اغلاق

الاعلام _ المختطف_ المشمشي


هل حقا الجمهور عايز كده ....؟؟؟ لنرى اعلاما يقترف - الانتحار بحق ذاته -فلا يعود اعلاما بل تطبيل وتزمير ....نفتح الجريده تتعبنا يدانا من التقليب .... لانجد ما نقرأ !!!! وقد نندم لشراء الجريده !!!!
رحل الاعلاميون ... الى الجانب الاخر ,, يبحثون عن \" لقب \" يؤنسهم \" ما بعد الخمسين - ليبيعوا الضمير والمهنيه قبل القلم والحبر السيال _ .... يستعجلون اللقب والجلوس مع المتكرشيين ....يتبدلون .... كالحرباء _ فيخرسون صوت الحق ويعلون صوتا - نشازا _ كانوا بالامس اعداءه ....ولسان حالهم لسنا اول الناس !!!! واكثر من ذلك يدفع بهم _ دفعا _ ليكونوا في الواجهه ليعيشوا اياما وبالكاد شهورا - معتقدين _ ان جمعه اللقب ستطول واذا بها الجمعه المشمشيه ....السريعه الانقضاء....

منذ الصغر ونحن نتعلم ما هذا ؟؟؟هذا ديك . هذه طاوله .... اما عندما أسأل عن الاعلامي الذي يقفز امامي على الشاشه او ينكد لى صباحي فلا ادري ماذا اجيب ...؟؟؟ واستعين الله وابحث عن طريقه كي لا اكمل ....السماع لهذا الذي يعتقد انه استاذ ذو كرسي في الاعصاب وامراض الدم والهندسه المدنيه والميكانيكيه وفن الطبخ وعلم الاخلاق والفلسفه والفنون الجميله .... ولا ادري ما دوره في الوعظ والارشاد فهو اكثر من - مسبع الكارات _ ؟؟؟؟

وقد اكمل الطريق متسلحا بقول - لا حول ولا قوة الا بالله _ على ابتلاء اعلامي يدخل البيوت والسهرات العائليه دون استئذان فلا ندري ما بال الاخ المقدم يضحك ويتلوى وما بالها تعتقد انها اليوم ستزف ....إن هي لدغت الحروف ....خائفه على طن المكياج _ ان يتصدع _ فتجمد حين تتذكر ...اعلام الذي لا حاجه لنا ان نتمسى به ....ويدخل البيوت !!!!

لست أدري كم مرة سنقول ان الاعلام سلاح الحريه والتواصل سلاح خطر ... في مرحلة خطره لأمه مستهدفه في - عقلها _ وثرواتها ,....وكيانها كله ....

فهل نحتاج لفاقدي الرساله !!!! الذين لا يحملون في جعبتهم محتوى فكري تطويري ...ولا يدركون السلاح الذي بين يديهم فيمتلؤون بالاسفاف والهبوط وينقلون عدواه للاجيال باليات إمراضيه ....
هل نحن بحاجه لاعلام نفعي طفيلي يقتات على المصائب ويبدل ويحرف دون محاسبه ...ذلك الاعلام المخرب والذي يسدد الحسابا ت وحسب - السم الدسم وحسبما ما وراء الخبر .... والذي كنا نسأل عن هبوطه فلا يلومون انفسهم - اقصد المستكتبون - ثم - وبفظاظه يضعون الحق على الجمهور - الجمهور ليس عاشقا للانحطاط لا لا ....فالجمهور مش عايز كده ....



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات