اغلاق

اقلام مأجورة


قرأت مؤخرا مقالات لاشخاص تخرج منها رائحة العفن .. اشخاص بحجم باطن الحذاء
لهم زعانف وطوربينات خلفية مثل اوكزوزت سيارة مهترئة الماتور تعمل على الديزل .. هؤلاء الكتّاب مصنفون مهنيا على انهم اساتذة
وتخصص لهم بعض الصحف زوايا ثابتة اعتقادا منها انهم اصحاب فكر .. ولهم حضورهم ووجودهم .. وتأثيرهم ... هؤلاء الكتاب الذين لايختلفون عن الثيران الا بمقدار كمية العلف التي يتناولونها .. والجهة التي تقدم لهم هذا العلف .. اعذروني يا سادة ياكرام فأنا اكتب عن متسولين يمتهنون كتابة مقالات تنشر حسب الطلب ولمن يدفع اكثر .. مقالات لكتاب نحن الذين صنعناهم .. كتاب منافقون من الطراز الاول .. يشتموننا .. ويشتمون الاردن ويبصقون على الوطن وعلى اهل الوطن بحجة انهم يعبرون عن رأيهم .. مستغلين سماحة الاردنيين وتسامحهم ومستفيدين من الجو العام الذي يكتنف المنطقة .. فيكيلون الاساءات للاردنيين ويصفونهم باقذع الصفات ويخرج علينا صحفيون بحجم اصابع القدم ليدافعوا عنهم بحجة انها الديموقراطية التي تتيح للشخص ان يقول رأيه بكل وضوح ودون ذرة اهتمام بثوابت الوطن وخطوطه الحمراء .. انني وعبر هذا المنبر اقول اية ديموقراطية هذه التي تجعل الفئران تخرج من جحورها لتدنس باقلامها المأجورة العلاقات السامية بين ابناء الاردن .. واي حرية هذه التي تجعل مفعوصا لا يساوي ( قشاط ) يسيء لعراقة شعب ان صمت فصمته هدير وان تحرك فهو كزلزال يقلب عاليها سافلها واذاما غضب فغضب الاسود التي تموت دون كرامتها ..
عجبت كل العجب كيف يجرؤ الهمل على التطاول والغمز واللمز على شرفاء احذيتهم اشرف من شرف هؤلاء المتأردنين الذين لا يفرقون بين عمان وتل ابيب .. ينامون هنا نوما هنيئا في الشقق المفروشة لا يفرقون بين زوجاتهم وشقيقاتهم ما دام هدفهم القبض .. نعم انهم من المخابرات مثلما يقبضون من كل اعداء الاردن .. .. اعطيناهم الامان فتسللوا الى داخل غرف نومنا .. نحن الذين صنعناهم .. وعملنا منهم اساتذة كبار وهم يدركون انهم بحجم البعوضة .. ان الاوان ليعرف كل من يتطاول على الاردنيين او على الفلسطينيين ايضا انه عدو لنا جميعا وانه يزرع فتنة بين الاهل والاسرة الواحدة .. اننا ندرك جيدا ان وجود كاتب حقير يسىء للاردن هو في الحقيقة يسىء لفلسطين لأن ما يفعله يصب في مصلحة العدو الذي يتمنى ( ايلول ) جديد وها هم المأجورون اصحاب الاقلام الوسخة جاهزون ...وليعلم هذا النفر من الكلاب ان مكانهم ليس في الاردن بل داخل المزابل وعلى ابواب السفارات التي تمدهم بالدولارات وتزودهم بالتعليمات ... صحيح اننا في الاردن عاتبون على النظام الذي ما يزال يتعامل مع مطالب الاردنيين في الاصلاحات بشكل غير جاد وصحيح ان النظام يغمض العينين عن فساد الفاسدين وصحيح ان هؤلاء الفاسدين وجدوا كل الحماية والرعاية من النظام وصحيح ان الاجهزة الامنية صنعت من بعض الصحفيين اعلاما بحجة انهم ( تحت ابطها ) وهم في الحقيقة تحت ابط اكثر من سفارة عدوة وعميلة .. الا اننا ندرك ان هؤلاء الاقزام اذا تطاولوا على الوطن ولم يجدوا من ( يكسر لهم اقلامهم) الملوثة فسوف نضطر نحن الى ان كسرها وطحنها فهم جزء من معركة الفساد وهم ممن اثرى بسبب الفساد .. وعتبي على الصحف الاردنية التي فتحت ذراعيها لهم لينفثوا سمومهم ويعبروا عن حقارتهم ... مع انها تعرفهم جيدا وتعرف اجندتهم ... قد يظن القراء انني عنصري واقليمي .. نعم انا متعنصر للاردن ومتعنصر لفلسطين واحتقر كل من يحاول النيل من كرامة الشعبين التوأم وانا عدو لكل من يبث سموم الفرقة بيننا كائنا من كان .. فالصحفي الذي يتجاوز على الاردنيين قطعا لا يستحق ان يكون فلسطينيا والاردني الذي يغمز بطرف الفلسطينيين قطعا هو ليس اردنيا .. فمن يومنا في الاردن ونحن وحدويون .. ويشهد على ذلك دماؤنا الزكية التي نعتز انها روت ارض فلسطين وغير فلسطين وها نحن نجود بغذائنا ودوائنا للاهل في غزة مع اننا بأمس الحاجة اليها .. اختتم مقالتي متوجها الى كل صاحب قلم مسموم ان يفطع قلمه بنفسه قبل ان نكسره لها .. واتمنى على كل المواقع الالكترونية الشريفة في الاردن ان تتوقف عن نشر اية مقالات تفوح منها رائحة الاقليمية والطائفية لانها مقالات تسيء لنا في هذا الوطن الذي نعيش فيه اردنيين وفلسطينيين على الحلوة والمرة وقد ارتبطنا بعلاقات النسب والدم والقربى .. ولعل الاصوات المبحوحة التي تنطلق من حناجر ملوثة او من اقلام تجيد فنون التسول وتمتهن القبض من هنا ومن هناك هي اصوات اشخاص مرضى يبحثون عن الشهرة على حساب الاردن و لعلها ما ادركت بعد ان لدينا من القدرة والرجولة لان نفطع لها اقلامها و ( انوفها ) .. فربما اعتقد هؤلاء الدونيون ان الحراك الشعبي الاردني فرصة لها لتمزق اوصال الاردنيين بفتنة داخلية من خلال مقالات وقحة ودراسات وابحاث موهومة تصدر عن مراكز ومنظمات مشبوهة بعد ان قبضت ثمن كل ما هو مطلوب منها من اعداء الاردن واعداء فلسطين ... الى كل الفئران الذين يكتبون عن الاردن شعبا ووطنا كلاما يعبر عن حقدهم .. اقول اخرسوا قبل ان نخرسكم .. وقزموا انفسكم بانفسكم قبل ان نقزمكم باقلامنا وباحذيتنا وببارودنا اذا اقتضى الامر ذلك والله على ما نقول شهيد ..



تعليقات القراء

الجلاد
.........
رد من المحرر:
نعتذر
02-09-2011 09:50 PM
اليتم
نعتذر....
03-09-2011 12:18 AM
الضعيف
فـن التلاعب بالعقول
يحكى أنّ أحد الأشخاص زار الفيلسوف الكبير" سقراط "، وبعد التحية والسلام قال له:
"عزيزي سقراط، هل سمعت ما يقولون عن صديقك ".
"لا"، أجابه سقراط وعلامات الدهشة مرتسمة على وجهه، ولكن قبل أن تقص علّيّ خبرك، قل لي: هل مرّرت قصة صديقي عبر المصافي الثلاثة.
"مصـــافي " أيّ "مصـــافي"، أجابه الضيف بدهشة!!!
-نعم ، قبل أن يحكي الإنسان أي شيء عن شخص آخر لا بد من تصفيته ثلاث مرات.
المصفاة الأولى:هي مصفاة الحقيقة، فهل تحققت من أن ما تريد إخباري به هو الحقيقة؟.
-لا ، ليس بالضبط، لم أرى الشيء بنفسي، سمعته فقط.
-حسناً، أنت لا تعرف إذن إن كانت الحقيقة، فلننظر الآن المصفاة الثانية، مصفاة الخير، هل ما تريد أن تخبرني به عن صديقي خير؟.
-آه ، لا ، بل على العكس سمعت أنهم يقولون عن صديقك أنه أساء التصرف.
فيتابع سقراط:
-إذن تريد أن تحكي لي أشياء شريرة عنه وأنت لا تعرف إذا كانت حقيقية أم لا، هذا لا يبشر بالخير، ولكنك تستطيع أن تكمل الاختبار، ولا يزال أمامك.
المصفاة الثالثة، مصفاة الفائدة، هل من المفيد أن تخبرني بما فعل صديقي؟.
-مفيد؟! لا، في الحقيقة لا أعتقد أنه مفيد.
فيعلق سقراط:
-إن ما ستقوله عن صديقي ليس حقيقة ولا خيراً ولا فائدة فيه، فلم تريد إذاً أن أسمع منك ؟ من الأفضل أن تنسى كل هذا".
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال »: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت«ففي هذا الحديث المتفق على صحته نص صريح في أنّه لا ينبغي أن يتكلم الشخص إلاّ إذا كان الكلام خيرا، وهو الذي ظهرت له مصلحته، ومتى شك في ظهور المصلحة فلا يتكلم.
الحكم نتيجة الحكمة والعلم نتيجة المعرفة فمن لا حكمة له لا حُكم له ، و من لا معرفة له لا عِلم له.

03-09-2011 12:35 AM
زعل
وانا بقرأ في مقالك بصراحة تخيلت نفسي في حسبة ول في مجمع ميكانيكية وشفيرية يا زلمة شو هاللهجة الغريبة والمسبات الطايحة طالعة
03-09-2011 09:30 AM
سالم
يا قطيشات في سباب بالعربي مقبول وفي سباب حتى لو كان في الفاظ فصحى يبقى شتائم وسباب غير مقبول .... ولعيش الاردن العظيم
03-09-2011 02:20 PM
التل
لم يثير المقال الناس بقدر ما اثارهم ايضا من كتبه صاحب الماضي المعروف بالاقليمية والذي لا يتحدث عن الاصلاح الا من منطلق المحاصصة والاصول والمنابت ويحاول تصوير الاردن انها مقسومة الى قسمين قسم شرق اردني يملك الجاه والمال والسلطان وقسم غرب اردني فقير معدم !!! والاصلاح براي عريب هو اخذ بضعة مقاعد وزارية ونيابية ومنحها للغرب اردنيين فهل هذا بالله عليكم اصلاح ام محاصصة بغيضة تقسم العرب عربين !! بالاضافة الى ان ما يصوره عريب في مقالاته ومركزه هو مجافي مجافة تامة للواقع وانما امر يريده من يدعم مركزه فيمشي على هواهم !! هناك اناس من اربد ومن عمان ومن الطفيلة والكرك والاغوار وهناك اردنيين من اصول فلسطينية يملكون مالا وسلطانا وجاها وهناك اخرون من تلك المناطق يعيشون بظلم وعدم !! فالامر ليس توزيع اقليمي كما يحاول عريب تصويره بل تمييز طبقي وبلد يحكمها الفساد والمحسوبية والتي تنعكس على ابن العم وابن عمه فتجد هذا يحوز وظيفة جيدة بواسطة وذلك يحرم منها لانه لا يملك الواسطة !! بالاضافة الى غياب اي فكرة للاصلاح الضريبي والاقتصادي بمعنى اعادة توزيع الثروة بين افراد الشعب بشكل اكثر عدالة !! ثم اريد ان اسال عريب هل حقا يعتبر نفسه اردني !! ان لكل شعب من شعوب الارض رموزا يعتزون بها وهذا لا يمنع بطبيعة الحال ان يتم نقدها او مناقشة تجربتها بشكل حضاري وديمقراطي لكن تبقى رموزا وطنية بالنهاية ! هل يرى عريب ان وصفي التل يمثل رمزا وطنيا بالنسبة له ام ان عرفات هو رمزه الوطني مثلا !! لا شك ان كثير من الاردنيين ينظرون للراحل عرفات باحترام ولا شك ان كثير من الفلسطينيين ينتقدون تجربته السياسية لكن بالنهاية يرون فيه رمزا وطنيا لهم فما هو راي عريب في ذلك ام ان الامر بالنسبة له مجرد جواز للانتفاع !!مع التأكيد مرة اخرى على وحدة الشعب الاردني وضرورة وقوفه الى جانب اشقائه الفلسطييين وخاصة المناضلين الحقيقين ورفض اي تطرف عنصري ايا كان ومن اي طرف
03-09-2011 06:33 PM
محمد القرالة
رائع, كما انت دوما, يا قطيشات.....
هذا قدرنا....ان تنبحنا اقذر ......... الارض......
03-09-2011 08:17 PM
الكاتب
الى زعل وسالم .. انا متأسف المرة الجاية بدي ارش كالونيا واعطر الاوباش اللي شتموا الشعب الاردني .. انا لعلم الجميع اعشق فلسطين وتبرعت بدمي مرتين للمقاومة .. واحتقر كل اقليمي عنصري .. ولك من يشتم الشعب الاردني هو شخص قذر ودنيء وغير محترم ويخدم العدو .. وانا لا استبعد ان يكون مأجورا وصاحل لسان يتاجر بلسانه .. يا اخواني اتركوا المثاليات فالحكمة لا قيمة لها مع السفلة والدونيين .. بالله عليكم لو تركنا هؤلاء يبثون سمومهم وحقدهم .. فهل تعتبرون ذلك من دواعي الحكمة .. احببت ان اوضح وجهة نظري احتراما لكل الاصدقاء الذين يعرفونني عن قرب ويعرفون سجايا الكاتب وطباعه .. ولن اتوقف عن الرد بقسوة على كل من يسيء للشعب الاردني او للشعب الفلسطيني .. نحن اخوة شاء من شاء وابى من ابى .. ولن نرضى ان نكون ضحية مخططات صهيونية وعربية تسعى الى تحويل الاردن لوطن بديل .. لان فلسطين بالنسبة لنا وللفاسطينيين هي وطن مقدس لا يتنازل عن حقه فيه الا كل نذل .. واجزم ان الاصوات الحاقدة والاقلام السوداء هي جزء من المخطط الرامي الى اشعال فتنة بين الاهل .. وهي فتنة لن تحصل .. ونقول لكل عملاء السفارات ولمن يتقاضون الرواتب من هنا وهناك .. يا عيب الشوم عليكو .. فمن يتاجر بوطنه لن يتوانى عن المتاجرة بعرضه
04-09-2011 11:41 AM
إبن الجرش / العتوم
استاذ محمود قطيشات ..
اول ما بلشت اقرأ بالمقال ولعت سيقارة مع القهوة و ( تجليت ) فعلا هذا رد الرجال على الخنافس والله انك فشيت غلي ولو جزء بسيط المهم انو رد ناري ومشتعل .. وتحية مسجاة من قلبي لشخصك الاردني الاصيل الرجل الرادع وطلقتنا في وجه العنصري والشامت والعدو..
وكل واحد علق على مقالك بأنك عنصري بيكون هو العنصري لا شك ابدا .. لانو لو عندو غيرة على شرف بلاده ما كان انتقدك بعد ما سبونا ووصفونا بأننا (( كلاب الصحراء )) بس شكلها الكرامة عندهم قد فارقت الحياة ..
وبرجع اقول : يسلم البطن الي حملك يا شيخ ... وتسلم ايدك وثمك على الكلام الي رد الروح لمجراها ..
واثني على كلامك احنا البارود عنا مثل المي لما نثور .. والله الروح والدم فدوى الاردن ورجالها يرخص .. ولاجل ابو حسين قايدنا المفدى
ويبقى الاردن اولا والاردن للاردنيين فقط ولا نقبل بحرف غير ذلك والي مش عاجبه درب تسد ما ترد كل واحد يرجع لاصله ومنشأه..
والسلام ختام
05-09-2011 06:43 PM
ابراهيم ارشيد النوايسة
الأستاذ الكبير أبو هادي يجب أن نترفع عن الكلمات النابية في طرح المواضيع الهادفة مع الحب والتقدير
21-08-2013 07:29 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات