اغلاق

يقطعون زيتون اهلنا في فلسطين .. ونبيعهم زيتوننا !


الى متى ستبقى حكومتنا تستخف بمشاعر الاردنيين دائما وابدا , والى مدى تبقى حكومتنا تغرد خارج السرب , ولماذا لا تتناغم حكومتنا مع نبض الشارع الاردني وهي متأكده ان شعوب المنطقه بأسرها ومعنا كل شرفاء العالم يعتقدون ان هذا العدو المجرم وهذه الدوله اللقيطه المتطفله على مقدرات وخيرات الشعوب , لا تستحق حبة زيتون واحده .

ان هذا العدو المجرم , الذي قطع وخرب ملايين الاشجار في فلسطين الحبيبه والتي تمثل شريان الحياة ومصدرالرزق لاخوتنا غربي النهر والتي تحمل معها ذكريات الطفوله والمقاومه , ليستحق منا ان نعامله بالمثل فلا نبيعه ولا نشتري منه وهذا اضعف الايمان .

ان هذه الشجره المباركة والتي اقسم بها رب العزه ( والتين والزيتون وطور سينين ) , والتي تمثل للفلسطينيين والاردنيين على حد سواء , رمزا للقداسة والخير والعطاء ورمزا للمقاومة والشهاده , لهي اطهر وانقى من ان يحصل عليها هذا العدو المتغطرس بهذه السهوله .

ثم ان هذا السعر البخس والرخيص التي تتحصل عليه من خلال وسطائها المأجورين , والتي تستغل به حاجة مزارعنا الذي ينتظر هذا المحصول في كل عام ليسدد احتياجاته ومتطلباته , لهو سعر مجحف اذا ما قورن بالمردود الذي يعود على هذه الدوله المستغله والتي تبيع زيت الزيتون الى دول اوروبا بسعر لا يقل عن 10ــ 12 يورو للكيلو الواحد , ثم تكتب عليه ( صنع في اسرائيل ) .

ان حكومتنا اليوم مدعوه الى وقفة جاده وحقيقيه لمنع هذه المهزله واتي تمثل استفزازا لمشاعر جميع الاردنيين , وهي مدعوة ايضا الى الوقوف مع مزارعنا الاردني ومساعدته على تصريف هذه الماده الحيويه والهامه لكل بيت , ولن تعجز هذه الحكومه ان توجد اسواقا بديله لتصريف هذه الماده والتي تعتبرمن اجواد انواع الزيتون عالميا .

ان هذه دعوة مفتوحه لكل شرفاء هذا الوطن ممثلا بنقاباته واحزابه وجميع اطيافه بضرورة التحرك السريع للضغط على حكومتنا من اجل الغاء جميع التراخيص الصادره لتصدير الزيتون الى هذا العدو المجرم , ونقول جميعا بصوت واحد لحكومتنا الراحله : دعي لك اثرا طيبا وعملا صالحا نترحم به عليك لعل الله تبارك وتعالى ان يشملك بعفوه ومغفرته .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات