اغلاق

اسئلة عاجلة بحاجة الى إجابة حكومية


….اسئلة عاجلة بحاجة الى إجابة حكومية متروية وعقلانية.
*هل تستطيع الدولة الأردنية , أن تعيد بناء واقع سياسي , قادر على التصدي للموآمرات الصهيونية بما يتماشى مع التطلعات الشعبية الداخلية؟؟
عقد وزير خارجية الصهاينة ليبرمان مؤتمرا دوليا في عاصمة كيانهم قبل أشهر , بعنوان (الأردن هو فلسطين) . وهذا بيان واضح وضوح الشمس , يعبر عن مكنون الفكر الصهيوني , إتجاه هذا البلد , وهذه الأمة . فالصهاينة لا يقيمون وزنا إعتبارياً لأيّ ٍ كان سوى مصالحهم , وهم مستعدون لأن يتنازلوا عمن يدَعي أنه حبيبهم , أو صاحبهم , أليسوا بقاتلي الأنبياء , فكيف بمن هو عدواً لهم حسب عقيدتهم , التي تبيح كل شيء في سبيل تحقيق مصالحهم .
عضو الكنيست الأسرائيلي الداد حصل على أغلبية 53 صوتا لصالح إعتبار (الأردن هو فلسطين ) وبقية الكنيست إعتبروا أن هذا الرأي خيانه لدولة إسرائيل , لأنهم يعتبرون أن (الأردن هو إسرائيل التاريخية) .
*اليست هذه أسباب كافية لألغاء أي إتفاقية معهم ؟؟
كيف لا وهم يفكرون في إبادة من هو في صفهم , إن التماهي و التعاطي مع يهود و معاهداتهم يزيدهم إغراء ً في التعدي على حرمات الآخرين , و جعلهم يستمرون في مفاوضات غير ذات قيمة أو جدوى , مثل حق العوده و القدس و غزة و الضفة و المياه و الحدود والقضايا الأمنية والقائمة تطول .
إن إصرار بعض الجهلة على تسليط الأضواء بخصوص عزل و فصل الأردنيين من أصل فلسطيني فيه خدش حياء الفسيفساء الأردنية المتجانسة المختلطة ذات النسيج القوي , فهذا الوطن ليس لمن سبق الصحيح أنه لمن صدق ’ فهؤلاء سكان أمريكا يدافعون عنها و كأنهم الهنود الحمر , وشتان ما بين وبين , فضفتي النهر هما حقيقة ً رئتين دمهما و شرايينهما واحدة , كيف لا والأردن أرض الحشد و الرباط لتحرير كامل فلسطين من أخوة القردة و الخنازير .
أحب أن أطمأن أصحاب القلوب المرتجفة أن يهود لن يقبلوا أن تكون الأردن بديلا لفلسطين , لإعتبارات كثيره لعل أهمها : إن قيام دولة فلسطينية شرق إسرائيل المزعومة هو بمثابة خطر كبير كالذي يضع أفعى في قميصه , خصوصا إذا أخذ الفلسطينيون بالتوافد الى فلسطين(الأردن) فيصبح شرق الأردن ذو أكثرية بشرية , و أن الفلسطينيين أصحاب حق في فلسطين(غرب النهر) الأمر الذي يجعل عند الفلسطينيين رغبة أكيده مفادها تحرير فلسطين أرض الآباء والأجداد وهي قبل ذلك أولى القبلتين وثالث الحرمين .
يا أولي الأمر إن يهود يقومون بزعزعة الأمن بالأردن ونقل ساحة المعركة مابين العرب و إسرائيل الى أن تكون ما بين فلسطيني و أردني على غرار سني و شيعي بالعراق الذي زرع الأستعمار فيه نبت الفتنة و الفرقة , حتى بات الأخ يكره أخيه و رحم الله العراق و أهل العراق .
إن المشروع الصهيوني حقيقة أكبر من ذلك يتعدى الى أن تكون الأردن هي ارض إسرائيل التاريخية , فهدف بني صهيون واضح باتجاه الضحية (الأردن و فلسطين) و شعبيهما وزرع أسباب الحقد و الكراهية بينهما .
إن هذه المشاريع الصهيونية حقيقة ً لا تستطيع الحكومات التصدي لها منفردة , فلا بد من تعبئة الشارع و الإخاء الحقيقي بين مختلف فسيفساء و نسيج المجتمع المحلي , فالمسلمين أخوة يقوم بذمتهم أدناهم , وهذا الأمر يحتاج حقيقة الى إرادة على أعلى المستويات , و بمشاركة شعبية من جميع الغيورين من أبناء الوطن أيا ً كان , وهل يفرق الصاروخ الإسرائيلي بين خالد و محمود و سالم , كلهم تحت المصير الذي كتبه الله لهم بعد الأخذ بالأسباب , و لنعلم حقيقة ً جازمة أن قوة نظام الدولة بقوة الدعم الشعبي الواسع لها لا بالتفريق بينهم , فلرُب كلمة ً تَغيرُ بصاحبها بالنار سبعين خريفا ً ( انها كلمة الفتنة التي ربما يراق بسببها شلالات الدماء الغبية ).

*وهل بناء القوة الشعبية لكافة نسيج الوطن يمكن تحقيقها من غير شراكة حقيقية بين الشعب و السلطات , بأن الشعب هو مصدرها و راعيها و مراقبها ؟ يكون ركيزتها و دعامتها الأصلاح المنشود , وتكون إرادة هيبة الدولة في مجابهة كافة الأخطار المحدقة بمخططات صهيوأمريكية إرادة حديدية بعون الله وقوته , لأن قوة القائد من قوة و التفاف شعبه عليه , لا أن يقوم أطراف أصحاب أجندات صهيونية بزرعها أسافيل للتفرقة في جدار الأمة بأسم الوطنية الكاذبة المخادعة . عندها تستطيع الحكومات أن تقول للأعداء كفى , لأن الشعب لا يريد ذلك .
و أردت أن أبرهن للقاصي قبل الداني توثيقاً صحة ما قلناه ,و هو مقتبس من وكالة خبر جو
حتى لاننسى من هو العدو: مطالب صهيونية بالوطن البديل منذ العام 1935



في كل مرة يثور فيها الحديث عن رفض التوطين ومخططات الوطن البديل يحاول البعض اختصار الموضوع، إما جهلاً أو بسوء نية، بحيث يبدو من ناحية وكأن تلك الدعوات تستهدف الفلسطينيين والأردنيين من أصل فلسطيني، ومن ناحية أخرى وكأن الفلسطينيين هم المتسببون بتلك المشروعات. ويستطيع المراقب أن يكتشف بسهولة أية طروحات على الساحة الأردنية تتطابق مع الطروحات الصهيونية.

الملصقات التالية حصل عليها موقع "خبر جو" من مجموعة الزميل معاذ عابد، وأحدها يعود إلى العام 1935، فيما أحدثها يعود إلى العام 1993. وهي تساعد في تذكر من هو العدو الحقيقي المتسبب بكل هذه المشاكل، والذي ينبغي أن تتوجه نحوه كل المشاعر السلبية
الملصق الأول



ملصق لمنظمة الأراجون التي شكلت جيش العدو الصهيوني لاحقا وهي تؤكد على البرنامج الصهيوني على الحدود الواردة في الخارطة والتي تشمل الأردن. الملصق يعود لعام 1935 وقد وزع في اوروبا والمستعمرات الصهيونية في فلسطين. الكلمتان فوق الخارطة تقول" رك كاخ" يعني: فقط هكذا يعني بالعامية: "يا هيك يا بلاش"!

الملصق الثاني



ترجمته:

حدود البلدة القديمة ليست حدود القدس
الأردن ليست حدود أرضنا
البحر ليس حدود شعبنا

حركة "حوروت" المكتب السياسي لمنظمة الجيش القومي (منظمة الأرجون) وهو ملصق يعود للعام 1948.


الملصق الثالث



يعود إلى العام 1984، ويقول أن الأردن هو دولة فلسطينية، ويذكر فيه أن 65% من سكان الأردن هم فلسطينيون، وأن 7 رؤساء وزراء منذ العام 1950 هم فلسطينيون.
الملصق الرابع



ولا يحتاج للتعليق
الملصق الخامس



وهو حديث من أيامنا هذه. ترجمته هي الجملة الوقحة التالية: "أوقفوا الاحتلال العربي للأرض اليهودية"!



تعليقات القراء

live_true
شكرا موضوع أكثر من رائع ,أشكرك على جرأتك وتوضيحك

19-09-2011 10:54 AM
وطني
لا بد من التصدي للمشروع الصهيوني الذي يعمل ليل نهار ضد مصلحة الأمة .
19-09-2011 03:19 PM
مسلم
بارك الله في كاتب هذا الكلام الذي يعبر عن عمق الأخوة بين الشعب العربي الواحد .
19-09-2011 03:20 PM
مستغرب
مستغرب من الحكومة !!

ما بتشوف الحكومة صور وما بتسمع كلام الصهاينة .
19-09-2011 03:21 PM
محب للأمة
الصحيح الوضع الذي تقوم به اسرائيل لا يمكن الأستمرار بالسكوت عليه , يجب مواجهته و مجابهته بوقفة شعبيه عريضة كالتي كانت مؤيدة لجلالة الملك المغفور له باذن الله الملك حسين بوقفه مع القضية الأمريكية, فوقف الملك حسين كالأسد في وجه الأمريكان لأنه كان قويا بالله و من ثم التفاف شعبه حوله .
19-09-2011 03:24 PM
المحب لوطنه و امته
يجب أن تعلموا يا يهود أن شرعيتنا لا نستمدها الا من الله ومن ثم من خلال اجماع الشعب الأردني , وما أنتم الا كالزبد يذهب جفاءً و ان غدا لناظره لقريب.
19-09-2011 03:27 PM
محب للأمة/تصحيح لرقم 5 من /محب للأمة
الصحيح الوضع الذي تقوم به اسرائيل لا يمكن الأستمرار بالسكوت عليه , يجب مواجهته و مجابهته بوقفة شعبيه عريضة كالتي كانت مؤيدة لجلالة الملك المغفور له باذن الله الملك حسين بوقفه مع القضية العراقيه, فوقف الملك حسين كالأسد في وجه الأمريكان لأنه كان قويا بالله و من ثم التفاف شعبه حوله
19-09-2011 03:29 PM
مطالع
الا تستطيع حكومة معروف البخيت أن تقوم بالرد على الصهاينة من منطلق حكومي رسمي ؟
19-09-2011 03:31 PM
لست كباقي البشر
ان التحام النسيج الوطني الأردني من كل المنابت خير دليل على الحب التجذر بين أفراده.
19-09-2011 03:33 PM
فشرت اسرائيل
لن نستسلم للمخططات الاسرائيلية
19-09-2011 04:01 PM
فلسطيني
ان فلسطين هي القلب النابض للأمة, والتي لن تذهب طرفة عين من خاطر كل عربي او مسلم ,

فالأردنيون من كل منابتهم هم أصحاب حق بكامل فلسطين كقضية امه, ففلسطين ليست بضاعة تستبدل و لا عطية تعطى , فالحقوق التي منحنا الله اياها هو وحده من يملك التصرف بها وليس الصهاينة .
19-09-2011 04:05 PM
انا مع رقم 7
يسلم ثمك يا رقم 7
19-09-2011 04:06 PM
فلسطيني
هل يضن اليهود ان الفلسطينيين عبيد يباعوا و يشتروا وأي كان يستطيع التلاعب بمصائرهم.

لا يمكن لأي فلسطيني أن يتنازل عن ذرة تراب من أرض فلسطين إلا أن تستبدل بالفردوس الأعلى مع الصديقين والشهداء و حسن ألائك رفيقا .
19-09-2011 04:10 PM
اردني اردني اردني اردني
كل كلام القراء خير دليل على وحدة الأمة و لا يستطيع اسرائيل التفريق بين الشعب الاردني و الفلسطيني.
19-09-2011 04:12 PM
فلسطيني
الى رقم 14

كل الفلسطينيين يفدون الأردن و أهل الأردن بالمهج و الأرواح , الا يكفي احتضان الشعب الاردني للشعب الفلسطيني في أوقات المحن .

فالذين يراهنون على الشعب الفلسطيني بأنه صاحب مشروع بالأردن نقول له أن الفلسطينيين ليسوا قليلين أصل أو مروؤة و لن يرمو حجرا في البئر الذي شربوا منه جميعا .

فالتحيا الأردن عزيزة لأهلها ونحن وأهل الأردن في خندق المواجهة مع الصهاينة , و نحن واياهم في حالة رباط على أشرف ثغور الأمة .
19-09-2011 04:17 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات