اغلاق

فلسطين قلب الأمة الاسلامية


عادت القضية الفلسطينية لتكون القضية الابرز عالمياً وليس عربياً واسلامياً فقط, بعد ان قامت السلطة الوطنية الفلسطينية ممثلة برئيسها محمود عباس بتقديم طلب العضوية الكاملة كدولة في هيئة الامم المتحدة, وقد رأينا حجم التصفيق الكبير من أعضاء مجلس الأمن اثناء القاء محمود عباس لكلمته المهيبة التي بيّن فيها تغول العدو الصهيوني بممارساته العدائية على الشعب الفلسطيني الأعزل, واستمرار العدو الصهيوني في بناء المستوطنات, وحصار وخنق مليون ونصف المليون مسلم في غزة, والتي بين فيها عباس أيضاً ان حكومة العدو الصهيوني لا ترغب في السلام في الحقيقة وانما تماطل لفرض الوقائع على الأرض, وطالب كذلك عباس بكلمته الدول في هيئة الامم المتحدة التصويت للدولة الفلسطينية كعضو كامل في مجلس الأمن وقال وقد اعجبني قوله: "ان من يملك ذرة من ضمير سوف يصوت لصالح دولة فلسطين".

ما قامت به السلطة الوطنية الفلسطينية هي خطوة ممتازة حتى ان لم تحصل فلسطين على العضوية الكاملة وذلك من عدة جهات منها ان أكثر دول العالم اصبحت تعرف حقيقة الموقف في فلسطين والظلم الذي يتعرض له الفلسطينيون. وكذلك نبذ كل من إسرائيل وأمريكا – التي بعد خطاب رئيسها اوباما من المتوقع ان تستخدم حق الفيتو- عالمياً, وبيان حقيقة الدول الاوروبية في حال لم تصوت على حق الدولة الفلسطينية في ان تصبح عضواً كاملاً في الامم المتحدة, مع ان رئيس فرنسا ساركوزي وافق في خطابه على ان تحصل فلسطين على مقعد مراقب في مجلس الامن. والتوقعات تشير إلى ان هناك اكثر من 130 دولة سوف تصوت لمنح فلسطين العضوية الكاملة كدولة في هيئة الامم المتحدة.

فلسطين منذ الأزل غالية جداً علينا كمسلمين لعدة اسباب منها طبيعة أرضها وقدسيتها وبركتها ومركزيتها في قلب الوطن العربي. وكذلك لطبيعة العدو الصهيوني بخلفيته العقائدية وعدائه التاريخي. بالإضافة إلى طبيعة التحالف الصهيومسيحي الذي زرع الكيان الصهيوني في فلسطين من اجل ضمان عدم قيام دولة عربية موحدة، وتمزيق وإضعاف الامة الاسلامية وإبقائها مفككة الأوصال، تدور في فلك التبعية للقوى الكبرى.

ان التحدي الصهيومسيحي الموجود في فلسطين المحتلة بأشكاله العسكرية والسياسية والحضارية هو من أبرز التحديات التي تواجه الأمة المسلمة، وسعيها تحو التحرر والوحدة والنهضة، لاسترداد مكانتها وريادتها بين الأمم. وفلسطين المحتلة لم تكن يوماً ولن تكون قضية للفلسطينيين وحدهم؛ بل هي قضية المسلمين جميعهم, لأن وجود الكيان الصهيوني على أرض فلسطين المحتلة ليس إلا مركزاً متقدماً لتنفيذ المخططات الصهيومسيحية بتقسيم الدولة العربية إلى دول ودويلات, وبتهجير شعب فلسطين وتدمير كيانه، وتعريض العالم الإسلامي للخطر.

تتمتع فلسطين منذ القدم بمكانة خاصة عندنا كمسلمين، وهي محط أنظارنا ومهوى أفئدتنا, فلقد حكم المسلمين فلسطين نحو 1200 سنة وهي أطول فترة تاريخية مقارنة بأي حكم آخر، ويكفي فلسطين انها تحتضن المسجد الأقصى المبارك أول قبلة للمسلمين وثالث المساجد مكانة ومنـزلة في الإسلام قال تعالى: ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ﴾. وفلسطين أرض الأنبياء ومبعثهم عليهم السلام، فعلى أرضها عاش إبراهيم وإسماعيل، وإسحاق ويعقوب ويوسف ولوط، وداود وسليمان وصالح وزكريا ويحيى وعيسى عليهم السلام ممن ورد ذكرهم في القرآن الكريم، كما زارها محمد صلى الله عليه وسلم. وهي كذلك أرض المحشر. ومن كبار الأئمة والفقهاء الذين ولدوا في فلسطين الإمام الشافعي الذي ولد في مدينة غزة، وإلى فلسطين ينتسب فاتح الأندلس القائد موسى بن نصير. لقد شارك أبناء فلسطين بفعالية في بناء صرح الأمة الإسلامية الشامل وفي الارتقاء بنهضتها.

ان حالة الابتعاد عن الدين الإسلامي والغاء فريضة الجهاد جعلت من المستحيل في المدى المنظور تحرير فلسطين. والشعوب الإسلامية بدأت تشعر ان السلام ليس الا خدعة صهيومسيحية للماطلة والاستيلاء على مساحة اكبر من الاراضي, وبناء المستوطنات, وتدعيم وجود الكيان الصهيوني, وفرض الحقائق على الأرض. فمجمل تصرفات وقرارات الحكومة الإسرائيلية تسير باتجاه مضاد لعملية السلام والتهرب من ما تم التوصل إليه من اتفاقيات وتعهدات, وهو أمر طبيعي من حكومة قائمة على أساس ائتلاف من قوى سياسية وحزبية بنت حضورها ووجودها في الكيان الإسرائيلي وفق برامج ونظريات ايديولوجية متعصبة ورافضة للسلام, ومتطلعة لمزيد من الاستيطان ومزيد من التوسع ومزيد من العدوان, لذلك علينا الغاء عملية السلام والاستسلام والرجوع إلى المقاومة لأن العدو لا يفهم غير لغة المقاومة.

أن المشروع الصهيوني لا يستهدف الفلسطينيين فقط ولا فلسطين وحدها, بل هو ركيزة ومنطلق لإبقاء الأمة العربية والإسلامية ضعيفة مفككة يمنع وحدتها ونهضتها ويبقيها في دوائر التخلف والتبعية. لأن العدو الصهيوني يدرك تماماً أن قوة الأمة ووحدتها خطر أكيد على بقائه ويعني زواله عاجلاً أم آجلاً. وبالتالي فإن شرط نُموِّه وبقائه مرتبط بضعف الأمة وتفككها، كما أن وحدة الأمة ونهضتها مشروطة بإنهاء هذا المشروع وزواله.

إن كلمة "الحل العادل والدائم" التي تُطرح عادة في كل مشاريع التسوية، أصبحت مصطلحاً عبثياً يفقد دلالته الحقيقية. فمن سيقنع ما يزيد عن 6 ملايين لاجئ فلسطيني خارج فلسطين بأن الحل العادل الدائم يكمن في توطينهم حيث هم، وفي ترك أرضهم لليهود الصهاينة؟! وفي أن للصهاينة حقاً في 77% من أرض فلسطين لينشئوا عليها دولتهم, لقد أشارت استطلاعات الرأي العام التي أجريت مؤخراً وسط اللاجئين الفلسطينيين أن 95% منهم يرفضون التنازل عن حقهم في العودة إلى الأرض المحتلة عام 1948، ويرفضون التوطين أو التعويض. وغير ذلك من يملك أن يقنع العرب بالتخلي عن عروبة فلسطين؟ ومن يملك أن يقنع المسلمين بالتخلي عن إسلاميتها وقدسيتها؟

فلسطين في قلوبنا وستبقى كذلك إلى الابد! ونأمل ان شاء الله ان نرى قريباً دولة فلسطينية عاصمتها القدس الحبيبة سواء عن طريق مجلس الأمن أو عن نطريق المقاومة والشباب العربي, وندعو الله ان تستيقظ الامة الإسلامية من غفوتها وأن تعود إلى دينها وتعود إلى الجهاد فهو السبيل الوحيد لتحرير فلسطين من العدو الصهيوني المغتصب, فما أُخذ بالقوة لا يُسترد إلا بالقوة.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات