اغلاق

تهويمات على جدار الانتخابات الأميركية


تهويمات على جدار الانتخابات الأميركية

فخر الدين فياض

تهويمة أولى:

أميركا .. الإمبراطورية المزعجة!!

لست ممّن يتوقعون أنّ أميركا أوباما ستكون نقيضة لأميركا جورج بوش.. أو أنّ التغيير ـ خصوصاً في السياسات الخارجية ـ  سيكون فارقاً، على العكس فأميركا هي أميركا.. براغماتية ومصالحها أوّلاً، تغامر، تبادر، تحاور، تبطش، تتخبط، تتغير، تتطوّر، تصلح أخطاءها ... وتستمرّ صعوداً بالمعنى التاريخيّ للصعود والارتقاء.

طالما أزعجتنا هذه الإمبراطورية التي لا تكفّ عن الحلم في الهيمنة والغطرسة والامتداد.. وفي الوقت نفسه لا تكفّ عن الحلم التقنيّ والعلميّ ـ الفلسفيّ والأدبيّ أيضاً ـ نحو إنسانية جديدة تقودها (أميركا الطيّبة) كما أراد لها مؤسّسوها الأوائل .. إنسانية كونية تقوم على الديمقراطية والحريات العامة.

طالما أطلقنا الشعارات وجيّشنا الأيديولوجيات والمعلّقات العصماء ضدّها .. وأطلقنا لأحلامنا، في الوقت نفسه، حرية معانقة تمثال الحرية في نيويورك..

وطالما أخذت الكثير من الديكتاتوريات المتخلفة والعسكرتاريا القبيحة شرعيتها عندنا .. فقط بسبب عدائها لأميركا.

وتمّ تكفير الكثير من الأحزاب والهيئات والمنظمات السياسية والثقافية الوطنية.. فقط لأنها حملت شيئاً من ليبرالية أميركا.

وطالما جعنا وعرينا وشددنا الحزام فوق الحزام وتحوّلنا إلى قطيع من الجمال الجرباء، ونحن نهتف وراء القادة التاريخيين (اللعنة على أميركا).. بسبب مقتضيات الصمود والتصدّي !!

وطالما حلّل (جهابذتنا) من مفكّرين وكتّاب وسياسيين (والأهمّ الأهمّ رؤى المشايخ والأسياد) مبشّرين بأفول العصر الأميركيّ وانهيار (إمبراطورية الشر) بمعاول أشاوس برابرة القومية والأصولية .. أصحاب الرسالات الخالدة وحملة مفاتيح الجنة.

ولكنّها أميركا!!

أميركا الصبية المغامرة التي استطاعت الحفاظ على شبابها والرقص على الرمال العالمية عارية دون أن يهرم جسدها أو يتهدّل نهداها.. بلحظة أثبتت للعالم أجمع أنّها قادرة على هزم أصولييها (البيض) رافضي المساواة، وهزم صقورها ومحافظيها الجدد ـ دعاة الحرب ودعاة المسيح المقاتل، باللعبة البرلمانية المسالمة.. وبأنظمة المواطنة الحقّة التي تعانق جدل الحرية وجدل التاريخ.   


تهويمة ثانية:

صناديق الاقتراع للأرض .. وليست للسماء

امرأة سوداء ولدت عام 1902، أَمَةٌ عند أسيادها البيض.. لكنها عام 2008 ذهبت إلى صناديق الاقتراع على نقالة لتصوّت في الانتخابات الرئاسية لمرشّحها الأسود (ابن حسين المسلم) وابن مجاهل غابات كينيا باراك أوباما، الذي احتفلت به أميركا البيضاء والسوداء والملوّنة رئيساً للولايات المتحدة الأميركية.

نقلة تاريخية، وانتصار كونيّ لقيم المواطنة والحياة البرلمانية وقفزة عظيمة على طريق عالم يخلو من العنصرية.

هذه أميركا!!

أميركا التي سبقت العالم أجمع واحتفلت بابن (الزنجي المسلم) رئيساً ليحكم العالم وليس أميركا فقط.. ونحن عرب العنصرية والمذهبية والطائفية، عرب أهل الذمّة وعرب الروافض والنواصب نلعلع باسم الله والأمة ضد أميركا ونحن نختال بـ (الإسلام هو الحلّ)!!

طوابير بالآلاف تنتظر ساعات لتصوّت لمرشّح البيت الأبيض، أكثر من مئة مليون مواطن أميركيّ، من أعراق وأديان ومذاهب وثقافات مختلفة ومتخالفة،  استنفروا في لحظة فاصلة للتصويت.. ولمحاسبة سياسات ثماني سنوات، كانت حمقاء وفاشلة..

ساحات بمئات الآلاف ترقص وتغنّي وتبكي فرحاً للرئيس الرابع والأربعين لأميركا ـ الرئيس (المسلم) و(الزنجي) الأوّل للإمبراطورية الأقوى في العالم.

ساحات لا تصوّت (بالروح.. بالدم) ولا تعترف بالـ (99،99) التي أكلت الأخضر واليابس من حياتنا.

ساحات لا تصوّت عقائدياً ليفوز أصحاب (الآخرة) فيها، فلا أخوية إسلامية ولا احتكار لله بحزب ولا حرس ثوريّ يثأر لدماء الحسين، ولا هيئة تفصّل المعروف والمنكر على مقاس (دشاديش) الصحابة و(لحى) الأئمة، فصناديق الاقتراع صمّمت للأرض وليس للسماء ولا تعترف بالمذاهب والمحاصصات المتخلّفة عن الوطن والمواطنة.

ساحات يدهشها أنّ عالمنا العربيّ والإسلاميّ لا يعاني من أزمة رئاسية، فمن المحيط إلى الخليج، ممالك قائمة على التوريث والتعثيث والفساد.. ربما باستثناء لبنان وهو الاستثناء الذي يثبت القاعدة. 


تهويمة ثالثة:

نحن المقهورين في العالم يحقّ لنا التصويت على مرشّح البيت الأبيض!!

ربما لا توجد في العالم انتخابات أكثر إثارة من هذه الانتخابات، انتخابات تستمرّ قرابة العام، تشغل أرصفة بغداد وطهران وكابل والخرطوم ودمشق وموسكو ولندن... مثلما تشغل أرصفة شيكاغو وكاليفورنيا وتكساس.

والنقص الوحيد في هذه الانتخابات أنها ليست عالمية، إنها الانتخابات التي يجب أن تصوّت الشعوب في البرازيل وفنزويلا وبوليفيا وبقية دول أميركا اللاتينية، كذلك في الصين والهند وتركيا والباكستان وإيران .. وبالتأكيد في أفغانستان والعراق المحتلَّين مع بقية دول آسيا.. كذلك الأمر في مصر والسودان ونيجيريا .. وبقية الدول الأفريقية.. ولن ننسى شعوب القارة البيضاء وعلى رأسها شعوب بريطانيا وفرنسا وروسيا.. ومؤكد شعوب كندا وأوقيانوسيا بكلّ جزرها وصحاريها الجليدية..

والأسباب واضحة فرئيس البيت الأبيض والمؤسسات الأميركية يقرّران مصائر هؤلاء جميعاً، أو كحدّ أدنى له من التأثير أكثر من أيّة قوة داخلية في أية دولة من دول العالم على نظام الدولة نفسها.

ومن أبسط قوانين الديمقراطية وحقوق الإنسان والمجتمع المدنيّ أن يكون للناس المحكومين من زعيم ما، رأي في اختياره (صحيح أنها قاعدة لا نعرفها في حياتنا المشرقية).. ولكنني أعتقد أنّ العراقيّ اليوم أو الأفغانيّ يحق له التصويت في اختيار الرئيس المقبل لأميركا أكثر من الأميركيّ نفسه!!

أيضاً السبب بسيط، الرئيس الأميركيّ لا يستطيع التحكم كثيراً فيما يتعلّق بالحقوق الأساسية للمواطن الأميركي: حقّ الحياة، الحريات العامة ـ خصوصاً حرية التعبير ـ حقّ التعليم والعمل، حقّ (صباحية) مع الأولاد، حقّ التنزّه مع الكلب أو صيد السمك مع صديق أو صديقة.. لكنّ الرئيس الأميركي يتحكّم بكل هذه الحقوق ـ وربما أبعد منها أيّ ما يتناول مصير الأولاد وأولاد الأولاد، للأفغانيّ أو العراقيّ اليوم .. وإذا أردنا التوسّع فهو يتحكّم بحقوق (يمتلكها) المواطن الخليجيّ أو المصريّ أو الباكستانيّ أو التركيّ أو .. غيرهم من مواطني العالم، أكثر مما تتحكم بهذه الحقوق أنظمة دولهم نفسها!!

تبدو المسألة بسيطة، يحقّ لنا نحن شعوب العالم المقهورة، من الإدارة  الأميركية ومن شرطيي بلادنا..

ومن آلة القمع العالمية ومن آلة القمع (الوطنية)..

من غزو (العولمة) ومن غزو (المحلية)..

من يد الله التي كانت (تحرّك) بوش ومن يد الله التي مازالت (تحرّك) القرضاوي..

من ارتفاع أسعار النفط ومن انخفاض أسعار النفط..

من تأزّم أسواق المال في (وول ستريت) ومن انفراج أسواق المال في (وول ستريت ) ..

من الإرهاب ومن الحرب على الإرهاب..

من الأنظمة الوطنية ومن استهداف الأنظمة الوطنية بقصد تغييرها ...

مقهورون حتى من أسراب النمل التي تعشش داخل نوافذنا الخشبية، ومن مجتمعات الفئران التي تسكن تحت بلاط غرف نومنا....

نحن المقهورين حتى نقيّ العظام يحقّ لنا التصويت على اختيار المرشح الذي سيقطن البيت الأبيض..

عن الأوان (2ـ 12ـ 2008)


 



تعليقات القراء

القرضاوي؟؟
لا تشبيه بين منهجية الفكر بين الكافر بوش والمجتهد والمفكر الاسلامي يوسف القرضاوي!!!
03-12-2008 09:21 AM
منال بدران
التهويمة ثانية صناديق الاقتراع للأرض وليست للسماء السر الذي أوصل الامم المتقدمة الى ما هي عليه بعيدا عن توريث الحكم حتى ماكبر مثال على ذلك بان الصهيونية البغيضة نجحت في طغيانها واسبدادها لتتفرد بالحضن الامريكي لانها عملت لاجل مبادئها ولي لاجل الكرسي والمنصب
03-12-2008 09:24 AM
ابن جراسا
تاريخ امريكا الاسود ماشي بمنظومته النازية بعيد او قريب من اوباما او ابرهام لنكلون
المهم احنا العرب انظمةوشارع شو سوينا وشو رح نسوي
03-12-2008 09:31 AM
مسلم
سحقا للبيت الابيض ورئيسه اوباما لماذا يخقي جذوره هذا الزنجي هل لانه مطلوب منه تنفيذ مخطط محاربة الاسلام؟
03-12-2008 09:48 AM
هويدا صالح
على الرغم من الرفاه الامريكي الذي يعيشه الامريكيون الا انهم اقل شعوب العالم دراية بما يحدث لجنودهم المنتشرون في العالم تحت اسم قوات فض النزاع وحفظ السلام
الامريكيون لا يعرفون العدد الحقيقي لعدد قتلاهم في العراق والذي قارب الاربع الاف قتيل منذ غزو العراق
عاشت المقاومة العراقية
03-12-2008 10:33 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات