اغلاق

لحظات حازمة في عملية السلام


لم يكن من السهل على أطراف كثيرة على كلا الجانبين تقبل هذا المسار الجديد لحل الصراع سواء بين العرب أو الإسرائيلين من رفض هذا الطريق وفي حين كان من بين هؤلاء المعارضين من أعلنوا أنهم يقبلون بمبدأ السلام وبفكرة التسوية للصراع ولكنهم لا يوافقون على الآليات أو الطرق التي تتبع لتحقيق السلام فإن آخرين أنكروا مشروعيته أو جدوى فكرة السلام أصلاً مع الطرف الآخر واعتبروها وهماً محكوماً عليه بالفشل لأن الصراع صراع وجود وليس صراعاً على الأرض أو الحدود. ولذلك لم يكن عبثاً أن القوى التي عارضت السلام من حيث المبدأ لم تر وسيلة لتعويق هذا الطريق سوى القضاء على القيادات نفسها.

فالتعثر الذي تواجهه عملية السلام اليوم يرتبط أساساً بهوية القيادات الموجودة حالياً على رأس الدولة الإسرائيلية. وليس خافياً الآن أن المخرج الذي توافقت عليه الأطراف المعنية في مواجهة ذلك الخطر هو التركيز على جزئية محددة في عملية السلام لعل تحقيق إنجاز فيها يكون بداية التحرك يحيي الأمل في إنقاذ السلام وفي جوهر الخلافات حول التفاصيل التي تبدو جزئية أو بسيطة للغاية إنما تعكس خلافاً حول مفاهيم ومبادئ مستترة ورائها في ضوء ذلك فإن المطلوب من إسرائيل اليوم يتعدى بكثير مجرد الاتفاق على جزئية هنا أو جزئية هناك وإنما هو حسم التوجه نحو السلام أي السلام الحقيقي الشامل الذي يحقق الأمن لجميع الأطراف ويراعي طموحات وكبرياء كل الشعوب ولا يعني هذا سوى خيار واحد أي الأرض مقابل السلام وإقرار الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وعلى رأسها حقه في إقامة دولة ذات سيادة.

فهل يدرك الإسرائيليون في الوقت المناسب هذا الخطر وهل تفلح الضغوط والتحذيرات في تبنيه الحكومات المتطرفة والمتشدد. ذلك هو السؤال الحاسم المطروح.
talal_gerasa@yahoo.com



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات