اغلاق

سجن سلحوب يصبح مديرية للحراج، ومركزاً يحمل إسم الشهيد وفكره


بعد القرار الأخير الذي اتخذته الحكومة بإغلاق سجن أكبر غابات الأردن على الإطلاق، غابة الشهيد وصفي التل، علينا أن ندفع باتجاه تحويل السجن بمكاتبه ومرافقه وأبنيته لصالح وزارة الزراعة، ومديرية الحراج، إذ يجب أن تكون مديرية حراج المملكة التابعة لوزارة الزراعة في قلب الحدث، في وجدان الغابة وضميرها، تشرف على كل شجرة غرزت أمام عيون الشهيد، وقد من الله عليها بالمطر والخير الوفير لتنبت وتصبح باسقة الطول، ورئة للأرض، ومنظراً يسر الناظرين.

عندما تعرضت الغابة للحرق المتعمد قمنا بشن حملة شعبية لإعادة تشجير ما تم حرقه، فقد طالت الأيدي اللئيمة والآثمة أكثر من ألف شجرة من الأشجار المعمرة النادرة، واستطعنا أن نزرع مئات الأشجار، وفي عيد الشجرة جاء الملك والملكة ليزرعوا في المكان الذي اجتمع فيه مئات الأردنيين ليعلنوا عن تضامنهم مع رمزية المكان، وليقرؤوا الفاتحة على روحه الطاهرة، وكان الإجتماع بمثابة عرس وطني بامتياز: زراعة أشجار، وغناء وطني، وتلاحم شعبي بين أبناء الوطن الواحد.

أجل استطاعت الأيدي الغادرة أن تنال من بعض الأشجار، لكننا استثمرنا الموقف لصالح الغابات، والبيئة، والزراعة بشكل عام، وهاهي الحكومة تمنحنا أملاً آخر للبدء بعملية تحويل السجن الى مديرية للحراج، ومركزاً استراتيجياً يحمل اسم الشهيد بدلاً من تفكيك الغابة وبيعها وتحويلها الى مشاريع أجنبية واستثمارات تدر ملايين الدولارات لصالح الشريك الأجنبي الذي رهن دولتنا وسيطر عليها مالياً واقتصادياً؟!

نحن نحذر وعبر هذا المنبر الحر الحكومة الحالية والقادمة من العبث بغابة الشهيد وصفي التل وكل الغابات الأردنية، ونؤكد على أننا لن نسكت كما فعلنا في الماضي القريب عندما قامت الحكومات السابقة بدءً من حكومة علي أبو الراغب والذهبي، والرفاعي ببيع مقدرات الوطن، ورهن وتفكيك ما تبقى منها؛ من أننا على استعداد للخروج في مظاهرات لها أول وليس لها آخر، ونطالب الدولة الأردنية وصاحب القرار فيها أن يسعى لتحويل السجن الى مركز يخدم الزراعة والحراج ونطالب أيضاً بتسليم المركز بالكامل للمهندس محمد الشرمان ليرى ما يمكنه أن يفعل، فالمهندس الشرمان لديه أفكار يمكن أن يترجمها على أرض الواقع، ومن أهمها: تحويل المبنى الى مديرية للحراج تعمل في الغابة ولا تكون بعيدة عنها.. إقامة وحدة متكاملة للدفاع المدني، ووحدة إنذار مبكر لحماية الغابة والغابات المحيطة والقريبة منها..

نطالب الحكومة بتخصيص المبالغ التي طالبنا بها في العام الماضي 2010 من خلال مجلس النواب، والحكومة وقد وعدنا الرئيس بتخصيص عدة ملايين لتطوير الغابة ودعماً لمديرية الحراج لكن يبدو أن الدولة لا يوجد فيها أموال تصرف على المشاريع الزراعية، والأشجار التي هي رئة الأرض آخر ما تفكر فيه حكومتنا الرشيدة.

عفا الله عما سلف؛ ونطالب من جديد وسنسعى مرة أخرى: نريد يا دولة الرئيس موازنة لمديرية الحراج لتطوير الغابة والمحافظة عليها، وتسليم سجن سلحوب لمدير الحراج ليتمكن من خدمة 1% هي النسبة المتبقية من الثروة الحرجية في الأردن.. فهل تلبي النداء يا صديقي؟!

لذلك نقول الفزعة يا نشامى الوطن، كل من لديه فكرة فليساعدنا في تطبيقها وإيصالها للمسؤولين، ألا تستحق غابة الشهيد وصفي التل أن نقف الى جانبها، ألا تستحق غاباتنا أن نحافظ عليها، ألا يستحق وطننا أن نرفع عنه التلوث البصري والفكري والبيئي ليبقى جميلاً، ألا يستحق منا أن نمنع السجون ونطالب بإزالتها من الوطن وبقد بدأنا بالسجن الأول: سجن سلحوب، والدور الآن على سجن ارميمين الذي لوث المكان وغير من وجه طبيعة ارميمين الساحرة.



تعليقات القراء

فؤاد
بارك الله فيك - هذا خير اقتراح - والله الموفق
16-09-2011 10:00 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات