اغلاق

النفط ينخفض 4 % لاقل مستوى في ثلاثة أعوام ونصف


جراسا -

انخفض النفط الخام لاقل مستوى له في ثلاثة اعوام ونصف دون 48 دولارا للبرميل يوم الثلاثاء مواصلا هبوطه الحاد الذي سجله اليوم السابق مع تنامي دلائل تشير إلى ان الاقتصاد العالمي بحال أسوأ مما كان متوقعا وتفضيل أوبك تأجيل الحديث عن خفض اخر للانتاج.

ونزل المؤشر نيكي للاسهم اليابانية ستة بالمئة يوم الثلاثاء مع تضرر شركات التصدير من ارتفاع قيمة الين اثر دلائل تشير لدخول الاقتصاد الامريكي في حالة من الكساد منذ عام الامر الذي عزز من تجنب المستثمرين للاوعية الاستثمارية المرتفعة المخاطر.

وانخفض سعر العقود الآجلة للنفط لخام الامريكي الخفيف لتسليم يناير كانون الثاني 1.85 دولار أو 3.8 في المئة الى 47.43 دولار للبرميل بحلول الساعة 0656 بتوقيت جرينتش وهو أقل مستوى منذ مايو ايار 2005 ويقل نحو مئة دولار عن مستواه القياسي الذي سجله في يوليو تموز عند 147.27 دولار. وانخفض الخام بنسبة تسعة المئة يوم الاثنين.

وهبط سعر عقود مزيج النفط الخام برنت في لندن 1.67 دولار الى 30 ر46 دولار للبرميل.

وساعد الطلب المتزايد من اقتصاديات صاعدة على استمرار الاتجاه الصعودي للنفط طيلة ستة اعوام منذ عام 2002 ولكن الاسعار هوت منذ بلوغها اعلى مستوياتها فوق 147 دولارا للبرميل في يوليو اذ قوضت المشاكل الاقتصادية الطلب في الولايات المتحدة أكبر دولة مستهلكة للوقود في العالم ودول كبرى متقدمة اخرى.

وفي مطلع الاسبوع قررت اوبك تأجيل قرارها بشان خفض اخر للانتاج حتى وقت لاحق من الشهر الجاري اذ دعت السعودية ودول خليجية اخرى لالتزام أكبر بحصص الانتاج. ودفع التأجيل أسعار النفط للهبوط يوم الاثنين.

وربما يصدر المزيد من البيانات التي تدفع الاسعار للهبوط يوم الاربعاء وتوقع استطلاع اولي لاراء المحللين اجرته رويترز ان تكون مخزونات الخام في الولايات المتحدة ارتفعت 1.8 مليون برميل في الاسبوع الماضي وذلك للاسبوع الثالث على التوالي بفضل زيادة الواردات.

وقال الامين العام لمنظمة اوبك يوم الاثنين ان اوبك مستعدة لخفض الانتاج بكمية كبيرة في اجتماعها في وقت لاحق من هذا الشهر في الجزائر من اجل خفض المخزونات الضخمة.

غير ان وزير النفط السعودي على النعيمي صرح لصحيفة الحياة التي تصدر في لندن انه لن يكون هناك حاجة لمزيد من الخفض في الجزائر اذا التزم المتنجون بتخفيضات سابقة وتراجعت مخزونات الوقود.

واثارت شركة بترول ابوظبي الوطنية (ادنوك) مزيدا من التساؤلات يوم الثلاثاء حين ابلغت عملاءها في اسيا انها ستزيد شحناتها اليهم في شهر يناير الورادة في عقود آجلة في تراجع على ما يبدو عن التخفيضات التي فرضت عقب خفض اوبك الانتاج قبل شهر.

وفي ظل التأكيد على الالتزام بالحصص المحددة لم يتضح سبب رفع ادنوك وهي المنتج الرئيسي للنفط في الامارات المتحدة احد الدول الخليجية الاعضاء في اوبك الامدادات. وقال بعض التجار انها ربما تخفض المبيعات في السوق الفورية لتحييد زيادة الشحنات الآجلة.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات