج القطري أين كروش الجزيرة؟؟؟, أين أنت يا أمريكا ؟؟؟ باتت لعبتك اليوم في ليبيا مكشوفة... اليوم قتالك أصبح واضحا, هو ليس حبا في زيد ,لكن كرها في معاوية, تماما حبا في البترول والمقدرات... إلى كل المؤسسات والمحافل الدولية,, أن تنظر وان تأخذ موقفها الطارئ, والاستثنائي من المواقف وبوجه السرعة في قرارات شجاعة تكون الحامية للمدنيين في سوريا و(بدون أطماع ).,, بالكاد الوقت أصبح من دم في سوريا ... رسالتي إلى( بشار الأسد) قف ولا تتحرك....: أوقف أزلامك الذين زادوا توريطك في الجرائم .علهم حاقدين عليك وعلى أبيك أكثر من عتاب شعبك عاش مطيعا لوالدك أعوام وسنين لا يستحق اليوم هذا الجزاء و لا يرضى ويقبله لك أحد بعد,,, أنت أخذت ما يناسبكم من تاريخ اليوم,,, قف وفكر لوحدك قليلا.... ب كل الأديان, وكل الطوائف, وكل الملائكة, وبعرش الرحمن, أن تعود لرشدك عسى من حولك سحروك وتم توريطك في أبشع إجرام,,,عسى أن يجعلوا من نفسهم غدا, هم القضاة عليك, ويكونوا الجلادين عليك يا بشار... قف وأوقف المذابح بشعبك الذي كان دائما سندا لك ,ولأبيك, أنت إن كنت سوريا عزيز اترك سوريا للسوريين... وعش على تاريخ كان وأنت اليوم تلوثه بأيدي من هم أزلامك لينالوا منك. ومن تاريخ الشرف السوري. ومن العرض السوري. والأرض. والبشر, سورية أعظم من كرسي عفن..., لا ينسحر فيه إلا الأنذال, ممن يتسابقون إليه بعدك,,, تماما هم حولك أيضا... ارحم أطفالك وأهل بيتك من لعنات التاريخ والشعوب... خذ قدوة في ما سبق من الأحداث بين العرب.. قف اليوم ,أفضل من أن تقف الغد أو بعد الغد , إن السفاحين يستغلون تضليلك وسحرك يسفكون ويسحقون, ويبقرون البطون, بعلمك أو بدون,, بأمرك أو بدون ,,,,.... ندائي إلى كل العالم الإسلامي...والعالم العربي.. والشرفاء والأحرار,وقيادة السياسة العربية وكبار المفكرين والإعلاميين والفلاسفة أيضا هذا النداء البسيط لي... سوف يسجله التاريخ يوما ما.........هو ( أوقفوا الموت الأعمى في سوريا)............



الصحفي الفلسطيني



تعليقات القراء

احمد الازايده
والله الكراسي غاليه ناس عاشوا لا حسيب ولا رقيب عاشوا بالغرب عرفوا العدل والمساواة ولكنهم لما رجعوا تركوها هناك وجدوا العباد بين راكع وساحج وناسك وعابد واذا بهم في مزرعه فمن شاء زرعه ومن شاء خلعه وما شاء بلعه فكيف بالله عليك كيف تريدوا من هؤلاء الناس ان يغيروا او يتغيروا ايو يقصروا او يوزعوا او يفرقوا
12-11-2011 06:06 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات