اغلاق

" متلازمة الإصلاح " في الشارع الأردني !!


... في أقل من ثلاثة أسابع وفي ذروة الحديث عن استكمال برنامج الإصلاح المنشود الذي يقوده النظام فقد ارتطم البرنامج بعدد من الأزمان و الأحداث التي تشير إلى غياب الفرار والرغبة في إجراء الإصلاح المنشود وكشفت عن عمق الأزمة التي تعيشها البلاد على مستوى اجتماعي وأخلاقي و مالي ، فقد كشفت إقالة فارس شرف وهو احد أفراد الأسرة الحاكمة عمق الفساد الذي يعيشه النظام على الجانب المالي والذي اظهر مع سبق الإصرار والترصد سياسة تشويه صورة الأردن وإعادته إلى مصاف الدول الأكثر فسادا من خلال جملة ممارسات كانت تتعلق بمناقلات مالية داخل الموازنة بما يتيح المجال للنهب والاعتداء على المال العام ، او تتعلق بغسيل أموال لأحد المقربين من النظام رفضت لأسباب أخلاقية وقانونية وفي كلتا الحالتين فألامر لا يبشر أبدا ولا يوحي بمنهج جديد يتبعه النظام لتسوية الأزمات المالية بل يسعى لتعميقها وتجذيرها بشكل يطرح تساؤلات مشروعة حول مليارات الدولارات التي ذهبت دون معرفة كيف وبحساب من قيّدت !!
كذلك فأن إقرار قانون مكافحة الفساد وما تضمنته نص المادة 23 يؤ كد على أن النظام يمارس سياسة العصا والملاحقات القانونية والغرامات المالية لمن يتطاول على بعض رموز الفساد المقربة من الحكم والمختبئة طوال سنين خلف النظام ، ورغم ان المادة لن تثني أحد في الشارع الأردني عن ذكر أسماء وثروات تلك الطبقة الفاسدة المرفوضة في الشارع الأردني ومؤسسات المجتمع المدني وحتى على مستوى دولي باعتبار أنهم رموز فساد على مستوى عالمي وليس محلي ، فقد لاقت تلك المادة من القانون سخرية واستياء الناس وباتت نص المادة مدعاة للأغاني والأناشيد والسخرية التي ًتهتف في المسيرات ، ووجد فيها الناس صورة عرفية مقيتة لا تناسب الحالة الأردنية الحالية التي تتحدث للعالم عن إجراءات إصلاح قائمة في وقت تستخدم العصا حتى لمن يعبرون عن أفكارهم ومطالبهم بملاحقة الفساد والكشف عن ثرواتهم ، فلا يكفي ان تكون عملية الإصلاح متعلقة فقط بالجانب الإداري والقانوني لبعض جوانب حياتنا فيما تختفي عملية وقرار الإصلاح في مكافحة الفساد والحد منه ، بل والأسوأ هنا هو ملاحقة كل من يتحدث به تحت مسمى اغتيال الشخصيات لأفراد اغتالوا الوطن ونهبوا ثرواته قبل ان تغتال الناس شخصياتهم ذات السلوك والمنهج الفاسد اجتماعيا وأخلاقيا وماليا ، والغريب ان تجتمع بالأغلبية منهم ما يمكن أن أسميه " متلازمة الفساد " ، حيث لا يكتفي أولئك بالتطاول على ثروات البلاد ونهبها بل و التآمر على الوطن والاستقواء عليه بسفارات غربية معادية تحت مسميات عديدة منها المطالبة بحقوقهم السياسية !
وأما ما كنا نتغنى به ونميز أنفسنا عن غيرنا فيما نتمتع به دونهم من أمن واستقرار وحفظ لكرامة المواطن ، فقد عاد النظام بأجهزته الأمنية وشبيحة البلطجة بتكرار ما فعله على مدار الأيام التي انطلقت فيها مسيرات الإصلاح في إشارة قوية إلى متلازمة أخرى لا بد منها وهي استخدام سياسة العصا والجزرة في مواجهة الناس ومطالبهم حتى يحافظوا من جهة على ما تبقى من ماء وجه النظام أمام العالم الذي يراقب عن كثب تلك السياسات ويستهجنها، ونتساءل هنا ، ماذا كان سيضر البلاد او النظام لو أقيم مهرجان إصلاحي في أي بقعة من بقاع الوطن تقال فيه كلمة او موقف إصلاحي يعلن في مسيرة او مهرجان سلمي هنا أو هناك !!وهل المطلوب من المنظمين دوما حمل السلاح والهراوات للدفاع عن أنفسهم وممتلكاتهم ! وهل بات النظام غير مبال للرأي العام العالمي والمحلي من ارتكابه تلك الأفعال الإجرامية بحق أبناء شعب يطالبون بحماية وطنهم وصون ثرواته ! فأن كان الشعب السوري قد انتصر لبضع أطفال تعرضوا للتعذيب لمجرد أنهم كتبوا ببراءة مطالبهم بالإصلاح ، فما حال شعب يتعرض للملاحقات القانونية والإجرامية والاعتداء كلما وقف في مهرجان الوطن أو سار في مسيرة تدعو للإصلاح !!



تعليقات القراء

محمد الخوالده
هل الاعتداء على ليث الشبيلات سيسكت الرجل او الناس حوله ! وهل الهدف تلميع الرجل اكثر لان ما تقوم به الحكومة يضاعف من شعبيته والدليل مسيرة ابناء حي الطفايله الساعه 2 صباحا الى الديوان كانت ب 1500 شخص ، ولاول مره .. حكومة ... ام مخطط اخر .
02-10-2011 04:46 PM
شمالي متعصب
احنا لا بدنا نشوف ليث ولا غيره ، واللي بحب ليث وخيالاته لا يقربه من اراضينا لاننا ما بنحب حد يزاود على الاردن .
02-10-2011 05:03 PM
عبدالجليل المجالي
والله يا استاذ علي .......................
02-10-2011 05:09 PM
محسيري في التاج
.. لا بتهدوا في الليل ولا في النهار . بس والله ابو الشبيلات بستاهل كل دعم ولولا ..............
02-10-2011 05:19 PM
طفيلي حر
حكي .............
02-10-2011 08:31 PM
عادل كريشان
الله يسلم ايدك ، الكلمه الان للشعب وليس للحكومات ، استنينا الحكومات وطلعت بقانون 23 ومكافحة الاعلام . تحول الى مكافحة اعلام وليس مكافحة فساد .. تخيلوا البلد اللي بتعمل اصلاح بتسن قانون ال23 نمن نواب ال 111 . الكلمه مرة اخرى للشعب وليس الحكومات
03-10-2011 09:21 AM
عصام العوران
الى شمالي متعصب

شمر عن ايدك واتحرك نحو الاصلاح وبلاش ليث يزوركوا . طلعولكو واحد نشمي ومنتمي للوطن يدافع عنها ....
03-10-2011 12:52 PM
طفيلي حر
...............
رد من المحرر:
نرجوا اعادة أرسال التعليق .........
04-10-2011 08:19 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات