اغلاق

عندما تنتهي الثورة بتقبيل العلم الأمريكي


كلنا ندعو للحرية والعدالة والديمقراطية والمساواة ومحاربة الفساد وأهله، وكل الأحرار يرفضون الظلم والديكتاتورية والتسلط وهضم الحقوق وسلب الحريات وقمع الناس وترهيبهم، وجميع الشرفاء يقفون إلى جانب الحق وكل من يثور من أجله، نعلم جيدا مقدار الظلم الذي عانت منه شعوبنا العربية ونقدر حجم المعاناة التي تكبدتها الشعوب من جراء تسلط بعض الحكام وانفرادهم بالقرار والغاء الآخر الناصح حتى وإن كان معارضا وطنيا وليس له أي أجندة أو ارتباط خارجي، الثورة ابتدأت ضد مبارك في مصر فاستبشرنا خيرا وقلنا أن الشعوب العربية بدأت تنهض من سباتها العميق تجاة بعض الأنظمة الفاسدة، واتجهت الثورة بعدها إلى تونس فلم نخفي الراحة والإطمئنان لذهاب حكم بن علي المعلوم للجميع، وحتى عندما بدأت الثورة في ليبيا قلنا لكل الشعوب حق بالتعبير عن آرائها ورفض الظلم الطويل الواقع عليها، ولكن للأسف الشديد بدأت الدماء العربية الليبية تنزف بأياد عربية وأياد غربية طامعة بالنفط والثروة، فبدأ مسلسل الرعب العراقي بالعودة إلى أذهان كل من يخاف على أمن وسلامة أمتنا العربية ويحرص على حقن الدماء وحفظ الأنفس وحماية الأعراض.
مهما كانت الأسباب التي أدت إلى قيام الثورات في ليبيا أو في غيرها لن نستسيغ أن يتدخل الأجنبي الطامع ببلادنا وأن يكون مصير شعوبنا العربية وحكامنا مع التحفظ على تصرفات وأفعال الكثير منهم ألعوبة بأيديهم، الدم العربي والدم المسلم أغلى من كل كراسي الحكم وأغلى من كل آبار النفط والغاز وأغلى من كل المعادن النفيسة.
ولأننا نعرف ما يريده الغرب منا ومتيقنين تماما من أنهم لا يريدون لنا صلاحا ولا إصلاحا، لم ولن نتفاجئ بتسريبات ويكليكس عن تخصيص 35% من النفط الليبي لفرنسا، فساركوزي ورفاقه بكل تأكيد كان هدفهم من البداية ليس مساعدة الشعب الليبي بل سلب ثرواته وخصوصا في ظل الأزمة المالية التي تعصف بأمريكا والكثير من الدول الأوروبية، ولكن المفاجأة الصادمة وغير السارة كانت عندما سيطرت المعارضة الليبية المسلحة على طرابلس وقام أحد الشباب \"الثائرين\" بتقبيل العلم الأمريكي أمام شاشات التلفزة العالمية والعربية، فهل نتاج الثورات التي تستهدف الثروات هو تقبيل علم دولة تعتبر عدونا الأول ورأس كل إجرام وظلم يحدث لأمتنا ولديننا؟! أترك الجواب لكل قارئ.
اللهم احفظ ليبيا وحرر العراق وفلسطين واحفظ سائر البلدان العربية والإسلامية وهيأ لنا من أمرنا رشدا، وابعد عنا مؤامرات الأعداء وظلم الأقارب والجيران من حولنا، وأقول وأشدد أنني تعلمت درسا مما قرأت قديما كان أم حديثا وشاهدت...\"أن الحرية لا يعادلها شيء بالدنيا وأن ألف ألف ديكتاتور خير من عميل واحد\"... والله المستعان.

Abomer_os@yahoo.com



تعليقات القراء

نورا
نعتذر......
04-09-2011 04:30 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات