اغلاق

عففت فعفوا ولو رتعت لرتعوا .. والفساد والاصلاح


كلمات جميلة معبرة ما زالت أصداؤها ترن قوية مجلجلة ومدوية لو بقينا نقتدي ونهتدي بها لما وصلنا لهذا الحال الذي يتأرجح . الوقوف والانحناء مع كل نسمة هوائية " اجتماعيه ، اقتصاديه ، سياسيه " . أسوق هذه الكلمات وانأ أتذكر عندما خاطب علي بن أبي طالب كرم الله وجهه أمير المؤمنين عمر الفاروق عندما عاد المسلمون بتاج كسرى وكنوزه والغنائم حينها تعجب عمر الفاروق لعفة وأمانة أولئك الجنود ، كيف أوصلوا تلك الغنائم والكنوز إلى المدينة المنورة دون أن ينتقصوا منها على الرغم من المسافة الطويلة والزمن الطويل , حينها تدخل علي بن أبي طالب مخاطبا أمير المؤمنين : عففت فعفوا ولو رتعت لرتعوا. لقد عف أمير المؤمنين نفسه عن المال العام حيث كان رضي الله عنه من أقل المسلمين مالا ولباسا وطعاما فقد كان يأكل مما يأكل عامة المسلمين ويلبس مما يلبسون ويسكن كما يسكنون ويسير على الطريق كما يسيرون و هذا النموذج من العدل والحرية والايمان يتناقض مع نموذج الاستبداد والفساد الذي تعيشه معظم البلدان في هذه الأيام فالهبوط هو عكس الصعود وعادة ما يكون سريعا وهذا هو الطريق الذي يسلكه الفساد في مجتمعنا فهو ينزل من أعلى الى أسفل وليس العكس والمسؤولون الفاسدون هم الذين يقومون بتعبيد الطرق التي يسلكها الفساد ويجعلونها خالية من الاشارات والمطبات والتقاطعات وقد وصل هذا المرض العضال الى المستويات الدنيا وانتشر الى أن أصبح كالعرف واقعا علقما يصعب مقاومته وها هي الحكومات المتعاقبة بأجهزتها الرقابية المتعددة قررت أخيرا وبعد الحاح المخلصين في هذا الوطن أن تسيطر على هذا المرض العضال وتمنع انتشاره من خلال المحاسبة تارة ووضع الاشارات التحذيرية تارة أخرى وقطع الطريق تارة ثالثة الا أنني كمواطن مراقب ومضطلع على العديد من الملفات لا أرى ان الحكومة ممثلة برئيسها وأعضائها جادة في القضاء على هذا المرض العضال فمن يريد ان ينظف درج عمارة عليه أن يبدأ من أعلى الى أسفل لا أن يبدأ من أسفل الى أعلى وذلك بغية كسب الوقت والجهد والحصول على أفضل النتائج.
اننا نعيش اليوم ظرفا صعبا وقاسيا وما زالت الفرصة متاحة أمام الحكومة والشعب معا لمعالجة كافة مواطن الخلل ولكن الوقت مهم جدا . وانني هنا أرجو دولة الرئيس أن يعترف بأهمية عامل الوقت ويعيره اهتمام حكومته ويتعاطى مع ملف الاصلاح كما يجب وكما يطمح له الأوفياء و المخلصين في هذا الوطن وأن يستفيد من النموذج المهاتيري والنموذج الأردوغاني سيما وأن دولة الرئيس عاش فترة طويلة بالقرب من أردوغان واضطلع عن كثب كيف كانت تركيا وكيف أصبحت فهنالك سلسلة اجراءات يجب على رئيس الحكومة الحالي أو القادم أن يتخذها اذا كان جادا في الاصلاح وفي مقدمتها اختيار المسؤولين الذين لم يرتعوا في السابق رغم خصوبة الظروف ولن يرتعوا في المستقبل وهم كثر وأقترح هنا أن يكون هنالك دور للأجهزة الامنية المختصة ان تساعد دولة الرئيس في الاشارة الى هؤلاء الشرفاء الذين لم يرتعوا حيث سيكون بمقدورهم مساعدة أي رئيس دولة في معالجة هموم وقضايا الوطن الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ,أما اذا بقيت الحكومة تقول ما لا تفعل وتفعل ما لا تقول وتورث المناصب وتعتمد أسسا غير منهجية في اختيار المسؤولين,فان من شأن هذا النهج الحكومي الاسراع في الانحدار والتردي وتعقيد الحل وصعوبة الرجوع الى الوراء والله أسأل أن يوفقنا جميعا لما فيه خير الوطن والشعب والأمة.
عميد متقاعد



تعليقات القراء

ابو محمد القيسي
اشكر عطوفة العميد المتفاعد بسام روبين على هذا المقال الجريئ الذي يعبر عن واقع الحال ويضع جزء من الحلفي هذا الوقت فقد عرفناك جريء وصادق في القوات المسلحه وفي جهاز الامن العام وفقكم الله لخدمة هذا الوطن
19-09-2011 02:19 PM
مراطن تهمه مصلحة الوطن
هذا ما يطالب به الشعوب الشريفه والغيوره على مصلحة الوطن والوحده الوطنيه ومحاسبة الفساد والمفسدين قبل ان يمتد الفساد الى جهات اخرى تعمل على امن واسقرار البلد لاسمح الله وشكرا
19-09-2011 02:25 PM
ابو سليم
عرفت ذلك الرجل والرجال قليلو انة بسام روبين حقا انة العفيف الشريف النظيف والذي تشرفت بة الكرسي والمناصب فأبى الا وان تكون مصلحة الوطن فوق كل اعتبار واحترام وخدمة بني البشر قبل اهلة وذويةز
19-09-2011 02:27 PM
محمد الجبوري
احسنت فقد جاءت كلمانك الصادقة في افضل توقيت. فالوطن سيشهد تباعا حزمة من التغييرات الهامة لتولي مرحلة العدالة والاصلاح المنشودة ان اختيار الطواقم الكفؤة الجريئة المنتمية للوطن شعبا وقيادة من اصحاب السيرة العطرة الطاهرة النظيفة هي المطلوبة بالحاح لمساعدة القائد والوطن في اكمال بناء الاردن الحديث, هذة النخب والحمد للة تغص بهم جنبات الوطن ولا يحتاجون سوى تكليفهم بالمهام الصعبة للمساهمة في الاصلاح والبناء. لم ياتي منذ فترة رئيس وزراء ينطبق علية وصف رجل دولة وهو اقرب ما يكون الى موظف منة الى قائد. اما استعراض الاسماء القديمة فان تلميعها وفرضها على الوطن ستكون لة تبعات خطيرة. المرحلة حرجة والتهديدات الداخلية والخارجية كبيرة ومتسارعة والوطن بحاجة الى قادة جدد من طراز رفيع لا شبهات مالية او ادارية او اخلاقية عليهم او ممن يستدفؤا بحضن الاجنبي. طاهرين كطهارة الوطن وشعبة. يعني ما عليهم . يقولوا بكل الثقة لقوى الفساد والشد العكسي هذا ...........
19-09-2011 02:33 PM
ابو ابراهيم
عهدناك ضابطا مميزا بالقوات المسلحة والامن العام ولم ترتع رغم الظروف التي مرت عليك وبقيت الجندي المجهول في خدمة وطنة باخلاص ولا زلت تخدم وطنك وانت متقاعد فغيرتك على مصلحة الوطن تسري في شرايينك ...
19-09-2011 02:49 PM
اردني حتى النخاع
كلمات جميلة ومعاني عميقة تستوجب التطبيق وارجوا لحزب الوطن هذا الحزب الفتي حزب العدالة والاصلاح ان يحوي هذه القيم ويلبي نداء الوطن والواجب ويقوم بتنفيذها وشكرا للاستاذ بسام روبين
19-09-2011 02:49 PM
ابو لؤي
اشكرك عطوفة بسام روبين على هذا الكلام الجميل ... وان ما تقوله يشعرني بأنك تعتصر ألما لمل يحصل ولكن ما باليد حيلة وخاصة انك من الاشخاص اللذين حاربوا الفساد وانت في جهاز الامن العام فحوربت فما كان لك الا ان تقدم استقالتك ... لقد خسرك الجهاز يا ابا عدي اما الشرفاء لم يخسروك فستبقى مخلصا لله وللوطن وللمليك ...
19-09-2011 03:02 PM
ابو محمد القيسي
عجيب أمرنا ،حقا عجيب ،الكل يطالب بمحاسبة الفاسدين ،،جميل،،لكن ما أن تضيق الدائرة حول أحدهم حتى تنبري قوى وعشائر وأقارب ومناطق وجهات إعلامية للدفاع عنه ،والتظاهر لمصلحته ،وما أن تحوم الشكوك حول شخصية ما حتى يحرد ويحرد معه مئة ألف رجل لا يسألونه لماذا حرد ،والمدهش أننا نستمر في المطالبة بمحاربة الفساد ،،،عاش الاصلاح. كلمات اعجبتني من مقالة د بسام البطوش وعاش الاصلاااح



19-09-2011 03:15 PM
صلاح نزهان
اوجزت وبطلقة واحدة اصبت الهدف
19-09-2011 03:42 PM
وجدان العتوم
باعتزازي بوطني الكبير الذي لم يبخل علينا يوماُ، وباعتززي بالجنود الغيارى الاوفياءامثالك ابو عدي لما تحملة من شخصية فذه بالالتزام بالحياة سواء بالحياة العسكرية او الحياة العملية بالاخلاص والوفاء وصفاء السريرة . ان الاصلاح يبدأ من الاساس بالعزيمة والاخلاص والوفاء ومحاسبة الانفس المريضة محاسبة عمر بن الخطاب رضي الله عنه نساير الامم المتقدمة بدل من ان نبقى نسمى العالم الثالث.
دمتم للوطن.
19-09-2011 03:44 PM
أبو انس
أشكرك اخي أبا عدي على هذا المقال الرائع في هذا الوقت العصيب الذي تمر فيه المنطقة ونحن جزءاً منها.لقد رسم مقالك الرائع صورة حية للمسؤول القدوة في هذا الزمان العصب.والاردن ملىء بالرجال الشرفاء غير الراتعين لقيادة المرحلة القادمة وينتظرون تكليفهم بهذه المهمة.
19-09-2011 03:44 PM
ابو سامر
مقال في الصميم يستحق القراءه و يدل على صدق و نظافة الكاتب
19-09-2011 04:56 PM
محمد عامر
اشكر عطوفة العميد المتفاعد بسام روبين على هذا المقال الجريئ الذي يعبر عن واقع الحال ويضع جزء من الحلفي هذا الوقت فقد عرفناك جريء وصادق في القواتمقال في الصميم يستحق القراءه و يدل على صدق و نظافة الكاتب

المسلحه وفي جهاز الامن العام مقال في الصميم يستحق القراءه و يدل على صدق العصب.والاردن ملىء بالرجال الشرفاء غير الراتعين لقيادة المرحلة القادمة وينتظرون تكليفهم بهذه المهمةلقد خسرك الجهاز يا ابا عدي اما الشرفاء لم يخسروك فستبقى مخلصا لله وللوطن وللمليك ...

19-09-2011 06:19 PM
خالد حوامده
اصبت كبد الحقيقة وشخصت العلاج وانت هكذا دائما وكما عهدناك في جميع المناصب التي تقلدتها واديت واجبك فيه تجاه وطنك ومليكك على اكمل وجه حريصا على مصلحة وطنك حفظ الله الاردن وحماه من كل سوء
19-09-2011 06:24 PM
محمود الدويري
حكومتنا الرشيده

صدق العميد

والصديق من صدقك
19-09-2011 06:37 PM
ابو قصي
نمر في وقت نشاهد فيه التغيير مما يستوجب علينا الاستفاده من مثل هذه الافكار والنصائح والشريفون في هذا الوطي كثيرووووون من امثال العميد بسام الحريص على مصلحة هذا الوطن تحت ظل صاحب الجلاله الملك المعظم
19-09-2011 06:38 PM
ضابط متقاعد
خبرناك يا ابا عدي قائدا ناجحا عفيفا كريما شهما ولا استغرب ان تبقى مخلصا وتقدم النصح دائما كما عهدناك وسنبقى

حقيقة لقد خسرك جهاز الامن العام مع كل الاحتراااااام لك يا سيدي
19-09-2011 06:41 PM
مواطن زهقان المقالات
اشكر عطوفة العميد بسام روبين على المقال الرائع وبحكيلو الى الامام يا عطوفة العميد ويا ريت نضلنا نشوف مقالاتك بس لو انا محلك ما بتعب حالي لانو هاد الحكي كلو ما رح يوصل لناس ورح نضلنا ع نفس الواقع وبشكرك كمان مره
19-09-2011 06:43 PM
ابو أيهم
لقد عرفناك ...ولا تزال صاحب الكلمة الجريئة والموقف الشجاع في وجه الفساد والفاسدين في حياتك العسكرية وما تلاها، فكان مصيرك مصير العديد من الشرفاء . أسأل الله أن تجد كلماتك الهدى في طريق حالك الظلمات فهذه المرحلة تحتاج منا مثل هذه الوقفات وللوطن علينا الحق في مثل هذه المواقف وفقك الله لما فيه الخير لوطنك ومليكك ومحبيك
19-09-2011 06:54 PM
المهندس فواز ضيف الله الصرايره
شكراً أخي ابو عدي على التذكير بالعدل الذي فُقد لدينا مما أوصلنا للإقتراب من الهاوية. آملين ان تقوم الكومة وفوراً بالسماع لمطال الشعب وزج جميع الفاسدين بالسجون مبتدئين من الأعلى لكسب الوقت وكما أوردت بمقالك وإستعادة كل ما نهبوا لخزينة الدولة
19-09-2011 07:03 PM
العبداللات
لقداوجزت هذه الكلمات وصفاللداء الذي يعاني منه الوطن ، ووصفت الدواء ادعو الله تعالى ان يستفيد المسؤولن من نصيحتك يا عطوفة ابو عدي
19-09-2011 07:58 PM
ابو ليث
لقد اوجزت و ابلغت و تكلمت عن كل ما يدور في نفس الاردنيين الشرفاء عرفناك رجل مواقف و نزيه و لا تبايع على غير الحق
19-09-2011 10:35 PM
غيور
انا الاوان للبحث عن المخلصين الاوفياء الطاهرين الذين ضحى بهم اصحاب الاجندة الخاصة
19-09-2011 11:52 PM
اختك ام ليث
مقال جريء وبليغ والله يعطيك العافيه وننتظر المزيد ومؤيدين لك تماما
20-09-2011 09:05 AM
الدكتور محمد صبحي
مقال رائع عطوفة أبا عدي....فعلا أين نحن من ذاك الزمن ... علينا أن نبدأ بالاصلاح من أنفسنا وطبعا الجماعة تقتدي بأميرها فلو عف لعفوا ولو رتع لرتعوا....تسلم هالأنامل
20-09-2011 12:56 PM
ضابط
بارك الله فيك يا عميد بسام الكل يعرف من هو بسام روبين وهذا افضل شهاده لك وتكفيك يا عميد بسام
كل المواقع التي خدمت بها من جيش وامن ووزارات وسفارات ....الخ الجميع يتكلم عن ايامك وصدقا الكل يقول وين ايام بسام روبين شغل صح دوام صح والكل موخذ حقه والله يعطيك العافيه يا عميد بسام روبين
21-09-2011 07:14 PM
حنان فؤاد عبدالرحيم عوض
الله يحيي اصلك يا بسام بيك اتمنى ان يكون الشعب مدرك جيدا لمقالاتك الرائعه .. فكل كلمة تعني الحق ولا شئ سوى الحق ...
تحياتي لك
24-01-2012 01:19 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات