اغلاق

إمرأة بحجم .. وطن


امرأة بحجم .. وطن

لم تستعذب الذل، ولم تستصغه، تصنع الفرح رغم الحزن المقيم فيها منذ أول كنعانية درجت على أرض عربية.

ضربت في الأرض جذورها تاريخا لم يستطع الغزاة الطارئون على اقتلاعه، حياتها مواسم عطاء بلا انقطاع.

زيتونة .. أسطورة من سالف الزمان، وأصولها حكاية منحوتة في ذاكرة المكان.

تستعصي على الذوبان

 وتحار في صلابتها امام محاولات طمس هويتها وشكلها السندياني
 
تقف بشراسة مناضلة لمحاولات التهويد والتقسيم والتشريد ولمحاولات نسف وجود الفلسطيني من أرضه.

سيدة بحجم الحياة .. تجد في ثناياها كل ما تتوق اليه

حب وعطاء.. وأمل ذابت فيه حتى باتت للصمود والعنفوان .. عنوان.

إمرأة من غزة

حولت دم أبنائها على مذابح الحرية الى شواهد مضيئة في عصر الظلاميون من دعاة الحضارة وحقوق الانسانية التي تهدر مفرداتها على مدار اللحظة.

في غزة تشهدها وقد استحالت الى نبض حياة ولا شيء سواها، بصورة لا يدركها العقل البشري
 
ويعجز عن تفسيره منطق الضحية والجلاد.

بزغرودة باكية تودع شهيدها
 
وتزنر آخر بحزام ناسف وتهبه لأعداء الوطن من أجل حرية بلاده
 
ترضع صغيرها معنى وطن .. وتتلفع وإياه بأنفاس شفيفة صامدة

  تشبه انزلاقة رصاصة  في جسد غاز لم يبق ولم يذر وانتهك مرارا طعم الحرية والاوطان.

نساء فلسطين
 
إمرأة غزة
 
لغة تختزل صيرورة كون، وقصة نضال

وحكاية أمهات أدركن انهن الآلة الاقوى أمام صناعة الموت الصهيوينة

نساء غزة .. جوع تاريخي لطعم الحياة .. فالحياة

نساء غزة .. حلم يتداعى في الرحم الواصل بين فلسطين والسماء

وحبل سري .. مكث فيه مطولا .. انبياء

نساء غزة .. شغف يشبه  إطلالة فوارس للقاء

 أول النساء

وآخر النساء

يونس الطيطي



تعليقات القراء

محد ابو سنينة
نساء غزة هن امهات النساء في العالم
15-01-2009 04:47 PM
غزي
تمثال الحرية في العدوة امريكا يجب ان ينقل الى عقر غزة ليكون عنوان لاهمية الحرية للفسطيني
ونضع مكانه في ارض العدوة امريكا نصب للمرأة الفلسطينية
15-01-2009 04:49 PM
ابن جراسا
حيا الله الطيطي
والله ولا شعر عمك درويش
الى الامام ... وكلنا مع غزة
15-01-2009 04:51 PM
نور ابو حسان
غزل واجمل الغزل بالمرأة الاولى
امراة غزة
ام الثورات وام الشهداء
وان شاء الله
ام الانتصارات
17-01-2009 03:13 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات