اغلاق

نعم .. فليخرس المرجفون


مهرجان تلاحم الشعبين الاردني والفلسطيني الذي نظمته اندية المخيمات الفلسطينية في الاردن مساء السبت \ الاول من تشرين الاول بجامعة عمان الاهلية وحضره اكثر من خمسة الاف شخص ليس كأي مهرجان .. انه مهرجان الاعتراف والتصميم والتحدي واحترام الذات ..
اجمل ما فيه ان المتحدثين كانوا ( كبار ) في شخوصهم و مواقفهم وفي وضوح اقوالهم وفي فهمهم لطبيعة المرحلة وتعريتهم للمرجفين الذين يزرعون بذور الفتنة بين الاهل والاخوة الذين جمعتهم المحبة ليكونوا اردنيين من اجل رفعة الاردن وقوته وعزته وفلسطينيين اكراما لعروس العرب فلسطين التي اغتصبت على مرأى من المزاودين وتجار المواقف .

لقد سمعت من المناضل عزام الاحمد الذي القى كلمة منظمة التحرير كلاما عن الاردن وعن تضحيات الاردنيين وعن مواقف الاردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني لدعم قضية فلسطين ومساندة الفلسطينيين في الحصول على حقهم في الاستقلال لم اسمعه من بعض الاردنيين .. وان ما صدر عنه من عبارات التبجيل للاردن قيادة وشعبا ينم عن الوفاء الحقيقي للشعب الاردني .. ويستدعي من الجميع الابقاء على وهج العلاقة المتميزة والمحافظة على الصورة المشرقة لتلاحم الشعبين ....
وما قاله فيصل الفايز رئيس مجلس النواب عن فلسطين الدم والارض والعروبة والانصهار في المجد والتاريخ لم يدع مجالا ( لمتمرمغ ) في الوحل من اصحاب الافق الضيق وتجار السياسة الذين يلعبون على
( الحبلين ) .. ان يظل يعزف على ربابة التفرقة
لقد قال الرجل كلاما واضحا لا لبس فيه ..قال ان الجيش الاردني كان وسيظل المدافع عن الحمى .. حمى الاردن وفلسطين معا .. وان هذا الجيش الذي دافع عن كرامة الامة وكسر كبرياء اسرائيل هو نفس الجيش الذي سيسقط اراجيف العدو وسيدفن فكرة الوطن البديل التي يسعى كل مرجف من عرب ويهود لاشاعتها .....

واعادت النائب عبلة ابو علبة للاذهان صورة الشيخ الجليل كايد المفلح العبيدات اول شهيد اردني ضمخ بدمه الزكي ارض فلسطين في عشرينيات القرن الماضي .. وقالت ان دم هذا الشيخ ازهر حبا وعشقا بين شعبين لن تنفصم عراهما .. وهو ما اكده النائب محمد الحجوج الذي كان اردنيا حتى النخاع وفلسطينيا ايضا حتى النخاع والحال كذلك ينطبق على ما قاله خالد جمال والدكتور فهد البياري ....
ما حملني على قول ما قلت ان الساحة الاردنية تعج بالاشاعات التي تسعى الى تقويض العلاقة التاريخية بين شعبين شقيقين من خلال نشر بذور الفرقة والنزاع تاركين للعدو الاسرائيلي ان يبرطع وان يزيد من عدد ( الهمل ) الذين يعيثون في البلد ..الفاسد من القول .. والفاجر من الفعل ...ولا اكتم احدا سرا اذا قلت بأنني لمست حالة متميزة من الحب المتجدد من اخوة فلسطينيين لاخوانهم الاردنيين .. كما لمست مدى ما يكنونه من حب واحترام واعتراف بالفضل على المواقف الاخوية والتي كانت تقدم بدافع الاخوة دوم منة ودون انتظارلشكر\

وفي الوقت الذي كانت بعض دول عربية تقف الى جانب اسرائيل في تدمير غزة ارضا وسكانا كان الاردن البلد الذي لم يتوقف له عطاء للتخفيف من معاناة الاهل هناك ... نعم ايها الاخوة ما اجمل ان تسمع كلمة تريح الاعصاب وتسكّن النفوس وتلجم الكلاب الضالة .. لقد قال الفلسطينيون كلمتهم .. وهي نفس الكلمة التي طالما اعلنها الاردن على الملآ ... اخوة في الهموم واخوة في مجابهة المحن ..
بعد مهرجان التلاحم الذي ابكاني فرحا وانا الذي طالما كنت اضع يدي على قلبي خوفا من المستقبل عادت لي الروح من جديد .. فبالرغم من وجود فئة قليلة من هنا وهناك ضيقة الافق نزقة المعشر سخيفة التوجهات .. فان المنطق والحق واحترام الذات يفرض على الجميع العمل على ترسيخ فكرة التلاحم بين الشعبين ومن يقل غير ذلك فعليه ان يتقي الله .. فالوطن أي وطن لا يحتمل الفتن .. والاردن عبر التاريخ السحيق كان وسيظل هو الاردن وفلسطين القدس والمقدسات لن تكون الا فلسطين كل العرب ما دامها تحت الاحتلال وبعد الاستقلال سيرفرف علمها خافقا في العلى .. وستكون فلسطين وعاصمتها القدس لاهلها الى الابد ..
ومن حق الفلسطينيين علينا ان نقف الى جانبهم لتحقيق اهدافهم المشروعة .
وأما المتصيدون بالماء العكر فعليهم ان يعودوا الى رشدهم .. فمن يتخلى عن فلسطين ويستبدل بها وطنا اخر فهو بلا شرف ومن يخن العهد فهو ايضا بلا شرف ... وان كان من بين الاردنيين من يظن ان الفلسطينيين عينهم على الاردن فأرجو ان يعيد النظر بحساباته فما قيل في المهرجان كان كلاما فاصلا صدر عن اصحاب الفكر واهل الحكمة .. فقد اعلنوا موقفهم على الملأ حبا لللاردن وللاردنيين ووفاء لهم ولقيادة الاردن التي وقفت معهم حين تخلى عنهم الاخرون . دعونا نعمل معا لافشال مخططات اسرائيل المدعومة من بعض العرب
وعلى المرجفين والمشككين ان ينخرسوا...ِ



تعليقات القراء

زعل مكشر المكشخم
يا زلمة ما تشوف الك شي تاني ما تشوف الفاظ اخف شوي يا زملة انت زي اللي بكتب لبشر وناس مالك بدز دز اصبر شوي لا حول ولا قوة الا بالله
02-10-2011 02:01 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات