اغلاق

معلمي الفاضل


قامتهُ وهندامُه , عطرهُ الفوّاح , رشاقته خطواته ورصانة كلماته...ومن بعد كل ذلك عطفه وحنانه ...كل ذلك رسمته في مخيلتي عندما شاهدتُ معلمي القديم ..معلم الأول الفاضل, تلك الملامح الفتية , وتلك القوة , وذلك العطاء, كل تلك الصفات كانت تحضرني كلما تذكرته , انه المزيج بين الماضي والحاضر , انه قنديل الخير المنير الذي حصن نفوسنا من هفواتها, انه التاريخ والإنشاء والشعر والحب... من يكون ؟ انه بكل فخر معلمي الفاضل.

كانت صدمة قاسية بالنسبة لي , لم يذهب من مخيلتي بعيداً , كنت أتخيلهُ بأناقته المعتادة
وقد تخطى حدود المستقبل لإبعد مما نتوقع , كلما استرجعت ذكرياتي معه , ذلك المعلم الموسوعة الذي حمل في عقله وقلبه كل ذلك الكم الهائل من الأفكار والإبداعات , لم أكن أتوقع أن ان تلتقي العيون وهو على هذا الحال , لم اتخيل بان تتردى به الحال الى مثل الوضع الصادم الذي شاهدته عليه , كانت صدفة قاسية في مكنونها وعواطفها وانفعالاتها , حتى لم أستطع الى هذه اللحظة تجاوز التفكير بمنظره المترهل وهو يقف وسط الباعة وأمامه صناديق تفاح يحاول بيعها على سبيل الإتجار , لتسهم باليسير اليسير حتى يستطيع ان يحافظ على نفسه واقفاً في معترك الحياة وزحامها ومنافساتها التي أصبحت غير شريفة ولا تحق الحق في كثير من الأحيان .

تذكرت عبارة تتحدث عن الاحلام , التي تكبر ومع تقدم العمر تصغر شيئاً فشيئاً حتى تتلاشى بشكل نهائي وقطعي , احسست بتثاقل وانكسار في الخاطر , كيف لذلك القوام الذي أخذنا بكلماته بعيداً , وجعلنا نتطلع لافاق الحياة وبواطنها , كيف تاخذه الحياة بعيداً عن واقع لم يتحقق إلا في عقولنا وارواحنا , وللأسف لم يكن له أي نصيب في التطبيق على أرض واقعية , كيف لنا أن نقف مكتوفي الايدي في وجه كل ذلك التجهيل العلني , فالعلم أساس البناء به التطور , وبه الرفعة..طريقنا الى النور لن تتحقق إلا من خلاله...للأسف ارانا نتاجر به على الأرصفة ونبيعه بثمن بخس , بقوالب منمقة مهندمه, ليتعلم اذاً طلابنا الزيف والدهاء والمكر , وليتحصنوا بعوامل فارقة تصنع من هم رجال قادرين على العيش داخل هذا المجتمع, لم يعد العلم سلاحنا , بل تبدل بطرق ملتوية واستعراضات وفوارغ العقول, وفوارغ الأرواح تجندوا صفاً واحداً في وجه معلمي الفاضل لك الله يا معلمي .

أجدني أخطو باتجاه معلمي , الذي كان دوماً في نفسي قدوتي ومثلي الأعلى , أجدني أخطو باتجاهه بخطوات سريعة ما لبثت أن توقفت , وتراجعت روحي عن لقائه خجلاً من أن أرى في عينيه انتكاسة المستقبل وموت أفكاره الرائعة التي دوماً ما اطربتنا وشجعتنا وحملتنا للجد والعطاء والبذل ...كيف لي أن ارى معلمي الفاضل يتأرجح على مقصلة الحياة ومعطياتها ومتطلباتها ...كيف لي أن أراه بهذا الوضع البائس وان اقف صامتاً لا أنطق ؟ ....

ما في داخلي لم ياتي ولم ينطلق من ثقافة العيب لأن الله بأرك بالأيدي العاملة الخشنة , لكن كل في موقعه , وكل حسب قدراته وميوله ومواهبه , معلمي على قدر عالٍ من العلم والفكر والأخلاق ,معلم مثالي , الذي يحلم به كل طالب .. كيف لا أجده اليوم في موقعه , مرشداً وناصحاً ومساعد للاجيال القادمة كي تنموا وتتقدم وتعلوا بشكل طبيعي , لتاخد النور من عقله والدفء من نبضات قلبه المعطر بالخير .

لم أعهده بهذا الوضع ربما هذا ما شكل حجم المفاجئة في داخلي لهذا الحد ,لكن وإن كنّا جميعاً على عجلة من أمرنا , لا نتطلع إلا بمنظور المصالح الفردية الزائلة الذابلة , علينا ان نتوقف لحظة واحدة , لنعطي لكل ذي حق حقه , وننحني للفكرة التي قالها معلمي يوماً ,
لننحني لها ولنعتذر للمعلم الذي ارهقته أنانيتنا ونضرتنا الغير ثاقبة لمستقبل جيل أو أكثر من ذلك ليتعداه الى مستقبل أمة كاملة , يقف مفكروها معزولون تماماً في قوالب الحياة الجامدة , يقفون دون حراك او حتى لا يستطيعون النطق بكلمة واحدة .

فيا معلمي الفاضل : أرجو منك ان تسامحنا نحن أبناؤك وتلاميذك , ان تسامحنا على تجاهلنا لك وعدم إنصافك , ان نمحو الماضي ولنبدأ من جديد بروح ونفس جديدة ..لنفتح صفحة جديدة ولنكتب سوياً بفكرك وروحك وعقلك ..لننبض بعطفك وحنانك ورقتك...سامحنا كما كنت دوما متسامحاً ......مأخوذ من الواقع ...
baniataahmad15@yahoo.com



تعليقات القراء

وجهة نظر
يتعرض المعلم العربي في هذا العصر إلى مؤامرة التجويع لأجل التركيع فالضعف المادي للمعلم يذهب بهيبته أمام طلابه.
28-09-2011 09:12 PM
هيفاء آغا
أخ أحمد
أبدعت في هذا المقال
وللأسف هذا هو واقع الحال
28-09-2011 09:13 PM
محمد الخطيب
اجتهدت فأجدت واصبت وفقك الله ورعاك
29-09-2011 07:59 PM
راكان الطراونه
نعم صدقت وانك والله وضعت يدك على الجرح وما زال الجرح ينزف ما زال ينزف نعم ان المعلم مسحوق مطحون منبوذ نعم ان المعلم مشرد ومطلوب بكل شي من ينصف المعلم غير الله وجلالة سيدنا
29-09-2011 08:01 PM
رزان المصري
بتمنى من جميع الاخوه الكتاب ان يقتدو مثلك ويشرحو واقع المعلم البائس
29-09-2011 08:05 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات