اغلاق

الفقر المعلوماتي !!


إن المجتمع المعلوماتي الحقيقي البناء يكون مكتمل الرؤى والسياسات, منتجا لا مستهلكا فقط .و لهذا السبب، فإن تحديد مفهوم الفقر المعلوماتي أضحى ضرورة تستوجب التعريف وتحديد المعايير لتحديد خط الفقر في هذا القطاع الرافد لجميع القطاعات الحياتية السياسية الاجتماعية الانسانية والاقتصادية وكذلك لتحديد آثار الجهل أو الفقر الرقمي على جميع الصياغات السابقة.

فلو نظرنا إلى اتساع رقعة تكنولوجيا المعلومات وانتشارها لتغطي الجوانب الحياتية السابقة فأن ذلك يقودنا الى مؤشر الفقر الرقمي والية استخدام المعلوماتية في الانتاج واسواقه ليس لنا ان نقيس ذلك بأعداد المتعلمين معلوماتيا ولا بالمستخدمين لاطر المعلوماتية, بل ماذا انتجنا وما اخرجنا الى السوق المعلوماتي من روافد بحثية واقتصادية واجتماعية وهل استطعنا ان ننقل للاخر رسالتنا الحضارية؟ هل استطعنا ان نحمي ثقافتنا من الغزو الثقافي والتغول المعلوماتي من الجانب الاخر ؟ وهل استطعنا ان نحضى باحترام الاخر من خلال ساحة المعلوماتية ؟

اسئلة لا بد من دراستها واستخلاص نتائجها لكي لا نبقى بمعزل عن عالم المعلوماتية.

المجتمع المعلوماتي لا يقاس بعدد المتدربين على رخصةالقيادة الدولية( icdl) ولا رخصة تجهيز الشبكة المعلوماتية ( Cisco) ولا بمعرفة انظمة التشغيل ودفع اثمان رخصها بل هل نستطيع فرض نظام تشغيلي باللغة العربية وشبكة معلوماتية ناطقة بالعربية هذا يوجه الانظار الى حجم استهلاكنا الكبير بتلك الجوانب وانتاجية تدعو الى القلق وفي اغلب الاحيان الى الضحك الممزوج بالدموع عندها نعلم بأننا فقراء في هذا الجانب.

اتسائل مرة اخرى هل استطعنا ان ننسج للغة قواعد بيانات محورها العربية لا لغة معربه اساسها اوركل او انجرس او... او غيرهما لغة ترتكز على الضاد لا لغة تحتاج الى وقت وخبرة كي تتعرف على الضاد حتى التعريب في هذا الجانب نستورده من وراء البحار.!!!

إن ما اقوم بطرحه ليس الا شطحات خيال تحتاج الى الدعم المادي لتجهيز مركز بحثي يقوم على اساس الضاد في جميع مناحي المعلوماتية على سلم أولوياتية معالجة جوانب الفقر المعلوماتي بربط مجموعات الباحثين في دوائر نصف قطرها العربية ومحيطها مكونات مادية تنطق بالاجراءات العربية المحور والاساس.

نتراوح بين المدقع والمطلق من الفقر المعلوماتي, أي في اغلفه تحت خطيهما نحتاج هنا الى عمل جاد... ان الاوان ان نبدأ كي ننتقل من مصاف المدقعين الى الوسطية المعلوماتية كي نؤسس الى سوق ثري وسيكون في العربية المعلوماتية كوده العربية غني كغنى العربية بين اللغات ومتين يرفده العقل العربي والسوق العربية نفط رقمي اذا ما تلاشى النفط الاسود والاصفر كان نفطنا الرقمي صمام امان لا اقتصاديات اسواقنا العربية.

اعتذر منك اخي القارئ لضبابيتي في الطرح وفريضيتي السوداوية والتي أعلم بأنك تتسائل ما الذي دفعني لهده الشطحات والتي اعلم بأنك تلومني أولا أن لا ارقام تدعم فقرات هذه المقالة واعدك بدراسة اساسها علمي في المنهجيه والتحليل متمنيا ان اصحو على ارقام تنفي ما كتبته ... احترم رأيك واحتكم واياك الى دراسة قادمة ان شاء لله موضوعها الفقر الرقمي (............) ما جاء في القوس عبئه ما شئت

لتكن مكتسباتنا لضمان امننا ومطية اهدافنا لا لترويعنا وتشوية جامعتنا وليكن نبذ العنف ميثاقنا في جامعتنا.... معا لتوقيع ميثاق الشرف هذا

* أستاذ مساعد في قسم هندسة الحاسوب، ومدير لمركز الحاسوب - جامعة مؤتة .

Mokhled@mutah.edu.jo



تعليقات القراء

كركي
بتعرف انك مش صادق . و انت اكبر منظر . يا رجل انت قلت في وحدة من محاضراتك انو النعيمات مشمين . كيف بتسمح لحالك تحكي عن نبذ العنف و انت اكبر مشجع على العنف الطلابي . ارجو النشر يا جراسا اذا كنت تؤمنون بحرية التعبير عن الرأي و شكرا
22-07-2011 09:33 PM
محامي زهيرالطراونه
مقال واقعي ومنطقي ويدل على عقلية متفتحة فالعربية هي لغة القرآن والعقل العربي لديه من الطاقات الخلاقة ما يمكنه من الإسهام في بناء الحضارة الانسانية وتقدمها
22-07-2011 11:18 PM
فقير معلواماتياً
طيب شو نسوّي ؟؟؟
23-07-2011 08:22 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات