اغلاق

يا شام ألا تغارين؟


منذ أكثر من ثماني أشهر انطلقت كل المدن السورية منتفضة من ذل فرض عليها وقهر مورس باحتراف على رؤوس أبناءها فبصقت على كل المارقين غصبا على تاريخها وباتت تجهز الأقدام لتدفعهم بها الى مزابل التاريخ غير مأسوف على نكاتهم المسكوبة على منابر الإعلام نصبا واحتيالا.

انطلقت كل المدن في سوريا.. إلا الشام (دمشق) وحلب بقيتا على صمت ونحنحنة خجولة قد يفهمها الغول القابض على مفاتيح هاتين المدينتين.. ولكن لا يستوعب تخاذلها أبناء الوطن الثائرين، ويزيد من الغيظ مسيرات طافت شوارع الشام وحلب في اليومين السابقين وتحمل طروشها صور الجاثم على صدورهم كأنه صلاح الدين (مع اعتذاري للتاريخ لهذا التشبيه).

لا احد يفهم أبناء الشام وحلب إلا النظام على ما يبدو.. فقد ترك لهم المياه تزور منازلهم ثلاثة أيام في الأسبوع.. والكهرباء لا تقطع الى أربعة ساعات في اليوم، ولكن هل هذا يكفي ليشتري صمت الفيحاء وأختها..؟!، لا بل هناك أيضا جوائز فصلية للتجار في موسم الحصاد.. خصم على ربع الإتاوة (الخاوة) لماهر الأسد وعلى نصفها لمخلوف والباقي منها أصبحت تدخل في حساب العميل يوم القيامة..

تجارها وعلمائها وشيوخها وكهولها أصبحوا (يقاقون) كما المدعومون وأصحاب الجباه المميزة درءا للركل بالأقدام وربما جنيا للمال.. ولكن هل هذا ينقلهم الى مراتب الشبيحة في نظر النظام..؟!

يا أبناء الشام وحلب ما عدنا نقولها: متى ستفيقون من كبوة المأخوذ الى جهنم على عجل وبلا ثمن .. بل نقول كما قال المحبطين في متاهات الزمن في أمة ما عادت تفهم الوطن..(كفاكم صخبا وكفاكم خوفا وكفاكم مقاقاة.. فمن كرامتكم يتم دفع الثمن) والمصير نفس المصير لا مفر منه لمن يرقد على صمتكم ويراهن على ما تبقى من خوفكم.. نفس المصير لا خيار له غير مصير رفيقه الذي ختم اليوم مقتله رحلة العربيد (القذافي).. لا مصير آخر لهم.. أفلا تغارون من فرحة طرابلس وبنغازي بالحرية؟!



تعليقات القراء

شامي
دمشق لم تصمت منذ بداية الثورة أخي الكاتب , بل إن أول مظاهرة للثورة كانت فيها في سوق الحميدية ,و المظاهرات مستمرة بشكل يومي فيها و في ريفها .... و الذي رأى دمشق يا سيدي قد يعذر أهلها إن لم يخرجوا بأعداد تناهز حمص عاصمة الثورة أو درعا مهدها أو حماة أيام كانت بلا أمن و لا جيش داخلها ,, فانتشار الأمن و الشبيحة هائل.. و العواينية كثيرون لا يتركون أحدا بخير ,, و لكن و على رغم من هذا خرج ما يزيد على 70 ألف متظاهر في الميدان منذ أيام في تشييع طفل استشهد برصاصة في الصدر .. في دمشق ... و تم تفريق المظاهرة بالرصاص ... أخي الكاتب دمشق نعم مقصرة بشكل عام خصوصا اذا حذفنا الريف منها,, لكن أرجوك لا تجمعها مع حلب في سلة واحدة ,, أنصحك بمتابعة صفحات الثورة لتعرف عن دمشق الثورة لإن القنوات الفضائية لا تعرض كل شيء ....و من ثم دمشق هي العاصمة و لن يدعها النظام تسقط بسهولة ,, و مظاهرة التأييد التي رأيتها لا تتجاوز أعداد المشاركين فيها ال 200 ألف من أصل أكثر من 7 مليون يسكنون دمشق و ريفها,, نصفهم إما كان مجبرا أو خرج من أجل (البنات) ,, و صدقا أقول حتى أن دعابة سرت بين فتيات الثورة انو:( يا صبايا بوشكن على الصالونات مشان نطلع بعدا مظاهرة بركي اجو شباب الشام يتظاهروا معنا )... و شكرا
21-10-2011 09:32 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات