اغلاق

ما بين سطور حكومة الذهبي


إن السلام وحده لا يستطيع أن يحقق الانتعاش الاقتصادي ولكن السلام مع الإدارة الاقتصادية السليمة لبناء مستقبل الوطن يعتبر قوة كبيرة لتحسين الرفاهية والمكاسب المحتملة من السلام الشامل والعادل والإصلاح الكامل للاقتصاد هي مكاسب ضخمة وهذا ما تؤكده وتسعى حكومة الذهبي لتحقيقه من خلال تنمية بشرية وتحديث مؤسسي إضافة إلى نهضة علمية وتكنولوجية جذرية مواكبة لإجراءات الإصلاح الاقتصادي مع إعادة هيكلة القاعدة الإنتاجية الوطنية والعمل على تعظيم العائد بعيد المدى من التعاملات الاقتصادية الخارجية لإنعاش الاقتصاد الأردني ووضعه على الطريق النمو المتسارع وتهيئة الظروف للاندماج الإيجابي في الاقتصاد العالمي. لذلك فحكومة الذهبي تقدم الخيارات والبدائل المدروسة من خلال ايديولوجية تركيبية تحقق التوازن في الفكر والفعل للاستفادة منها في التعاملين الداخلي والخارجي فهناك طموح أردني في المستقبل القريب للسيطرة على إعادة تكوين قوة العمل وذلك بخلق مؤسسات وطنية مستقلة وتطويرها والتحكم في السوق المحلية لتخصيص الإنتاج المحلي لها مع توفير المستلزمات التي تؤهل الوطن من الدخول إلى حلبة المنافسة الدولية والسيطرة على القضية الحديثة والقدرة على إنتاجها وصيانتها وكذلك تنمية الإنسان الأردني لأنه الثروة الحقيقية المؤكدة في المجتمع وهو القوة الحقيقية متى أحسن إعداده وإطلاق طاقاته الإبداعية من هنا جاءت الرؤية الأردنية لحكومة الذهبي نحو التنمية الحقيقية لتصنع استراتيجيتها لتجد لنفسها جذوراً لبناء كيان أردني متكامل قادر على تحديد التوجهات الاستراتيجية وصياغة القرار الأردني القائم على مصالح الوطن العليا والنظرة العقلانية والعميقة في الاتجاه السياسي والاقتصادي والإداري الذي تسلكه حكومة الذهبي وهي تضع في اعتبارها التحديات التي تفرض عليها أسلوباً خاصاً في تناول علاقاتها ومصالحها لتحقيق معدلات عالية من النمو الاجتماعي والاقتصادي تتوافق مع ما هو محقق على مستوى العالم حيث تؤكد الحكومة وجود إرادتها السياسية وإيجاد آلياتها لتهيئة المناخ الملائم للتنمية وحشد الموارد وبناء القدرات لدفع التنمية بمفهومها الشامل.


talal_gerasa@yahoo.com



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات