اغلاق

الى الموتى في مدينتي .. كل عام وانتم بخير


عندما يحل العيد ينتابتي شعور مفعم بالتوتر والحزن لا اعرف سببه ولا اجد تفسيرا منطقيا له.. راجعت صديقي الدكتورمحمد الشوبكي
وصديقي الدكتور محمد الحباشنة الضليعين في علم النفس فنصحاني ان اخضع لجلسات علاج
مكثفة في مصحة نفسية باعتبار انني الوحيد في هذا الكون الذي يخالف نواميس الحياة فيحزن في العيد الذي يفترض ان يرتبط معناه بالفرح .
قلت في نفسي لا بأس فربما كنت اعاني من اضطرابات نفسية تعود الى مرحلة الطفولة
وكان لي ان زرت احدى المصحات ....واكدت لي الممرضة ان امامي اسبوعين على اقل تقدير للانتظار .. وامام هذا الخيار الصعب وجدت نفسي مجبرا لان احل مشكلتي بنفسي .. وكان التوفيق من الله .. حيث توجهت صوب نحو مقبرة الخندق .. هذه المقبرة التي اعشقها .. ففيها يرقد الاصدقاء والاقارب واطفال ابرياء رحلوا ولم يعرفوا معنى التلوث
جلست بين قبرين لاحمي رأسي من اشعة الشمس اللاهبة .. وبلا ارادة ودون وعي مني بكيت طويلا .. ولم تشفع لي كل محاولاتي اليائسة لاسكات نفسي.. بكيت على طفولتي التي سرقت مني .. وبكيت على الاف الاطفال في مدينتي الذين لا يعرفون متى يأتي العيد ومتى يرحل .. ؟؟؟ بكيت على اسر لم تجد في رمضان وغير رمضان يدا حانية تمسح عنها حزنها .. بكيت على ( الجيرة المفقودة) بعد ان اصبح الجار لا يعرف عن جاره شيئا .. بكيت على حال ايتام بلا معيل وبكيت لان في بلدي اغنياء كثر واثرياء اكثر يكدسون الاموال والثروات في البنوك وهم يعرفون ان اقرب اقاربهم بحاجة للقليل منها.. بكيت على اسر عفيفة شريفة لم تصلها خدمات صندوق المعونة ولا طرود الخير التي توزعها بعض الجمعيات فقط على الاقارب المحتاجين منهم وغير المحتاجين .. بكيت وانا ارى موائد تعج بكل ما لذ وطاب من كل صنف وطعم ولون .. وبكيت على اسر تنتظر غروب الشمس لتتسلل خفية الى خيمة رمضانية جادت نفس سخية بان خصصتها لمن ضاقت عليهم السبل .. او جار عليها الزمان بكيت
.. لان العيد سيأتي ويرحل ونفوس الكثيرين منا مملؤة بالحقد على بعضنا .. بكيت لاننا جردنا العيد من معانيه فاصبح يوما تتجسد فيه القطيعة والتنكر حتى لصلة الرحم .
بكيت حين تذكرت كيف كان حوش الخضر يجمعنا مسلمين ومسيحيين اردنيين وفلسطينيين وكذلك الحال في العيزرية والصافح وساحة العين
بكيت على حارة الخضر التي احتضنت العديد من العائلات القادمة من فلسطين عام 48 وانضمت الى بقية العائلات التي اعتزت بانتمائها الى حارة الخضر حيث الاخوة الحقيقية
بين السكان .. يومها لم يكن في القاموس الدارج أي وجود لكلمة فتنة او عنصرية او اقليمية او طائفية .. بكيت على حبسا السلوم وجورج الخليل ومريم العطالله ومريم القطامي وسليمان السويلم وابو راجي وعبد اله المحمود وابو العشاير بكيت على ام حمدان وام حسن من طيرة دندن .. بكيت على شلهوب حامي القلعة وعلى الخوري ايوب والخوري ابراهيم .. وعلى ابو عادل الفاخوري بكيت لان هؤلاء كلهم رحلوا وتركونا لضباع وكلاب وثعالب .. بكيت لان العيد في السابق كان يجمع ولا يفرق كان يجسد المحبة بكل معانيها .. الرغيف يقسم على الجميع والطبخة الواحدة توزع على كل اهل الحوش .. بكيت لاننا جميعا.. تشربنا الحقد والحسد .. فكلنا يضمر الشر للاخر كلنا لايتمنى الخير للاخر .. بكيت لانني ادرك ان هذ ه الحياة القصيرة الفانية لا تستحق منا كل هذا اللؤم .. فالموت قادم شئنا ام ابينا .. ومقبرة الخندق او العيزرية او الجادور والنبي يوشع ستضمنا اليها لنكون من سكانها الدائمين ... سنترك السيارات والعمارات والعقارات وسيتخلى عنا ابناؤنا .. وازواجنا .. ولن ينفعنا سوى عمل خير قدمناه اكراما لله خالقنا وموجدنا ....الرحيل لا بد منه والحساب عسير ..ورب كل عام وانت بخير نقولها لمن مال بوجهه عنا .. ورب بضع دريهمات نعطيها عن طيب خاطر لفقير او محتاج تدخل الفرحة الى نفس اطفاله او الى عائلتة المكلومة .. دعونا نجعل للعيد معنى وللحياة طعم للعيد معنى .. وللفرح وجود ...

وانتهزها فرصة لاقول لكل من هو غاضب مني لسبب او لغير سبب كل عام وانت بخير ولكل و الاصدقاء والاهل ايضا اقول كل عام وانتم بخير .. ويحفظ الله الجميع ويجنبنا كل مكروه ويقوينا على ضعفنا والله المستعان .



تعليقات القراء

أستاذي العزيز محمود المحترم
بربك لماذا تكتب هذا المقال ولماذا تفتح الجرح المدمي ولماذا ابكيتني

عمل الخير من شيم النبلاء وانت منهم حتى الكلمه الطيبه لها الأثر الكبير وحفظ الله الوطن
28-08-2011 04:40 PM
محمد النسور
لقد وضعت يدك على كبد الحقيقة , واذا كان هذا الالهام اصابك من مقبرة العيزرية فما بالك لو جلست في حارات السلط وتفكرت قليلا لكان وضعت معظم الحقائق امام اعين الناس .
السلط مدينة تعيش بعفويتها وتقدم الالهام لكل من يعيش بها , وما اوردت في مقالك لا ينطبق على السلط العفوية وانما ينطبق على المدن الحضارية والاشخاص الذين اصبحوا بغمسون خارج الصحن ونسيوا المعطيات الاخلاقية والادبية والاجتماعية وذهبوا الى حقيقة الفردية الغربية او العنصرية الشعوبية التي لا تغني ولا تسمن من جوع.
ستبقي السلط مدينة الاباء والاجداد والطهارة والعفة والرجولة العفوية التي لا تنصاع وراء مؤثرات الحضارة .
فكان الاجدى بك ان تكتب مقالك من احد مقابر عمان الغربية او احد ساحاتها المتقلدة للغرب ودون معرفة اسباب التقليد .
السلط هي رمز الحضارة الانسانية المتكاملة
29-08-2011 01:01 AM
ماهر الجزازي
كل عام وانت بخير والسلط وأهلها بخير وجميع محافظات ومدن المملكة بخير وسيدنا بخير

بلادنا والحمدلله وبالرغم من كل الذي ذكرته وهو صحيح الا انه لا زال فيها رجال الرجال، المهم ان نتمسك بهذه العادات الجميلة وندافع عنها ونعلم اولادنا مثلها العليا
29-08-2011 07:48 AM
السلط النخلة الشامخة
تعاتبني وحُقَّ لها العتابُ
فعَنْ أمِّ الندى طالَ الغيابُ
وما أنـَا مِنْ بنيها غيرَ أني
ككل العاشقين لِيَ انتسابُ
ولي فيها منازلُ عامراتٌ
بأهليــها ولي فيها رحابُ
وفي قلبي لها ديوانُ شوق ٍ
وإيوان ٌ وبستانٌ وغابُ
هي السلطُ التي أسْكـَنـْتُ روحي
"بعين ِ بناتِها" فـَزكا الشرابُ
عين البنات : عين للماء كانت في وسط السلط
وطابَ لوارديهِ الماءُ يَهْمي
سخيـًا مثلما يهمي السحابُ
لقد أنجبتِ يا سلط َ المعالي
هضابـًا لا تـُطاولُها هضابُ

وكان بنوك ِ مطلعَ كلِّ فـَجْر ٍ
ومُبْتـَدَأ َ الضُّحى كانَ الشبابُ
وما زالتْ شموسُكِ ساطعاتٍ
على وطن ٍ يُهابُ ولا يَهابُ
تعانـُقـُكِ الجبالُ الشُّمُّ فخرًا
وعِرْفانـًا وتحْضُنـُكِ الشِّعابُ
لـِدي مِثـْلَ الذينَ مَضَوْا نشامى
فمِنْ شُهُبِ الدُّجى يأتي الشهابُ
لـِدي علماءَ فالصحراءُ قـَفـْرٌ
فما في رمْلِها إلا السرابُ
لـِدي شعراءَ حتى الشعرُ جَفـَّتْ
سواقيهِ وحلَّ بها الخرابُ
لـِدي شهداءَ للوطن ِ المُفـَدّى
فغيرَ نداكِ ما استسقى الترابُ
ستذكرُ مجدَكِ العالي الليالي
بأنكِ للهدى والنور ِ بابُ
وأنكِ أبْجَـدِيـَّـتـُنا ولولا
عروقُ يديكِ ما عَلـَتِ القبابُ
أيا سلطَ الجباه ِ السُّمْر ِ تيهي
على الدنيا بمَنْ حضروا وغابوا
معاذ هواكِ أنْ ينساكِ شعري
وهل ينسى اسْمَ كاتِبـِه ِ الكتابُ
تطاوعني القصيدة ُ فيكِ لكنْ
لأنك ِ أنتِ يُرْبـِكـُني الخطابُ
لك العُتبى إذا قـَصَّرْتُ حتى
تقولي لي دعاؤكَ مُسْتجابُ
ويا "عينَ البناتِ" فدتكِ عيني
وكـُحْلـُكِ أدْمُعي ودمي الخضابُ
29-08-2011 11:49 PM
سلط العزوة والكرامة
تعليلـــة زمـــانــك يــا ســـلـــط

هو احد البيوت القديمة في الســـلط ... الذي يتجاوز عمره الــ100 عام
يجتمع فيه الأهل والأحبــــة ... في كل حين ... ليتدارسوا .. قضايا خدمة المدينة .. وخدمة الاردن ... بطريقة تربطنا بتاريخنا .. وعاداتنا وتقاليدنا .. وبنسق ينظمه وتضبطة عاداتنا واعرافنا من بعد ديننا ... وقد ورد في كلمــة افتتاح هذه التعليلــــة .. التي حضرها العديد من رجالات الوطـــن .. من اقصــاها الى اقصـــاها .. هذا الاقتباس :

الأردن هـــذي عـــزوتي دوم وأبـــد ...
ويـــا ســــلط ياللـــي عالجبـــال .. تضلـــي بعزك .. عاليـــــــة
تحمــــاك همــــة الرجــــال وإنتي عليهـــــم غاليـــــــــــــــــة

في هـــذا البيـــت ... اللــي عمــره اكثــر من 100 سنـــه
في هـــذا البيـــت ... والبيــوت اللي حواليــه .. كانت انطلاقـــة الدولــة الأردنيـــة
في هـــذا البيـــت ... كــان التعايـــش الدينــي في أبهــــى صورة
في هـــذا البيـــت والبيــوت اللي حواليــه إللي كانوا رجاله أول الفزعة على اسوار القدس
في هـــذا البيـــت ...جداتنـــا هدبـــــن الشمــاغـــات الحمــر .. أم اربع لواحــات

في هـــذا البيـــت ... إللي جامــع هالوجـــوه الطيبـــــة .. إللي عليهم الســلط غاليـــة
نــــــعلــــــن عــن --- تعليلـــة زمـــانــك يــا ســـلـــط ---

اليـــوم .. جمعتنـــا .. وتعليلتنــــا .. عشــــان .....!!
نجمّـــع مــــا نفـــــــــرّق ... نتذكــــــر ما ننســـــــى
نحــــــب ما نكــــــــــــره ... نقـــــــوى ما نضعـــــــف

نقــــــــــوى ... بتــاريخنــــــا وتـــراثنـــــــــا
نقــــــــــوى ... بعــــــاداتنــا وأخلاقنـــــــــا
نقــــــــــوى ... بفـــزعتنـــــا ونخــوتنــــــــا

هـــــذي المعـــــاني ... ومعـــاني ثانيّــــــة ... نلقـــــاهــــا في كــل زاويــة بهالمكـــان

نلقـــاها ... بصــوت الجاروشــــة ودقـــــة المهبــــــــــــاش
نلقـــاها ... بالمذراه والشـــاعــوب .. وعـــود الحــــــــــراث
نلقـــاها ... بطبـــاق القـــــش المنقوشـــة بحبـــــة القمح
نلقـــاها ... بجــــــــــــرة الــــــــزيــــت والــــــــزيتـــــــــون
نلقـــاها ... بالسعـــن والشــــراع والشكــــــوى والمعجـن
نلقـــاها ... بمقلى الفخـار والطشطـوش والدقيّــة والهــاون
نلقـــاها ... بصنـدوق الفاتيّـــة .. بالخلقـة .. والكبر والعبايـة
نلقـــاها ... بالشمـاغ الاحمر .. والمدرقـة بالطرزة الفلاحيّــة
نلقـــاها ... بالبساط السلـطي .. والفجّة السلطيّة المفهده
نلقـــاها ... بالاحجــار الكريمــة .. والفضة والعقيق .. وحجر القمر والسُملُك
والمكحلـــــة السلطيّــــــة ... اللي كــانــت تـــــــــزيّـــن صبـــــايــــــانــــــا
نلقـــاها ... بالشبـــــاري .. إللي كـــانـــت تزيّـــــــن حزامَـــات رجـــــالنـــــا

نلقـــاها ... بالعَـــــــقِـــــــد .. نــوكل على قــدح واحــد ..وننـــام بمرداح واحــد
وكـــل عيشتنــــــا .. بهالعَـــــــقِـــــــد ....!!

يقــــع هــــذا البيــــت في مدينــــــة السلـــط .. خلــف متحــف ابو جابــر
وسيطرح في هذه الصفحة .. مواضيع تعاليلنــــا .. ونتقبل ابضاّ بصدر رحب
كل المشاركـــات .. والاطروحـــــات .. التي تهم الاردن بشكــــل عـــــــام

29-08-2011 11:50 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات