اغلاق

من الجنوب .. كان الله بالعون .. ياعون


لا يحتاج الأمر لكل متابع لمجريات الأحداث على ساحتنا الاردنية إمعان الفكر طويلا ليصل إلى مؤدى أن الحكومة الجديدة برئاسة دولة عون الخصاونة ليس هناك ما تحسد عليه ، فهي بين مطرقة شارع ملتهب غاضب- يمثل أغلبيته بسطاء الناس ممن اكتووا بنير الفساد والمفسدين ويدفعون الثمن قوت عيالهم ومستقبلهم – مطالب باجتثاث الفساد والمفسدين وتقديمهم للعدالة حقيقة وليس تمثيلا رخيصا ، وهذا هو المطلب الرئيس لهم بالإضافة لغيره من المطالب ، وبين سندان الفاسدين الذين الذين ثبتوا أقدامهم في أعلى المناصب والقيادات على حين غفلة من الناس ، لتكون هذه المناصب أرض ميعاد لهم ولأبناءهم من بعدهم ، ولتكون طريقا معبدة نحو ما يشتهون من سرقة لموارد الوطن بحجج واهية معلومة للجميع ، ولتودع الأموال في حسابات خارجية محرم استثمارها في هذا الوطن الذي أكلو من خيره حتى تجشأوا ... ولا ريب أن هذه العصبة على قلتها إلا ان تأثيرها في القرارات لا يغض عنه النظر ..

نقول للحكومة الجديدة نحن معك نعي حجم التحديات التي تواجهين ونشد على أياديك باتجاه الإصلاح ومحاربة المفسدين ..ولكننا نذكر الحكومة أننا في الربيع العربي لا في أي زمن آخر ..فلا مجال للرجوع وإن قيد أنملة ... فقط ..إلى الأمام ..إلى الأمام ..نحن معك عندما تنحازين لمصلحة الوطن والمواطن فلا مصلحة عليا غيرهما ..وليكن في وجدان الحكومة الجديدة وفي وعيها السياسي أن الشارع الأردني لم ولن يكون الثغرة التي سيؤتا منها الوطن ..فكل الخارجين في الساحات والميادين مثلي ومثلك – دولة الرئيس- أردنيو التابعية ..لا يعرفون ولا يرتضون غير الجواز الأردني بديلا ، كما أنهم أضحوا ذووا كعب عال في الثقافة السياسية ..ولا يحتاجون لمن يمحوا لهم أميتهم ، إذن فلتتجه – دولة الرئيس – إلى مضان أخرى يؤتى من قبلها الوطن ، ونحن من خلفك لو خضت بنا غمارالبحر لخضناه معك .

ولا بد من الإشارة أن خيار دفن الرؤوس في الرمال ليس خيارا جيدا للحكومة أمام هذا الشارع العظيم ..ولا ترحيل الأزمات كما فعلت أخواتها من قبل ...بل لا مناص من قرارات وإن سميت مؤلمة ..ولا مناص من قرارات ..وإن على حساب عصبة آثمة متمكنة ..ستجلب بخيلها ورجلها في سبيل ما ترفل به من نعم لا تعد ولا تحصى حتى ولو على حساب العظيمين ( الوطن والمواطن).

نعم دولة الرئيس ..نطالبك بالاستماع للشارع ..وتحقيق ولو جزء بسيط من مطالبه الحقة والمحقة ..نطالبك بالإنصات لصوت المسحوقين ممن نالهم ما نالهم من سطوة الفساد والمفسدين ..تعلمنا- سيدي الرئيس - أن العاقبة للشعوب وإن طال الأمد ..فلا يغرنّ أحد صمت أحد ..فالجمر تحت الرماد ..وإن للعيان رمادا .. كان الله بالعون دولة عون ..وحفظ الله الأردن بقيادته الهاشمية.

عبدالله علي الجازي



تعليقات القراء

بنت الجنوب
كان الله بالعون ياعون ؟ يكفي مااصاب الشارع الاردني ياعون .شكرا الى الدكتور عبدالله الجازي على هل الكلام والله انو في الصميم
26-10-2011 07:11 PM
احمد جميل المساعفة
الشكر كل الشكر للدكتور عبدالله الجازي على هذه الكلمات الرائعة والتي داعب فيها افكار القارئين لها ،فترنمت لها آذانهم ، ولا غرابة في ذلك فانت كما اسميك رب القلم ، ومنذ ان عرفتك زميلا في الدراسة وانت تسمو في عيني وترقى ، وفقك الله ورعاك يا ابا تمني .
صديقك احمد جميل المساعفة
28-10-2011 08:11 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات