اغلاق

أردوغان يتحدى الكيان الصهيوني


ويدير ظهره للكيان حيث تزداد حدة وشراسة مواقف رئيس الوزراء التركي تجاه الكيان الصهيوني وخاصة بعد صدور قرار اللجنة الأممية بخصوص سفينة (( مرمرة )) والتي راح ضحيتها عشرات من الأتراك وعشرات من المصابين دون أن يقدم (( الكيان النازي )) اعتذرا رسميا لتركيا وتعويضا للضحايا عما جرى ,,

عندما صدر القرار الأممي والذي اعطى للكيان الصهيوني حق الدفاع عن أمنه وحدوده وجعل من الحصار الصهيوني لغزة شرعيا فقد اثار هذا التقرير حفيظة تركيا حيث انه لم ينصفها ولم يعطها حقها مما حدى بأن يكون الرد التركي قاسيا بتخفيض التمثيل الديبلوماسي الى سكرتير ثاني في السفارة بعد سلسلة اجراءات قامت بطرد السفير واجراء تخفيضات ديبلوماسية بالاضافة الى وقف التعاون العسكري حتى يلقن الكيان درسا على – صلفهة – وموقف النتياهوو وحكومته المتصلب تجاه حق تركيا في تلبية طلب اعتذارها ,

رئيس الوزراء التركي لم يقف عند هذا الحد بل انه يعد العدة لزيارة (( غـزة )) المحاصرة في رسالة تحدي للكيان الصهيوني الذي يحصارها منذ سنوات ويرسل رسالة الى المجلس العسكري الانتقالي الذي وجد نفسه لا يختلف كثيرا عن رئيسه المخلوع في تطبيق هذا الحصار الظالم علىشعب غزة بوسائل متعددة وان كان يدعي بأنه يخفف القيود المفروضه عليهم لكنه الوجه الآخر للنظام المخلوع في انتهاج نفس السياسات .
المسألة تسير نحو التعقيد في العلاقات التركية الصهيونية وتتجه نحو الانحدار رغم محاولة امريكا التدخل لرأب التصدعات وتجسير الهوة بين أصدقاء الأمس الا ان بوادر ذلك لا تدل على ان انفراجا سيحصل بل انفجارا قد ينتهي الى وقف كل أشكال التعاون بين تركيا والكيان الصهيوني لأن تركيا تملك قوة سياسية واقتصادية وموقعا استراتيجيا يقلق الكيان اذا ما أقدمت تركيا على تجميد العلاقات أو قطعها من هذا الكيان المتغطرس ,

تبقى تركيا تسجل مواقف سيساسية وإنسانية جريئة ونقدر لها ذلك ممثلة بالرئيس – اردوغان – ليجعل من نفسه ومن سياساته قوة ضاربة بوجه الكيان الذي يخشى من مزيد من التوترات التي لا تخدم مصالح الصهيونية ,,, ونقول لأردوغان – هكذا هم الرجال الذين يدافعون عن مصالح بلدانهم وعن مواطنيهم التي ازهقت ارواحهم بغير وجه حق – فليتلعم الأعراب ان الديمقراطيات الحقيقية تصنع رؤوساء اقوياء لا يخشون في الحق لومة لائم لأنهم يدافعون عن مصالح تركيا ومصالح الأمة الاسلامية التي تحملوها بعزيمتهم الصادقة لأنهم يمثلون شعوبهم حق التمثيل ولا ينظرون وراءهم او ينصاعون لسياسات أواملاءات تفرض عليهم ويحنون لها رؤوسهم .. ولذلك ستبقى تركيا قوية بقوة اقتصادها وديمقراطيتها المتميزة الذي يمثلها اردوغان . والكيان الصهيوني سيقى خائفا من أن يفقد حليفا استراتيجيا له وإن حاول ادعاء غير ذلك بمواقفه المتغطرسة ,




تعليقات القراء

صادق
شو القصة كلها ... هالايام المقاله ملطوشة
07-09-2011 04:50 PM
مهتم
..........
رد من المحرر:
نعتذر.......
07-09-2011 04:50 PM
مخبر صادق
ملطوشه بدقه نشرت في الشاهد
07-09-2011 04:52 PM
احمد سلطان دولات
ليس من عادتي الرد اخي الكريم لاحترامي لمختلف الآراء - لكن المقالة قمت بكتابتها قبل نصف ساعة تقريبا اعتمادا على معلوماتي وصدقا اول مرة اسمع بهذا الموقع وانا لست مدافعا بل هو نتاج فكري وقراءة للواقع - مع احترامي وتقديري لك ايها المخبر ! ولن اقبل على نفسي ان اضع كلمة مقتبسة لتبقى الحقائق جلية وواضحة وانا مسؤول عن كلامي قبل الخلق امام الله فيما اقول !!
07-09-2011 05:01 PM
المغترب الأردني
اعرف الكاتب حق المعرفة فهو جرىء في كتاباته ولديه الملكة في كتابة اي موضوع في دقائق حيث نستعين به في مواضيع مختلفة وتقديم المناسبات الوطنية وغيرها فنقول للأخ المخبر لا تفتي بما لا تعرف ولا تظلم الناس .
07-09-2011 06:04 PM
إردوعان العرب
مواقف مشرفه لهذا الزعيم الكير
07-09-2011 10:46 PM
تركي
تركيا توقف كل اشكال التعاون التجاري والعسكري في خطوة تصعيدية اخرى وكل يوم ترد تركيا على سياسات العدو ..
08-09-2011 09:55 AM
متلع
............
رد من المحرر:
نعتذر
28-09-2011 07:36 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات