اغلاق

حتى الخنازير لا تقوى على الفضلات والمياه العادمة !!


اسوأ ما حصل للاردن ومنذ تأسست البلاد انه وقّع إتفاقية سلام مع اليهود ، إتفاقية لم يستأنس برأي الشعب بها ولم يشاور ، إتفاقية لم يحترمها اليهود أنفسهم وهم من سعوا لتحقيقها رغم شهود الزور الذين حضروا توقيع الاتفاقية في وادي عربه 1994 من دول كبرى ومنظمات دولية شهدت على خيبتنا وذلنا وكانت تدرك كما هو الشعب الاردني انها إتفاقية ذل وخنوع وعدم احترام فصول وشخوص من وقعوا الاتفاقية .
التجارب وحدها كشفت عمق الخطأ والجريمة التي ارتكبت في تلك اللحظه ، اتفاقية ما كانت لتجعل من اليهود بشر كباقي البشر ، وحضريون كباقي الحضر ، إنهم شرذمة من قطعان جمعتهم المنظمه الصهيونية من كل مزابل العالم في أرض مقدسة لا حق ديني ولا تاريخي ولا شرعي لهم بها ، أرض اختاروها بين مجموعة خيارات ومواقع تناقلوها بين قبرص وافريقيا و فلسطين لا علاقة لها بأرض الاحلام وارض اسرائيل الكبرى وهيكل سليمان الذي يزعمون .
بالعودة الى اتفاقية السلام ، فأن ممارسات اليهود مع الجارة الاردن لا تلتزم باتفاقية سلام وقعت ، ولا علاقة لليهود بما يعرفه العالم والبشرية من قيم الأخلاق المرتبطة بالإتفاقيات والعهود ، وقد سجلوا للتاريخ ومنذ قرون وقرون مضت انهم الملة الوحيدة في البشرية التي لا تحترم عهودها ولا اتفاقياتها وان لا بد انهم مختلفون عن البشر حتى في تركيبتهم البيلوجية والنفسية والفكرية حدا يقارن بتصرف الوحوش في الغابة وعلى العالم ان يجري بحقهم اختبارات التطور البشري ، فلا زال في أدمغتهم بعض الوحشية وحب الدم والتآمر والقتل !
اسوق هذه المقدمة لان وادي عربة لم تجلب للشعب الاردني إلا المياه العادمة بدل المياه الطبيعية وهي حصة الاردن من مياه طبريا والتي يفترض ان تبلغ 12 مليون متر في الصيف و 13 مليون متر في الشتاء ، ولم تلتزم اسرائيل بمنحنا الحصة المتفق عليها ـ بل راحت ترسل الينا الحصة المائية على شكل مياه عادمة تشير الى العقلية الوحشية والمتخلفة حضاريا بالتعامل مع دولة مدت لها يد سلام دون جدوى !
لا زال اليهود قتلة الاطفال يتحدثون عن وطن بديل للشعب الفلسطيني دون احترام او تقدير لاتفاقية سلام ُنقضت بعد محاولة اغتيال مواطن اردني على الارض الاردنية في وضح النهار ، اتفاقية لم تمنع قادتهم من الحديث عن تغييرات في الاردن تتعلق بتغيير النظام وإقامة وطن بديل للشعب الفلسطيني في الاردن, اتفاقية كانت تكريسا لهيمنة طرف على اخر ، اتفاقية لم تمنع تصويت الكنيست الإسرائيلي على مشروع قانون جديد يقضي بتسليم مسؤولية الفلسطينيين في الضفة الغربية إلى الأردن ومنحهم الجنسية الأردنية واعتبار الأردن هي الدولة الفلسطينية ، اتفاقية لم تمنعهم من من الحفريات التي تقوم بها جمعيات إسرائيلية تحت الحرم القدسي وهو سلوك يناقض الوصاية الاردنية ودوره في الحرم القدسي كما نصت علية اتفاقية وادي عربة مع العدو اليهودي .
قد يكون موضوع إستيراد الاسمدة ( السيلج ) وهي مخلفات الفضلات البشرية وترسبات المياه العادمه التي دخلت الى الاردن بأسم اسمدة زراعية هي أخر ابتكارات طبقة الفساد التي تحظى بالدعم اللامحدود في الاردن ، واخر طرق اليهود و مسلكهم التاريخي الملوث دوما بالفساد والقتل والربا والتزوير وتغيير الحقائق ، وهو متعلق بنمط وطريقة تعامل اليهود مع جاره المستكين المستسلم لقضاء الله وقدره ولاتفاقية نحضنها ونتمسك بها وكأنها ذهب مقدس جلب لنا الرخاء والنمو ، وقد تم ادخال وإستخدام \" الاسمده \" في مزارع عدة وهي اصلا محرمة دوليا ولا يجوز استخدامها بالمطلق لأضرارها الكبيرة على المنتجات والارض والصحة البشرية جلبها للبلاد شخصية فاسدة معروفة للناس استطاعت ان تحصل على موافقات وزارة الزراعه والصحة والمقاييس والاغذية دون اخضاعها للفحص والاختبارات ولم تجد مواطنا صالحا في تلك المؤسسات من يقول كلمة حق بها ، فأن كنا نعاني من طبقات فساد منتشرة في كل ركن من أركان بلادنا وهذا امر استسلمنا له وايقنا بصعوبة مواجهته في ضل النظام الحالي ، فكيف لدولة اليهود التي تدعي الحضارة والديمقراطية وحقوق البشر والمؤسسات الراقية ان تسمح باختراع شركة اسمدة اسرائيلية وهمية تدعي انتاجها لمثل هذه السموم وتسمح بتصديره الى بلاد تقيم معها علاقة وسلام !
وعلى نفس الطريقة ورغم كل تقارير المواصفات والمقابيس ووزارة الزراعة والصحة بعدم صلاحية شحنة الذرة فقد قررت الوزارة ألسماح بادخالها بعد ان خضعت اما لضغوط اكبر من حجمها ، او ان المال الاقتصادي هو المحرك لتلك الشحنه ، وكان صاحب الشحنة أكد ان المادة ستدحل رغم كل التقارير وأنوف المعارضين ! وقبلها حدثت مشكلة اللحوم الاثيوبية والجدل الدائر بين وزارة الزراعه والصحة في موضوع بيعها وصلاحياتها ولم تتضح بعد على عاتق من تقع مراقبتها وبيعها وفحصها !
يبدو ان ضعف الدولة الاردنية قد اباح ليس لإسرائيل وحدها ان تنتهك كرامة ومشاعر الاردنيين وتزودهم بسموم وفضلات وتتننقل باقتراحات وقوانين حل المشكلة على حساب الاردن ، فلماذا نعتب على العدو وفينا الف عدو يتبوأون وزاراتنا ويسمحون بدخول مواد وشحنات غير صالحه ، وانا اقترح على وزراء الصحة والزراعه ومدرا المواصفات والمقاييس والغذاء ان لا ينبسوا ببنة شفه في موضوع يتعلق بالمنتجات المستورده ومراقبتها لأنهم اضعف من ان يمنعو حتى فضلات حيوانات من دخول افواهنا حين يتعلق الأمر بمستورد لا قدرة لهم على مواجهته ، فمثلكم لا يستحق المنصب ولا حتى الإحترام من قبل الناس .
و بالعودة الى اتفاقية الذل والمياه العادمة والفضلات ، يبدو انه لم يخطر ببال النظام الاردني ابدا انه أمام مشروع وتحد صهيوني كبير يستهدف نظامه ودولته ، ويضعف من صورته وقوته امام شعبه ، فالخشية بالنسبة للشعب الاردني لم تعد على النظام السياسي الذي يبيح كل محرم وممنوع بحق شعبه ، فشغلنا الشاغل هو الحرص على الدولة والهوية الاردنية وإستقراره وأمنه ، فمن يهن عليه ان يسقي شعبه مياه عادمة ويطعمه فضلات غيره وكل منتج غير صالح ويسقيه المياه العادمة وترسباتها التي ترفضها حتى حيوانات تل ابيب يُهن عليه طمس هويتهم وّإذلالهم وتسليمهم لقمة صائغة لعدوهم !!




تعليقات القراء

محمد الخزاعله
صح لسانك وعفيه .. احنا ما خلصنا من شعبان وحجازي وغوشه والياسين وعوض الله طلعنا بلبل .. ما ضل عالبلد غير بلبل يكسر خشم الحكومة ويدخل شحنة الذره رغم عدم صلاحياتها ، فعلا لم نعد تثق بالنظام .
05-09-2011 11:57 PM
صبحي الطفيلي
:تصريح معالي السيد خازم الصمادي وزير الزراعه قبل ايام ...
عندما كنت وزيرا للزراعة وصلت شحنة ذرة الى ميناء العقبة وحمولتها 1000 طن وتبين من خلال الفحوصات انها غير مطابقة للمواصفات والمقاييس وفيها نسبة تكسير عاليه ومنعنا ادخالها.

يضيف: فوجئت بان اصحاب دولة ونواب " بصرف النظر اذا كانوا حاليين ام سابقين" اضافة لمسؤولين رفيعي المستوى بدؤوا الضغط علي لادخال هذه الشحنه فابلغتهم انني قادم لهذه الوزاره من اجل الاصلاح وليس من اجل ادخال اغذيه فاسده لذلك- يقول – شرحت لاحد رؤساء الوزرات الذي توسط في القضيه ان هذه الشحنه فاسده ولا يجوز ادخالها فرفع يده عن القضيه وتفهم موقفي .

اما بخصوص النواب فمنهم من رفع يده ايضا وقال انه لن يقبل على نفسه التوسط لشحنه قد تضر صحة المواطن الاردني ومنهم من تهكم على حجتي بقوله بالحرف الواحد "زي ما اللي سبقوك دخلوا شحنات لازم توافق على دخولها" الا انني رفضت.

ويقول الصمادي: بعد ذلك وافقت على ادخالها للمنطقه الحره الاردنيه السوريه من اجل اعادة تصديرها للخارج شريطة عدم ادخالها للاردن ولكن وبكل اسف- هنا يفجر الصمادي الفضيحه- علمت بان صاحب الشحنه بعد ان خرجت من الوزاره قام بغربلت القمح ورشها وتبخيرها وتم ادخالها بكل اسف للاردن؟
مضيفا أن هذا الاجراء غير قانوني وصحي طبعا لان البكتيريا تنتقل من الذره المكسوره الى الذره الصالحه وان الرش والتبخير- بحسب تعمقي في قراءة هذه الجزئيه- لا يمكن له ان يقتل الحشرات بالكامل بل تبقى البويضات حيه وتتكاثر من جديد .
06-09-2011 12:14 AM
خلدون كريشان
اقتباس من المقاله ::: فالخشية بالنسبة للشعب الاردني لم تعد على النظام السياسي الذي يبيح كل محرم وممنوع بحق شعبه ، فشغلنا الشاغل هو الحرص على الدولة والهوية الاردنية وإستقراره وأمنه ، فمن يهن عليه ان يسقي شعبه مياه عادمة ويطعمه فضلات غيره وكل منتج غير صالح ويسقيه المياه العادمة وترسباتها التي ترفضها حتى حيوانات تل ابيب يُهن عليه طمس هويتهم وّإذلالهم وتسليمهم لقمة صائغة لعدوهم !!
هاي الزبده وشكرا لجراسا الرائده دوما ووللكاتب
06-09-2011 12:17 AM
محمد الصبيحي
شكرا لك يا سيد حراسيس على توصيفك الرائع لحالة الهوان التي يعيشها العرب ونحن منهم واقول بان الجبان يموت في اليوم مئة موتة
06-09-2011 12:22 AM
خالد كريشان
وش أدو يسكت .. لما يعرفوا انهم وكل ابناء الاردن شربوا مياه عادمه و أكلوا فضلات اليهودي.. مع العلم ان الشعب كله من سبعين عام وهو يشرب من نفس المياه وبوكل من نفس الطعام وساكت !!الله يعين النظام على الشعارات القادمه في حراك ..
06-09-2011 01:02 AM
عايد المجالي
هل اخذ بعين الاعتبار ما قدمه النظام لشعبه من مياه عادمه وفضلات عادمه قبل تقرير الدول الأكثر فسادا في العالم ، وهل أخذ التقرير سرقة 12 مليار في عامين حسب تصريح ... . لا اعتقد وإلا كنا مرتبه اولى بفضل هالنشامى وهالنظام ..  
06-09-2011 01:19 AM
محمود الحريشه
وهل شرب الشعب في سوريا وليبيا وتونس ومصر مياه عادمه ، او اكل فضلات اوساخ اليهود .. انتم تستحقون اكثر لانكم صامتون .... يعيش جلالة الملك !!
06-09-2011 06:59 AM
علي السعود
والله مش عارفين عن شو بدنا نحكي فساد، مفسدين ،حراميه،غذاء فاسد،عملاء،هويه،وطن مهدد،أستقواء على الامن،مصالح على حساب هالمواطن المسكين،......وأخرها بدهن........ بتنباع على ابواب الجوامع الله..الله..الله يحميك يا الاردن
06-09-2011 09:18 AM
ابراهيم الحنيطي
... لا يستطيع احد مواجهته ، والبلبل كمان دخل الشحنة وهو قد قال لاحد المواقع الالكترونية قبل ايام : رح تدخل غصبن عن اكبر .........
06-09-2011 09:42 AM
خلدون محيسن
العهد بالولاء يتأثر بمثل تلك التصرفات وينخفض حين يعلم الشعب ان .. با يأبه بشعبه
06-09-2011 03:27 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات