اغلاق

كلمة .. ورّد غطاها


لا يجوز ان نمّر مرور الكرام على رحيل القذافي وزبانيته وازلامه وانصابه .. دون تذكر.. وتبصّر .. واعتبار ...

فالقذافي الذي حكم شعبه من خلال ابنائه وانسبائه وبعض اقربائه لاكثر من اربعة عقود .. كان يراهن ان الشعب الليبي يقف خلفه ويسانده ..
معتمدا في ذلك على التقارير الامنية
التي كانت تزوده بها لوبيات انتهازية مستفيدة من وجودها في دائرة الحكم ...
وها هو الشعب الليبي الذي وصفه معمر بالجرذان والفئران قد قال كلمته .. وها هو الجرذ الاكبر الذي حرق شعبه وقتل اهله على يد مرتزقة لا يختلفون عن الثيران شكلا وتفكيرا مختبئ في جحره يبحث عن حفرة تأويه او مزبلة تخفيه هو ومرتزقته خوفا من العقاب ورهبة من ان يقع في يد الثوار ...

احب ان اقول لكل من هم على شاكلة
القذافي من الحكام العرب .. احذروا الشعب اذا جاع .. واحذروا الشعب اذا لاذ بالصمت .. واحذروا الحاشية المنافقة ... ولا تلتفتوا الى الذين يقدسونكم و لا الى الذين يهتفون بحياتكم ولا الى الذين يحتفلون طوال السنة باعياد ميلاد قططكم.. ولا بالذين يطلقون اسماءكم واسماء كلابكم وقرودكم وسعادينكم ومراحيضكم على الشوارع والمتنزهات والميادين والساحات والجامعات ... هؤلاء كلهم كذابون ومدهلزون ويستحقون الاحتقار .. انظروا الى الذين داسوا تمثال صدام حسين باحذيتهم .. فهم نفس الكلاب الذين كانوا يهتفون بحياته ويصفقون لانجازاته.. .. انظروا الى الذين يشتمون حسني مبارك .. انهم نفس الفئة الضالة التي كان صوتها يبح وهي تهتف بحياة السيّد الرئيس ..
انظروا الى الزير التونسي الذي ركن ومال الى حبيبة قلبه ليلى فافقدته عذريته وشرعيته .. وانظروا الى المخنثين الذين تخلوا عنه في ساعة العسرة وتركوه وحيدا يصارع الاقدار ...انظروا بتمعن الى هذه الحثالة من المخلوقات التي لا تختلف عن البهائم سوى ان البهائم تمشي على اربع وهي تمشي على اثنتين .. انها مخلوقات تشجع الحاكم على الاستمرار في ممارسة الاخطاء .. فتصفق له وتهتف بحياته .. وما دروا ان هذه الفئة الضالة التافهة تشترى وتباع وانها تقبض ثمن تصفيقها وهتافها .. ومع اول فرصة تتحول الى كلاب مفترسة تهاجم الفريسة دون رحمة ولا وجل .. فهي فئة دنيئة رخيصة لا تسحق ذرة من احترام حتى ولو نالت اعلى الشهادات و ركبت احدث السيارت او سكنت في افخم الفلل .

..
انا بصراحة مع الفئة التي تلتف حول زعيمها حين يكون شريفا عفيفا نظيفا وتدافع عنه وتموت دونه شريطة ان تكون مقتنعة بما تقوم به لا ان تتحرك وفق ما تمليه عليها مصلحتها ومقدار المبالغ التي تقبضها .. وهي مبالغ بلا شك تصنف ضمن السحت والمال الحرام .

نحن الشعوب العربية نشكل حالة عصية على الفهم .. فنحن جبناء حتى العظم منافقون بامتياز وصوليون بمرتبة الشرف ..
نورط المسؤول ليرتكب الحماقة تلو الحماقة .. ولا نتوقف عند ذلك بل نبارك له هذه الحماقة

ونقول له انت هدية الله الى شعبك ..
فنسأله كما نسأل رب العزة ان يبارك لنا في ارزاقنا وان يطيل لنا في اعمارنا وان يضاعف لنا حسناتنا وان يشفع لنا لندخل الجنة بمعيته ... أي دجل هذا واي كذب واي نفاق ؟؟ هذه الفئة هي التي اتمنى على الحكام ان يحسنوا فهمها وان يدركوا خطورتها وان يحتقروها .. فهي لا تختلف عن الافاعي والثعابين الا بمقدار جرعة السم التي تنفثها ....\\\\\\فئة ولدت وتربت وترعرعت في بيئة منافقة ووجدت زعيما يركن الى المنافقين ويجالس المنافقين ويشاور المنافقين .. فصارت عيونه لا ترى احدا الا من خلالهم ولا تنصت الا لما يقولون .. فانتقلت العدوى منهم اليه فصار منافقا مثلهم .
اجزم ان كل الزعماء لا يختلفون عن القذافي الا من رحم ربي.. يعاملون شعوبهم كما تعامل الكلاب
بالتجويع والتخويف وما دروا انهم يحولون هذه الشعوب الى اسود تنتظر لحظة الزئير ..


يا سادة يا كرام .. شعوبكم هي التي اوصلتكم الى كراسيكم وهي وحدها القادرة على شلعكم من شروشكم \\\\.. شعوبكم هي قواعدكم الامنة لكم والامينة عليكم .. وهي من يعطيكم شرعية الحكم وفق عقد اجتماعي يليق بكم وبهم ..

لكنكم أكلتم خير هذه الشعوب ونهبتم مقدراتها وسرقتم شرفها ومستقبل ابنائها .. وكنزتم الاموال والثروات وكدستموها في البنوك .. وتركتم الشعوب تئن من الجوع ... ويحرضكم المنافقون من الحاشية والمقربون منكم بالمزيد من التجويع والتركيع لهم .. وما درا هؤلاء انهم بسلوكهم هذا قد دقوا اول مسمار في نعش ذلك الزعيم وسيكونون اول المسارعين الى دفنه \\\\ ..

ايها الزعماء العرب عليكم بشعوبكم امنحوها دفء المشاعر تقربوا منها تقرب الاب من ابنائه .. ردوا عليهم ما نهبتموه من اموال واراض ومقدرات
واعلموا انكم خدم واجراء لهم وان ظننتم عكس ذلك فستثبت لكم الايام كم انتم واهمون ..

ايها الزعماء العرب خذوا اجازة قصيرة .. حاسبوا فيها انفسكم .. قوّموا سلوككم .. عودوا الى الله واسألوا انفسكم هل انتم راضون عما تقومون به من قمع وخيانة وتجويع وافقار لشعوب صارت بسببكم على الحديدة .. وخزائنكم مترعة بالاموال المنهوبة .. ماذا يضيركم لو انفقتم زكاة اموالكم المكدسة على شعوبكم بدلا من وضعها في بنوك الغرب .. يتاجرون بها ويستفيدون منها في تطوير بلدانهم على حساب شعوبكم .. بالله عليكم يا شعوب العرب هل هناك زعيم عربي لايمتلك المليارات ؟؟ وما نفع هذه المليارات بعد ان يطاح به ويصبح مثل ناقة جرباء الكل يحاول حرقها

ايها الحكام العرب لا تصدقوا التقارير الامنية المزورة ولا تصدقوا الهتافات التي تخرج من حناجر مبحوحة ولا تصدقوا قصائد المديح والثناء عليكم
ولا الاغاني التافهة التي تتحدث عن امجادكم وعن انجازاتكم الموهومة
..
ايها الزعماء العرب استغرب منكم كيف ترضون ان يضعكم المنافقون في مصاف رب العزة .. وهل اصبحتم من السذاجة بحيث تنطلي عليكم كل هذه الترهات ..

ايها الزعماء العرب عودوا الى ربكم والى شعوبكم وتخلصوا من كل المنافقين والفاسدين المحيطين بكم
ففرعون مصر وعملاق تونس وهبل ليبيا كلهم رحلوا الى مزبلة التاريخ .. انصحكم وانا العبد الفقير الذليل الى الله ان تعيدوا النظر بانفسكم والا تتمادوا على شعوبكم التي لم تعد تطيقكم .. اتركوكم من الكذابين والمذبذبين وتمسكوا بمن يطالبونكم بالاصلاح .. فالاصلاح الشامل والصادق والاكيد هو الضمانة لكم لكي تستمروا بالجلوس فوق كراسيكم .. ومن يقل لكم غير ذلك فهو عدو لكم ولشعوبكم ....



تعليقات القراء

دودو المتوحشه :)
شكرا على المقاله الله ينصرهم شعب ليبيا امين يارب :)
24-08-2011 03:04 PM
ربداوي
برااااااااااااااااااااااااو
25-08-2011 12:26 AM
ماهر الجزازي
كلامك يوزن بالذهب

المطلوب الان يا استاذ محمود من احفاد عمر المختار الاحرار ان يضعوا المجلس الانتقالي المشؤوم وزبانيته الذين اعطوا الاستعمار الحديث والمسمى بالناتو رخصة مفتوحة وشيك على بياض للتخلص من ديكتاتور ليبيا بنفس خانة الديكتاتور وتطهير البلاد منهم لدورهم التأمري على الشعب الليبي ومقدراته
25-08-2011 01:49 AM
ابن بلد
يا رجل ليش محنش وبوزك شبرين ليش هو كل الي بكتبوا مقالات هيك
25-08-2011 09:30 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات