اغلاق

كلاّ أيها الصهيوني الخسيس


فلسطين هي فلسطين وطن الفلسطينيون
والاردن هي الاردن روح الاردنيون
يا من كتبت كلمات الحقد وحروف الكراهية في صحيفة يدعوت احرنوت يا من تتلذذون بمعاداة المسيحيين والمسلمون خاصة في في قواعدكم التلمودية يا من تعتبرون اليهودي من خرج من بطن يهودية مهما كان ابوه يا من تبتهجون وانتم تكسرون عظام الأسرى والمعتقلين يا من تخشون كلمة الله اكبر فتهدّمون المآذن وتقتلون المصلّين وتغتالون المقعدين وهم خارجون من الصلاة يا من لم تدخل الرحمة قلوبهم ولم تندى جباههم خجلا من اعمالهم .
الشعب الأردني موجود قبل ان تُخلق وجوهكم الغابرة والشعب الفلسطيني موجود قبل ان تلاوعوا بلون البقرة نعم الشعبين موجودين قبل ان تتاجروا بالنسائ وتغروا العالم بالأموال لشراء الضمائر والعقول احيانا كما اشتريتم ضمير بلفور .
نعم الدين اليهودي اقدم الأديان الموحدة بالله ولكنكم لستم انباع ذلك الدين المقدسّ بل انتم اتباع الشر والشيطان انتم اهل النار وحريق بيت الله انتم مجبولون بعجائن الغدر والحقد والكراهية والعدوان .
نعم ايها الحاقد الخسيس انت وشاكلتك لم تكن لكم ارض على هذا التراب لأنه مقدّس ويجمع عليه كلّ الأديان وعندما جاء اليهود لأرض فلسطين جاءوا ضيوفا وعاشوا معزّزين ولكنّ الصهاينة الأشرار تآمروا مع الدول الغاشمة واحتللتم الارض بوعد مشؤوم انتم فقط تعتقدون ان القوّة لكم عنوان وتكرهون شعوب الأرض بينما هي لكم صنوان تكرهكم من اعمالكم ومؤامراتكم وظلمكم وهي للغدر سيّان .
ايها الخسيس الحاقد ليس هكذا يُخاطب الملوك ولا يحقُّ لك مخاطبة سيدنا فهو من نسب الأشراف وسيّد الخلق الذي حاربتموه ودعْوته للإسلام والسلام بينما بادلكم حسن الجوار والتعامل الإنساني فنحن ليس لنا عداء مع اليهود فهم اصحاب كتاب وموجدون لله ولكننا كرهنا الصهاينة المحتلون لأرضنا العربية وجرائمهم في اهلها.
سيأتي يوم وتُحاسبون على جرائمكم ولن نكون معكم مثلكم سنحمي نسائكم واطفالكم وشيوخكم وممتلكاتكم هكذا تعلّمنا من حبيبنا وقدوتنا عليه افضل الصلاة والسلام ومن الإسلام الرسالة السماويّة وجميع الرسل السماويّة التي نزلت على كافة الرسل عليهم السلام .
إذهب انت ومن معك إلى جهنّم وتأكد أنّ الفلسطينيون لن يتخلّوا عن ارضهم وارض اجدادهم وهو وطنهم ودولتهم القادمة كما أنّ الاردنيّون لن يتخلّوا عن حبّة تراب من ارضهم ولن يتخلّوا عن ارواحهم لتكون وطنا بديلا لأحد فأنتم من لا وطن له غير أوطان تغتصبوها من اصحابها ظلما وسُتردُّ لهم بإذن الله .
وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا ﴿17/4﴾ فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاً ﴿17/5﴾ ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا ﴿17/6﴾ إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرًا ﴿17/7﴾صدق الله العظيم



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات