اغلاق

التعديلات الدستورية والاصلاح


اكملت اللجنة الملكية المكلفة بدراسة ومراجعة الدستور, لتطوير الحياة السياسية في الاردن, مهمتها المكلفة بها, وقد اكد جلالة الملك عبداللة الثاني المعظم خلال تسلمة توصيات اللجنة, ان الاولوية التشريعية في هذة المرحلة تتطلب انجاز التعديلات الدستورية, ضمن قنوات تعديل النصوص الدستورية, وفي اطار زمني محدد لايتجاوز الشهر, وهذا يعطي السلطة التشريعية الوقت الكافي والقدرة على دراسة واقرار التشريعات السياسية المتمثلة بقانوني الاحزاب والانتخاب, التي تعكس التوافق الوطني وارادة الشعب والقيادة في الاصلاح الشامل.
ان التعديلات الدستورية تعتبر خطوة هامة وعملية على طريق الاصلاح السياسي والحزبي والشبابي, وهي خارطة طريق وخطة عمل متكاملة, لكافة السلطات في الدولة الاردنية, دون ان تتدخل احداها على الاخرى, مما يعزز ثقة المواطن في المؤسسات الرسمية ويضمن حقوقة ومستقبلة, وهي نهج حياة لجميع الاردنيين نحو عملية الاصلاح, والتغيير الشامل, الذي يلبي طموحات الشارع الاردني, من خلال المضي في مسيرة الاصلاح, ان التعديلات الدستورية تعتبر حافزا لكل الاردنيين للتوجة نحو العمل السياسي والحزبي, والعمل المخلص والصادق النابع من الولاء والانتماء الوطني, والانتقال من مرحلة رفع الشعارات الى مرحلة العمل الجادالذي يحترم سيادة الدولة الاردنية, ويعزز منهجها الديمقراطي والاصلاحي على اساس العدل والحرية والمساواة.
التعديلات الدستورية تعكس حرص جلالتة ومسؤوليتة اتجاة شعبة وتلبية طموحاته لما فية خير, لهذا الوطن كما انها تعكس النضوج السياسي والاجتماعي الذي وصل الية المواطن الاردني, كيف وهم على ابواب مئوية دولتهم, هذة الدولة التي تاسست على منهج الحرية, والعدالة والمساواة, واحترام حقوق الانسان وصون حريتة وكرامتة, وتعتبر خير دليل على تطوير الحياة السياسية والحزبية في الاردن, والسير نحو المستقبل برؤية اصلاحية اجتماعية, سياسية اقتصادية تقوم على المشاركة الشعبية في صنع القرار, وهنا يتوجب على جميع الفعاليات والقوى السياسية والحزبية, والشبابية والشعبية في ضوء بروز هذة التعديلات المشاركة في المسيرة الاصلاحية والاستثمار فيها وتحويلها الى برامج عمل وطنية تخدم الوطن , وتوكد نهج الدولة الاردنية في ارساء دعائم الديمقراطية كنموذج في احترام حقوق الانسان, وضمان الحريات العامة.
اان التعديلات الدستورية جاءت ترجمة لرؤى وتطلعات جلالة الملك وعلى راسها انشاء المحكمة الدستورية وربط حل مجلس النواب برحيل الحكومة تعتبر من الاصلاحات والقوانين المعمول بها في الدول المتقدمة,بالاضافة الى تركيز التعديلات الدستورية على ضمان الحريات, والتأكيد على مبدأ الفصل بين السلطات ، إلى جانب تأكيد التوصيات على تعزيز الحرية الشخصية وحمايتها بمواد دستورية واضحة بما يسهم في تعزيز المسيرة الديمقراطية.
الشباب الاردني معني بالاصلاح الوطني الشامل بكافة مجالاتة, ,وان تخفيض سن الترشيح للنيابة الى 25 عاما يجسد دور الشباب في الحياة السياسية والنيابية, وقد اشار جلالتة بدور الشباب من خلال افساح المجال امام الطاقات الشابة لتمكينها من تطبيق دورها السياسي في التنمية السياسية والحزبية والتطور والتقدم الوطني ، وضمان المشاركة في الحياة الحزبية والسياسية على اساس احترام سيادة الدولة الاردنية ويعزز منهجها الديمقراطي والاصلاحي.



تعليقات القراء

ابو محمد
الشباب الاردني دوما موضع ثقة القائد بهم
17-08-2011 01:05 PM
محمد الحويطيي
مقال مناسب التعديلات طريق الى الاصلاح الشامل
17-08-2011 02:08 PM
معين احمد
ان استمرار تطور الحياة السياسية ونضجها يتطلب المشاركة الفاعلة من قبل الاحزاب الاردنية ومؤسسات المجتمع المدني التي نوه جلالة الملك على فتح باب العمل لها وتشجيعها للبناء على ما تم انجازه في ظل التعديلات الدستورية.
17-08-2011 02:11 PM
الحامد
الشباب الاردني معني بالاصلاح الوطني الشامل بكافة مجالاتة, ,وان تخفيض سن الترشيح للنيابة الى 25 عاما يجسد دور الشباب في الحياة السياسية والنيابية, وقد اشار جلالتة بدور الشباب من خلال افساح المجال امام الطاقات الشابة لتمكينها من تطبيق دورها السياسي في التنمية السياسية والحزبية والتطور والتقدم الوطني ، وضمان المشاركة في الحياة الحزبية والسياسية على اساس احترام سيادة الدولة الاردنية ويعزز منهجها الديمقراطي والاصلاحي.
17-08-2011 02:14 PM
الشوابكة
الاصلاح الوطني الشامل يتطلب من كل واحد فينا ان يبدا بخطوات فعلية من البيت المكتب السوق الجامعة الموسسة والى غير ذلك نحن بحاجة الى اصلاح في النفوس
17-08-2011 06:17 PM
محمد خوالدة
لقد منحت التعديلات الدستورية المجتمع المحلي أملا واضحا منشودا في خلق أردن عصري ومتطور وهنا يكمن دور وزارة التنمية السياسية في خلق جيل من الشباب ضمن منظومة احزاب سياسية اجندتها الوطن والحرص علية تهدف الى تنمية سياسية شابة
17-08-2011 06:19 PM
ابو الهوى
منحت التعديلات الدستورية المجتمع المحلي أملا واضحا منشودا في خلق أردن عصري ومتطور، قوامه إتاحة الفرصة لقطاع الشباب في خلق روح الابتكار والعمل البناء، والمشاركة الواسعة في المسيرة الديمقراطية من خلال تخفيض سن الترشح للمجالس النيابية إلى 25 سنة بدل من 30 سنة، ومن شان ذلك المساهمة الفاعلة في إبراز دور الشباب الحيوي على الساحة السياسية.
17-08-2011 06:21 PM
خالد هارون
مقال مناسب تحية للدكتور عمر
17-08-2011 11:54 PM
اربداوي-صريحي
لتعديلات الدستورية تعكس حرص جلالتة ومسؤوليتة اتجاة شعبة وتلبية طموحاته لما فية خير, لهذا الوطن كما انها تعكس النضوج السياسي والاجتماعي الذي وصل الية المواطن الاردني, كيف وهم على ابواب مئوية دولتهم, هذة الدولة التي تاسست على منهج الحرية, والعدالة والمساواة, واحترام حقوق الانسان وصون حريتة وكرامتة, وتعتبر خير دليل على تطوير الحياة السياسية والحزبية في الاردن, والسير نحو المستقبل برؤية اصلاحية اجتماعية, سياسية اقتصادية تقوم على المشاركة الشعبية في صنع القرار, وهنا يتوجب على جميع الفعاليات والقوى السياسية والحزبية, والشبابية والشعبية في ضوء بروز هذة التعديلات المشاركة في المسيرة الاصلاحية والاستثمار فيها وتحويلها الى برامج عمل وطنية تخدم الوطن , وتوكد نهج الدولة الاردنية في ارساء دعائم الديمقراطية كنموذج في احترام حقوق الانسان, وضمان الحريات العامة.
18-08-2011 12:08 AM
الرواشدة
صلاح الوطني الشامل يتطلب من كل واحد فينا ان يبدا بخطوات فعلية من البيت المكتب السوق الجامعة الموسسة والى غير ذلك نحن بحاجة الى اصلاح في النفوس
18-08-2011 12:10 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات