اغلاق

نريد اجابات واضحة وشفافة


يبدو ان الحكومة بدأت تعض أصابع الندم باعإدة خالد شاهين بوقت ابكر بكثير مما هو مخطط له فأوعيد فتح ابواب شبه اغلقت وعادة مسببات الصداع للحكومة بالظهور مجدداً فبحثت عن حالة جديدة لاعادة غلق تلك الابواب واشغال الراي العام بامر جديد وهذا ما حدث ويبدو أن الذهنية الامنية الحكومية تفتق فكرها فاوجدت لرأي العام قضية ستشغله ولوقت طويل وادارت دفة الرأي العام باتجاه معاكس لما يريد المواطن وباتجاه متوافق مع ما تريده الحكومة فجأءت قضية محافظ البنك المركزي فهيجتها بطريقة أحداثها
فأتمت إخراجها بأدق التفاصيل البعيدة عن المنطق وأستخدام أعظم ما لديها من تكنولوجيا في فن إخراج التمثيليات لأشغال الرأي العام بما لا ينفع ولا يسمن من جوع لأحوال الوطن والمواطن .
رئيس الحكومة رجل مشهود له بالنظافة والاستقامة نظافة اليد والاستقامه بالتعامل مع مخرجات القرارات الحكومية كما أن فارس شرف مشهود له بذلك فجاءت إجابات معروف غير مقنعة وواضحة وشفافة وشافيه لما في الصدوربما عرف عنه من نظافة واستقامة ولا رد شرف مقنع وشفاف وهذا ومن كلا الطرفين ليس في مصلحة مسيرة الاصلاح والالتزام بها وبالشفافية وخير الوطن والتي يجب أن تبقى فوق كل الاعتبارولها الاولوية القصوى على أجندة الحكومة وايضاً المواطن الذي همه وولاءه وإنتماءه للوطن أولا ثم تأتي بعد ذلك الولاءات التي تكون أمراً مفروغا منه بعد ذلك فلا أحد من أطراف القضية قد تميز بالشفافية ووضوح بالاجابات وكأن الامر مرتب له على هذا النحو ليبقى البحث عن الاجابات الحقيقية أطول مدة ممكنة عكس ما طالب به الملك في لقاءه مع مجلس الامة قبل فترة أن المواطن والوطن بحاجة إلى إجابات واضحة وشفافة من الجميع فنريد من الملك أن يلتزم بأعطاء الاجابات الواضحة والشفافة حتى يقتدي به الجميع حتى لا تترك الامور لمثل هذه المسلسلات ولا نترك المجال لشخص كاليث شبيلات يشرق ويغرب ويقول أمور ليس فيها إثباتات جازمه وحازمه وقاطعة لما يدعي والذي أخذته النشوه لما رأى الجمهور الكبير فركب موجة محافظ البنك المركزي لزيادة مصداقيته بين الناس بأن إقالة شرف لحفاظه على المال العام وهذا أمر خطيروخطير جداً ولايتناسب مطلقا مع متطلبات المرحله بكل مكوناتها
كذلك قوله أن على الملك إصلاح نفسه ليس بأمر جديد بل امر إعتيادي أن يطالب كل انسان بأصلاح نفسه والملك يبقى بالتالي انسان يخطأ ويصيب وليس بنبي ويدعى له من على منابر المساجد بصلاح وتأمين المصلين على ذلك فعلى كل من يملك من أموريحب أن يوجهها للمك لأصلاح نفسه ثم إصلاح النظام ثم إصلاح المسيرة كان يجب قولها بشكل غير علني وغير إعلامي ولخروجها بهذه الصورة مخالف لخلق الدين وخلق النصيحة .
وحتى نحقق النتائج المرجوة منها في اصلاح النفس لدى الطرفين وليس لمدعي ومتهم وإنما كحاكم ومحكوم ونحن كمواطنين عندنا أكثر وأكبر بكثير مما لدى ليث شبيلات لنقوله ونوجهه للملك ولكننا نرى أنها لا توجه بهذه الطريقة وإنما بطريقة الاسلام النصح للحاكم ولا يكن النصح علنياً وامام الملاء حتى تبرأ النفس من الرياء وإستغلال الاعلام لتسجيل المواقف وإستغلال الحدث إعلامياً لصالح النفس وهواها.
إذ نحن ننتظر هذه المناسبة لقول أكثر بكثير مما قال ليث تجاه الملك وتجاه الحكومة وفي كل الاتجاهات لحق الوطن علينا وبما أمر ديننا الحنيف بنصح للحاكم بان على الحاكم الاستماع لنصح الرعيه وعلى الرعيه الاستماع لاجاباته و ثم تقدير الامور من كلا الطرفين لما طرح وذلك بالحديث المباشر مع ولي الامر ثم نشر مايمكن نشره لما طرح للحفاظ على قدسية الطرفين الراعي والرعيه وتحقيق النتائج المرجوه من ذلك لما فيه مصلحة الجميع
ولحق الوطن و المواطن معرفة ما يجري وامتثالاً لامر الملك نريد اجابات واضحة وشفافة لما جرى وسيجري مستقبلاً ونطالب الحكومة سواء معروف او من يأتي بعده أن تتوقف عن مسسلسلات إشغال الرأي العام والمواطن بأمور بعيدة عن مصلحته والوطن ومسيرة الاصلاح الشامل كما هي رغبة الملك والشعب وحق الوطن الذي نحن بحاجة ماسة لتقوية الجبهة الداخلية فيه بالوقوف معاً يداً بيد ملكً وحكومةً وشعباً أمام التحديات وبمواجهتها بصدق وجدية وإخلاص .
ولماذا اثيرت هذه القضية الان والملك في زيارة هامة ومفصلية للولايات الامريكية ،ودائماً ما تثار مثل هذه القضايا خلال زيارات الملك لامريكا... مجرد سؤال؟

جبهة العمل الوطني



تعليقات القراء

المغـاريز
اجوبه شفافه اسئله شفافه ما بتنطبق عندنا نحتاج الى سنوات للحوق بركب الاجوبه والاسئله الشفافه
22-09-2011 07:18 PM
اردنيه
الموضوع ان الثقة فقدت فاطالب من المعنين اعادة الثقة للاردنين بوضع الرجل المناسب في المكان المناسب ويكون عنده ضمير ولايخاف في الله لومة لائم ولو على قطع رقبتةيا رب ولي امورنا خيارناولاتسلط علينا من لايرحمنااللهم امين
23-09-2011 10:02 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات