اغلاق

للمعلمين في عيدهم كل التبجيل


يطلّ علينا هذه الأيام .. كما في كل عام ... عيد المعلم ..ا لذي يصادف هذا اليوم الخامس من تشرين الأول.. حاملاً سلال الخير والعطاء .. والمحبة... فتحلو الكلمة وينطلق القلم وتغدو قاعات الدرس منابر فكر وعلم .. فرسانها معلمون مخلصون أشاوس .. آمنوا برسالتهم مبدأً وعقيدة .. وانتهجوا فكراً إنسانيا عميقا مستمد من معلم البشرية "محمد بن عبد الله.. " - صلوات الله وسلامه عليه - حين نستذكر قوله :
" إن الله وملائكته وأهل السموات والأرض حتى النمل في جحرها وحتى الحوت في جوف البحر ليصلون على معلم الناس الخير "
فلابد لنا من وقفة إجلال واحترام .. ووفاء وإخلاص .. لهؤلاء الرسل الذين بذلوا الغالي والنفيس للقيام بدورهم في سبيل المعرفة وبناء العقول الناشئة .. ليرسوا فيها القيم الحسنة .. كيف لا .. فمن خلالهم تعلمنا الأخلاق .. وأدركنا الكثير من دروس الحياة .. تعلمنا معنى العطاء الذي لا ينضب .. منهم ترسخت في نفوسنا أجمل القيم النبيلة .. ففرشوا لنا الطريق بالعلم والمعرفة التي تدوم .. وتدوم.
يطلّ علينا كل عام هذا العيد .. فماذا أعددنا للمعلم فيه ؟ سوى .. أن نقف بإجلال واحترام نردّد الأمثال ونتغنى بالقصائد ونقول ..من علمني حرفاً كنت له عبداً......
هو حقاً أهل للتقدير ويستحق التبجيل...هو أرفع من الكلمات وأكبر من القصائد .... فهو الذي نذر نفسه لبناء الإنسان والارتقاء به إلى مدارج الحضارة والتقدم ... فمنكم أيها المعلمون تقتبس الأجيال روح المواطنة الحقة الصالحة لأنكم الأغلى .. فأنتم البناة الحقيقيون لأنكم تبنون الإنسان... والإنسان هو غاية الحياة .. ومنطقها... فهل من أجر يوازي عطاء المعلم في بناء المجتمع ... أولئك هم البناة الحقيقيون... فأية كلمات توازي جهده ؟ وأي حديث يمنحه حقه الحقيقي ؟.. كل الكلمات تصغر أمام عظيم صنيعه وكل الحروف تقف عاجزة عن وصف جميل أفعاله .. فلك أيها المعلم.. أيها البنّاء الحقيقي للإنسان ... إليك في عيدك كل حب ..كل تقدير.. إليك في عيدك كل ورود بلادي من دحنونها إلى سوسنها .. لأنك علمتنا كيف نحيا ويبقى عيدك عيد الوطن.. فهنيئاً لك عيدك .. ‏
نريد تغيير النظرة النمطية للمعلم .. تلك النظرة التي لا تليق بمقامه .. والتي باتت مترسخة في أفكار الناس وأذهانهم وعقولهم .. نريد بالفعل أن نعيد صورته المشرقة التي تليق بمكانته .. نريد ابراز دوره الحقيقي في إعداد النشئ .. نريد نظرة احترام من أولياء الأمور والطلاب وتوعيتهم بأهمية تقديره .
نريد حقاً للمعلم في أن يشعر بالأمان ذلك ما يمنحه الثقة والرفعة .. والتعاون معه على تحقيق رسالته السامية ورفع روحه المعنوية وتقدير جهوده... نريد نظاماً يحفظ للمعلم كرامته من الاعتداءات المختلفة ..
نريد حقاً للمعلم في التأهيل المهني .. فله الحق أن يؤهل تأهيلاً يمكِّنه من أداء رسالته التربوية باقتدار فلا يتم ذلك إلا من خلال التدريب المستمر وإكسابه المهارات التربوية والتعليمية المناسبة ... فليس هناك معلم ضعيف ومعلم قوي .. فرفع مستوى أدائه وظيفياً ومهنياً وتطويره من خلال الدورات التدريبية اللازمة العالية المستوى والتي تلبي طموحه وتجعله واثقاً من عطائه .. وتدريبه على استخدام الطرق الحديثة والتقنيات التربوية الميسِّرة لعملية التعليم ... ومتابعته في ذلك متابعة جادة خاصة من خلال القائمين على الإشراف التربوي .. وكذلك تشجيعه على البحث العلمي والتجريب في مجال الإعداد.. وطرائق التدريس.. والإدارة الصفية و التقويم...الخ. ولن يتحقق ذلك إلا عن طريق توفير كوادر تربوية تدريبية مؤهلة وخبيرة تمكنه من النمو والارتقاء .. ووضع السياسات التي تحقق ذلك بكل شفافية ووضوح ..
نريد رعاية للمعلمين المتميزين والاهتمام بهم والعمل على تنمية مواهبهم وتوثيق إنجازاتهم ونشاطاتهم المتميزة في الدراسات والأبحاث وتعريف الآخرين بها. ...
نريد أنظمة وظيفية وجزائية خاصة بالمعلمين وتحديدها .. إذ أن هذه الفئة من موظفي الدولة لهم خصوصيتهم الوظيفية .. كي يعي المعلم تماما ما له وما عليه .. إذ لا بد من معالجة مشكلاتهم بأسلوب تربوي بعيدا عن التسلط والتشهير .. والذي يعمد البعض أحيانا على انتهاجه كسياسة تربوية غير لائقة وخاصة الذين يضعون اللوم أولا وآخراً على كاهل المعلم " أعانه الله " .. فأصبح بمثابة الشماعة التي تعلق عليها كل أخطاء السياسات التربوية الفاشلة ..
نريد للمعلم عيشاً كريماً يضمن له حقه في الحياه .. ومميزات وظيفية تحفزه وتشعره بضرورة استقراره الوظيفي وعدم حاجته إلا إلى العيش النبيل بكرامة وعزة .. ذلك ما يضمن له ولأبنائه الرفعة والتقدم..
وإلا فان الوضع سيكون خطير على الفرد والمجتمع والوطن وستفشل جميع خطط الوزارة في "النهوض بالتعليم" وتذهب مخططاتها أدراج الرياح إلا إذا كان القصد من وضعها فقد لنحسب على البلاد والعباد أننا معلمين .. أو لعل تغير مفهوم البعض حيال التعليم إلى القراءة والكتابة فقط .. فلنتذكر جميعاً أن التعليم يدخل في أدق التفاصيل في الحياة البشرية .. من القيم والاتجاهات السليمة .. فلنتساءل : من سيغرسها ؟؟ .. ومن سينشر ثقافة السلام والمحبة ؟؟.. وعشق الوطن ؟؟ والاعتزاز بتراثنا وثقافتنا ؟؟
سيخسر المجتمع من حيث لا يدري القدوة الحسنة .. المعلم .. في تصرفاته وسلوكه وانتمائه وإخلاصه وتوجيهه للطلاب وإرشادهم وتقديم النصح لهم باستمرار ... فهو الأقدر على العطاء وهو المثل الحي لتلاميذه ومجتمعه.. فمن يقوم بدور القائد الواعي الذي يعرف القيم والمثل والأفكار التي تحكم سلوك المجتمع... سيخسر المجتمع تكامل رسالة المعلم مع رسالة الأسرة في التربية الحسنة لأبنائها.
يجب أن نعترف أن المعلم هو جزء من المجتمع ... والمجتمع هو التعليم بأكمله .. بالتالي فالخسارة ستكون للكل من دون استثناء .
ويحضرني أخيرا أن أقول : يتحتم على كل طالب وطالبة النظر بعين الاحترام والإجلال والإكرام والتواضع للمعلم .. فالتواضع لشخص معلمك عز ورفعة لك .. لذا فإن حق المعلم عليك احترامه وحسن الاستماع إليه ... و الإذعان لنصائحه وتحري رضاه....
وكل عام وانتم بألف خير زملائي الكرام .. ودمتم حماة لإنسان هذا الوطن الغالي ..
ودمتم سالمين
Fsltyh@yahoo.com



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات