اغلاق

الظروف الأستثنائية بحاجة الى أشخاص إستثنائيين


.... الرئيس الجديد ليس من الذين تدور حولهم شبهات فساد أو إفساد , و لا يوجد عنده خلافات مع أي طيف سياسي . فهذه منقبة قد تشكل سابقة , خصوصا و أن هذا الرجل قانوني و قضائي يسعى مستمرا في إحقاق الحق حول الدنيا فأكيد أنه سيسعى محاولا ً جادا ً لأحقاقها هنا في بلده , و إلا سيكون من الذين يقولون ولا يفعلون .
فمهنية الرئيس كقانوني و قضائي هذا مطلب من الجميع , لأنه سيكون على معرفة تامة بكل القوانين الدستورية و القوانين الناظمة للعمل الوطني الشمولي وما تستحقه هذه المرحلة من أبعاد صياغية جديدة تتوافق مع تطور الأمم . فأمريكا الغالبية العظمى من رؤسائها منذ نشأتها حتى الآن هم حقوقيون وقانونيون و كذلك معظم الدول المتقدمة .
ولكن هذا الأمر لا يكفي , فلا بد أن يكون صاحب هذه المهنية ذو إراده حقيقية جاده , أمينة على مصالح الأمة ويمتاز بالشفافية و العدل و العمل الأصلاحي الجاد و قويا ً قويا ً فيها غير متهاون , انطلاقا من قوله تعالى في سورة القصص «قالت إحداهما يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الأمين».
فالشخص المميز له أعوان مميزين , فمن غير المعقول أن يستعين الصالح بفاسد , أو القوي بمرتجف , أو الحر بخانع . فالأستثنائي ليس كالباقي و أعوانه ليسوا كالأعوان الباقين .
لا ينُصح بتجريب المجرب على الأطلاق , لأن المجرب لا يُجرب خاصة ً عند العقلاء . وهذه الخطوة بعمر الأردن بأتجاه تشكيل حكومة برئاسة شخص بهذه السمات المتوخاه قد تكون خطوة في طريق الأصلاح الحقيقي .
و ما يميز هذه الأجراءات التكتيكية في تعيين رئيس حكومة ورئيس أعلى جهاز أمني هو أنهم قدموا من وظائف مناطة بهم من الخارج , فالأول من مساعد رئيس محكمة العدل الدولية و الثاني من موقع سفير للأردن في المغرب .
وما يميز كذلك هذه المرحلة قول رئيس الحكومة الجديد أنه لن يتلقى أوامر من غيره و حسب ما تقتضيه مصلحة البلد , وكذلك رسالة جلالة الملك لكل ٍ من رئيس الحكومة و رئيس جهاز المخابرات بضرورة العمل الأصلاحي المشود و المحافظة على الحريات العامة و ايجاد كل السبل الكفيلة لها .
هذه الأجراءات التي تعد بوابة للولوج الى مرحلة مرتقبه من الداخل الأردني و الخارج الدولي ستكون محل فحص و تمحيص , يكشف و يزيل اللثام عن وجهها ما سينتج عنها من معاملات و أفعال و تشريعات كان الشارع الأردني قد طالب بها , و التي بها ستكون عجلة الأصلاح قد سارت , و التي ستؤسس لمرحلة مستقبلية صالحة و قائمة على أساس لا وجود للفساد , والذي إن وجد سيحاسب كل من يقوم به أو يسانده .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات