اغلاق

بطاقة معايدة من فقراء الاردن الى ملك البلاد


يطيب لنا نحن فقراء الاردن ان نرفع لمقام سيد البلاد اجمل التهاني بالعيد ونقول له كل عام وانت بخير والوطن بخير ... فهاهو العيد قد حط رحاله ضيفا عزيزا علينا ونحن لانملك بفضل سؤ ادارة الحكومات المتعاقبة ما يدخل البهجة والسرور الى نفوس اطفالنا الذين باتوا يحقدون على الاثرياء والاغنياء الذين سرقوا منا بهجة الحياة ورونقها .. اثرياء المناصب واغنياء المواقع الذين اكلوا لحم الوطن وتركوه مثل عظام نخرة .. كل ذلك على مرأى ومسمع كل الاردنيين الذين كبلت ارادتهم وكممت افواههم ردحا طويلا من الزمن .. ولم يجدوا من يحترم صمتهم او يصغي الى انينهم .. ولما وقعت الفأس بالرأس قيل لهم اربطوا الاحزمةعلى بطونكم .. مع انه لم يبق لهم بطون يحزمونها ؟؟
فمنذ اصبحت الامارة تجارة والتجارة امارة اختلط الحابل بالنابل وصار الاردنيون مجرد قطاريز يحرسون ابواب القصور ويصبون القهوة السادة لمن هب ودب .. اقصى امنياتهم ان يرضى السلطان عليهم فيمنحهم لقب باشا او بيك او حتى مختار ..
الاردنيون في العيد حزينون و (يتقصفون) امام اطفالهم مثل غصن شجرة اعياه الصمود في وجه الريح ... الاردنيون غاضبون لان الذين سرقوا بهجة العيد من قلوب اطفالهم معروفون لديهم بالدلالة والاسم ولا يحتاج الامر الى شهود ..
الاردني حين ( يزعل ) فانه يتلصم بشماغه واذا رايت الدخان يخرج من عينيه فلا تحاول الاقتراب منه .. الاردني حين يطلب منه ابنه عيدية ولا يستطيع ان يحضرها فان الدنيا تضيق في وجهه .. والويل لمن يحاول ان يعتض طريقه ..
الاردني حين ( تقرمز ) زوجته في محل للبالة فانه يتمنى ان تبتلعه الارض قبل ان يراه احد ..
الأردني حين يمر العيد ولا يستطيع ان ( يضحّي) فانه يستصغر ( حاله ) .. والاردني حين يرى غيره ( يجّخ ) عليه وهو لايساوي شلن فانه يفقع .. الاردني لا يقبل ان يعيش في وطنه غريبا .. وها هم الاردنيون غرباء في وطنهم وهم وحدهم الفقراء وهم وحدهم من يحرسون حدود الوطن وبواباته وهم وحدهم من يكحلون مواقفه بالمرجلة .. الاردنيون لا يعيبهم ان يكونوا فقراء لكن يعيبهم ان يكونوا فقراء في وطنهم وغيرهم يتبغدد ويتنغنغ من عرقهم و تعبهم .. الاردنيون ( جضّ ) صبرهم وفقعت مرارتهم ولم تعد ( تزبط ) معهم مسكنات الحكومات ولا ملطفات الاجواء ولا الخطب الرنانة .. الاردنيون بصراحة يريدون استعادة اموالهم .. يريدون محاسبة كل اللصوص الذين امتدت اياديهم الاثمة الى مرافق الوطن .. الاردنيون لن تخيفهم التهديدات ولن يرتاح لهم بال الا اذا استعيدت كرامتهم..
لابد للمسروقات ان تعاد ولا بد للأموال ان ترجع ولا بد من القصاص العادل لكل السرسرية .., فهل يعقل ان يكون من بين الاردنيين من لا يستطيع دفع اجرة منزله او شراء صندل او قميص عيدية لابنه .. وغيره يبعزق الملايين على شمات الهوا ..وبناء القصور الفخمة .. من يصدق ان مصروف بنزين سيارة فارهة صرفتها الدولة لمتنفذين او لمسؤلين من العيار الثقيل تكفي لتلبية حاجة عائلة فقيرة لستة اشهر .. أي عدالة هذه واي منطق هذا ؟؟
انني اتوجه الى سيد البلاد في هذه الايام المعظمة من ايام الله التي يستجاب فيها الدعاء
ان يرشده طريق السداد وان يعيد عليه العيد باليمن والبركة وقد اخذ زمام الامور على محمل الجد ووضع مخافة الله نصب عينيه واعاد الكرامة والكبرياء لشعبه الذي احبه وان يبعد عنه تلك الزمرة التي لا تقول له الا ما فيه مصلحتها حتى ولو خرب الوطن واستبيحت كرامة المواطن .. ان الجوع كافر والفقر سبب كل البلاوي التي تحصل في البلد ... انا على يقين من ان كل الحكومات افلست في برامجها وتوجهاتها وان تنفيذ مطالب الاردنيين التي يرددونها صباح مساء هي المخرج الوحيد من كل الازمات .. واذا كان سقف المطالب نحا نحو الارتفاع فان مرد ذلك محاولات اجهاض الحراك بالحراك المضاد وهو امر جد خطير وقد يدخل البلاد في متاهات نحن في غنى عنها
مطلوب مصارحة مع الذات واقتراب ملموس من الشارع واحترام مطالب الناس بتنفيذها لا بتمييعها .
ان ما جعلني اكتب اليوم ما اكتب هو ما سمعته وما لمسته من غليان شعبي لدى كل فقراء الاردن الذين افقدتهم ظروفهم المعيشية الصعبة القدرة على اسعاد اطفالهم ومنحهم الحق الطبيعي ليعيشوا فرحة العيد .. وغيرهم ممن نهبوا البلد يعيشون كما يعيش الملوك .. اننا جميعا ننتظر مبادرة من الملك تفرح كل الاردنيين .. مبادرة يلمسون فيها ان الفرج قريب واجزم ان بالامكان تحقيق ذلك باشارة من الملك نفسه فاللصوص والحرامية موجودون بيننا ومعروفون لنا ولكن الامر يحتاج لقرار جريء .. والافضل لصانع القرار ان ( يضحّي)
بالحرامية واللصوص ليحافظ على عرشه وعلى شعبه .. اقول ما قرأتم من باب حبي للاردن وخوفي عليه .. واتمنى على كل من يخاف الله ان يقول كلمة الحق بعد ان اصبح الكثير من الصحفيين والاعلاميين ونواب الامة واعيانها وحملة الاقلام يبحثون لهم عن موطىء قدم عند صاحب الشأن للحصول على عرض زائل وظيفة كانت ام موقعا ام سيارة فارهة ... مع علم هؤلاء ان من يدفع ثمن ذلك هم فقراء الاردن اما اثرياؤه واغنياؤه والمتنفذون فهم فوق القانون ويا حسرتي عليك ايها الوطن ....



تعليقات القراء

ابو فارس
بمناسبة عيد الاضحى المبارك يشرفني يا مولاي أن ارفع الى مقامكم السامي أسمى آيات التبريك سائل الله تعالى أن يمتّعكم بموفور الصحة والعافية . ودمتم يا مولاي القائد الرائد لشعبكم الأردني الوفي ولهذا الحمى العربي الهاشمي مكللا بالغار والعز والفخار نترسم خطاكم ونلتف حول قيادتكم الحكيمة وعرشكم المفدى وكل عام وانتم بألف بخير.
04-11-2011 07:55 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات