اغلاق

بيئة وسبع مليارات


يبلغ عدد سكان العالم اليوم سبعة مليارات من البشر يسيرون في الارض ويستهلكون مواردها بلا حساب او خوف من المستقبل ومع ان بعض التقديرات تقول ان عدد السكان بلغ 6972900000
إلاّ انّ تطور النموّ السكاني كان دراماتيكيا في القرون السابقة فبعد ان كان عدد سكان الارض في نهاية العصر الجليدي الأخير(قبل 10000 سنة)يبلغ 5-10 مليون نسمة اصبح قبل 2000 سنة 300 مليون نسمة(منها الإمبراطوريّة الصينيّة 75 مليون والإمبراطوريّة الرومانيّة 57 مليون) وقبل 1000 سنة اصبح عدد سكان الارض 310 مليون نسمة زاد ليصبح قبل 500 سنة 500 مليون نسمة
وفي العصور الحديثة حيث بلغت نسبة النمو السكاني في القرن الثامن عشر نصف بالمائة لتزداد إلى نسبة 2% في القرن العشرين الذي شهد ما يُعرف بالإنفجار السكاني وليصبح عدد سكان الارض عام 1804 مليار نسمة وعام 1927 مليارين وعام 1960 ثلاثة مليارات وعام1974 اربعة مليارات وعام 1987 خمسة مليارات وعام 1999 ستّة مليارات وكان من المتوقّع لفترة قريبة ان يبلغ سبعة مليارات عام 2012 وهاهو يصل قبل بداية ذلك العام ويُقدّر أن يكون على ظهر البسيطة عام 2025 ثمان مليارات وعام 2050 تسع مليارات نسمة هذا إذا لم يزد إنجاب المرأة الواحدة عن85%1, طفل ,وفي حال إنخفاض معدّل الإنجاب إلى 35%1,طفل فيُتوقّع انّ عدد سكّان العالم يبدأ بالإنخفاض إعتبارا من عام 2040 كما انّ عدد المسنّين (فوق 60 عاما) الذين يُشكّلون الآن 10% من سكّان الارض سيُصبحون 22% من سكان المعمورة عام 2050 .
وقد تنبّهت معظم الدول إلى مخاطر النمو السكاني المضطرد على النظام البيئي حسب ما اشار اليه بيان الفريق المشترك بين الأكاديميات حول النمو السكاني العالمي والذي تم ابرامه بالتعاون مع 58 عضوا من الجامعات الوطنية حول العالم عام 1994 الى ان ارقام النمو السكاني لم يسبق لها مثيل وان هذا النمو مصاحبا بالزيادة في كثرة استهلاك الموارد حيث كانت التوقعات ان يبلغ عدد سكان الارض 8و7 بليون نسمة عام 2050 ولكن هذا متوقع الان عام 2025 .
لذلك تتفاوت الآن نسبة النمو حيث يبلغ اقصاها 5و4% في ليبيريا وأقلّها -23و2% في جزر كوك في نيوزلندا بينما في الاردن بلغ عام 2008 نسبة 34و2% وكان ترتيبها 36 على العالم وفي مثل هاذا اليوم قبل عام كان عدد سكان الصين 1339724852وهذا يشكل 21و19% من سكان العالم بينما الهند كان عدد سكانه في الاول من اذار هذا العام1210193422 نسمة ويشكّل 36و17% وثالث دولة سكانيا هي امريكا ورابع دولة هي اندونيسيا وبلغ عدد سكانها حسب احصاء شهر ايار من العام الماضي 237556363 نسمة بنسبة 41و3% من سكان العالم واكبر دولة عربية سكانا هي مصر ومن المتوقع ان يكون بلغ عدد سكانها بالأمس 81044000نسمة بنسبة 16و1% وترتيبها 16 عالميا بينما الاردن من المتوقع انها تحوي 089و0% من سكان العالم اي 6187000 نسمة .
ويتوزع السكان في العالم قاريّا 60% في آسيا و15%في افريقيا و10% في أوروبا و9% في امريكا الشمالية و5% في امريكا اللاتينية و1% في استراليا .
ويأتي ترتيب العراق رقم 13 من حيث عدد السكان في اسيا واسرائيل 26 والاردن 29 واما من حيث المدن فطوكيو عاصمة اليابان كان يقطنها عام 2007 من البشر 37037743 بينما القاهرة فيها 16244674 نسمة وترتيبها 13 في العالم .
وحسب مجلة تايم الامريكية لعام 2009 فإن المسلمون كانوا يُشكّلون سدس العالم والمسيحيون يشكلون نصف العالم .
وكان نسبة معتنقوا الديانات في العالم 7و88% من سكانه قبل الألفية الحالية حيث كان عدد المسلمون 1549444000نسمة بينما المسيحيون2292454000 والهندوس948507000 والبوذيون168536000 بينما الصينيون 458316000
واصحاب الديانات الطبيعية 261429000 ومعتنقي الديانات الحديثة 64442000 والسيخ24591000 بينما بلغ يهود العالم 14641000 والروحانيّون 13978000 .
قد يكون للمعتقدات الدينية دور هام في زيادة النمو السكاني ولكن ديننا الحنيف يدعو الى تنظيم الاسرة ليس خوفا عليهم من الجوع فإن الله يرزقنا وإيّاهم ولكن هناك مواضيع اخرى في اهمية الغذاء وهي تنشأة جيل قوي البنية متعلّم مثقّف يستطيع مواجهة تحدّيات الحياة وما يشوبها من تلوّث بشري وصناعي خاصّة في ظل المشكلات الطبيعية مثل الزلازل والبراكين أو الصناعية مثل التلوث البيئي والجوّي والغذائي والمائي والبصري وغيره مما يجعل المحافظة على البيئة من اهم الأولويّات وتخفيض النمو السكاني هو المفتاح لذلك وذلك بالتوعية الصحيحة وبرامج التنظيم الأسري وغيرها من وسائل صحيّة واتباع ارشادات طبيّة وممارسة الرياضة البدنية والوقاية من الأوبئة السارية والمُعدية والعناية بالأطفال والرضّع وصحّة الأم ويكفي العالم ما تحصده الحروب والنزاعات من بشر .
يجب ان يكون ناقوس السبعة مليارات هو ناقوس الخطر للعالم ليتكاتف في حل مشكلات الإنحباس الحراري والتصحُّر والملوثات العضويّة الكيماويّة والاوزون وغيرها فمن حق كل مواطن ان ينعم ببيئة نظيفة خالية من الأمراض وواجب الحكومات توفير تلك البيئة السليمة .
(لإِيلافِ قُرَيْشٍ(1) إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْفِ(2) فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ(3) الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ(4(صدق الله العظيم)
د. احمد محمود سعيد
دبي – 1/11/2011



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات