اغلاق

البلديات الاردنية .. مراكز تنمية وخدمة للمواطنين


مع بدء التسجيل للانتخابات البلدية وفي ظل هذا الحراك الشعبي على مستوى الوطن وفي تحدي جديد للادارة الاردنية من خلال الرغبة باخراج انتخابات بلدية نزيهة وفي ظل اشراف قضائي يجب ان يتوفر له كل اسباب النجاح والدعم فاننا مدعوون لوقفة تأمل لواقع ما يحدث حاليا من تخبط في عمليات الدمج والفصل وما ادى الية من حالة الفوضى التي تسود الشارع الاردني ومناطق الاردن المختلفة .
لقد كان هناك وقت كافي للحكومة الاردنية ولوزارة البلديات لدراسة كل حالات الدمج السابقة والسلبيات التي رافقت ذلك واصدار الفرارات التي تخدم مناطق الاردن من خلال وجود بلديات فعالة وفوية .
انني اعتقد جازما ان البلديات الاردنية موسئسات وطنية هامة لها دور كبير في خدمة المواطن الاردني في ارياف ومدن المملكة بحاجة للدعم والاسناد في كل الامور المتعلقة بها وان الحاجة ماسة جدا الان للرقى بمستوى الخدمات التي يحتاجها المواطن الاردني لا ان تظل البلديات متنفس لكل انواع الاختلاف الانتخابي لا اكثر فالمواطن قبل شي بحاجة لمجالس بلدية قادرة على الرقي بمستوى الخدمات الاساسية للدرجة التي تشعره بوجود بلديات قوية وفعالة .

ونحن نعيش مع الوطن في البدء بمراحل العملية الانتخابية للبلديات الاردنية وفي ظل ما تعنية البلديات للاردنيين من مراكز خدمة وتنمية فان الواقع والحال يطالب بان لا نقف مكفوفي الايدي في المساهمة بشكل او اخر بهذا العرس الوطني الكبير الذي نتمنى ان يكون معبرا عن ضمير الامة ووعي المواطن الاردني

في ظل ما تشهدة المدن الاردنية من تطوير وزيادة سكانية ونهضة في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية وفي ظل ماتقوم به البلديات من واجبات ضخمة وما يلقى عليها من اعباء اضافية في الخدمات التي تتعارض وتتشابك مع جهات خدمية كبيرة في المدن الاردنية كالكهرباء والمياة والاشغال العامة فان الحاجة ماسة لاعطاء البلديات دورها المشرق والحضاري لا ان تظل تمثل مقرا ومطمعا للمواطنين بانها ملجا ومكان تشغيل للايدي العاملة الغير مدربة او موهلة واصبحت معادلة صعبة على الدولة الاردنية والمواطنيين الناخبين الذين يقومون بدفع الضرائب والرسوم التي يجب ان تنعكس بخدمات للمواطنين ان تكون وحدات بناء وتنمية قادرة على ادارة شوؤنها بنفسها والتخفيف من استنزاف اغلب موازنات البلديات برواتب الموظفين الذين اصبح حاجة ماسة لان يكونوا عناصر قوة في البلديات لا ان تكون البلديات حبيسة البيروقراطية ومكان للبطالة المقنعة وان نبقى مكتوفي الايدي نتباكى على ما الت الية البلديات من نظرة من المواطن الاردني الذي اصبح قادرا على تمييز كل الاعمال المطلوبة من بلديات المملكة الاردنية وان نحقق تطورا ملموسا ورقيا في التعامل ونظرة متقدمة وشمولية في الخدمات البلدية ,حمى الله الاردن بقيادتة الهاشمية لنصل بكل المدن الاردنية الى مستوى متطور من الخدمات للمواطنين



تعليقات القراء

الواقع يختلف
كلام انشائي جميل مهندس هايل لكن التطبيق بعد خبرة 30 عام صعب وانت تعرف الاسباب التي جميعا تتعلق بالمسؤول والمحسوبية وعدم المساءلة من يصفط الكلام هو من يفوز بالموقع عادة ؟؟؟ ويعمل لصالحه قبل الصالح العام.
09-10-2011 09:41 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات