اغلاق

اجتياح تونسي للأردن بشأن الاجتياح


جراسا -

تونس- خاص- انتقدت أوساط فنية واعلامية تونسية تسلم المنتج الاردني طلال عواملة جائزة "الايمي" الامريكية عن مسلسل الاجتياح الذي أخرجه المخرج التونسي شوقي الماجري، مهمين المنتج الاردني عواملة بأنه احتكر الجائزة.

فقد أثار عدم حضور المخرج التونسي شوقي الماجري حفل تسليم جائزة الإيمي لمسلسل "الاجتياح" الذي قام بإخراجه، جدلا لدى أوساط الممثلين في تونس، حيث اتهم عدد منهم منتج المسلسل طلال عواملة باحتكار الجائزة في حين أنّ الأمر يتعلق بعمل إبداعي لا تمويلي، زيادة على أنّ العمل كان عربيا حيث ضمّ، إلى جانب التونسي الماجري، ممثلين سوريين وفلسطينيين.

وقبل أيام، وللمرة الأولى  في تاريخه، فاز الأردن بجائزة الإيمي الأمريكية عن مسلسل الاجتياح، الذي يروي قصة عائلة فلسطينية خلال الاجتياح الإسرائيلي لمخيم جنين.

وقد تمكن هذا المسلسل، الذي عرض في رمضان العام الماضي، من الفوز على مسلسلات أخرى تم ترشيحها في نفس الفئة وهي: "لالولا" من الأرجنتين، و "ليلة واحدة من الحب" من روسيا، و "الجنة الاستوائية" من البرازيل.(التفاصيل).

غير أنّه وعلى خلاف ما درجت عليه المهرجانات الدولية لم يحضر مخرج الفيلم حفل تسليم الجائزة، زيادة على إشارة عدد ضئيل فقط من وسائل الإعلام، لكون المخرج تونسيا، وفق ممثلين تونسيين رأوا في ذلك استئثارا بالجائزة وتغييبا لحقّ زميل لهم.

وانتقل الجدل بين الممثلين إلى صفحات الصحف التونسية حيث خصصت صحيفة الشروق اليومية ملفا لمناقشة الموضوع.

وقالت الصحيفة إنّ من تسلّم الجائزة هو المنتج الأردني طلال العوالمة "لكن ما يحزّ في النفس وما لا يقبله لا العقل ولا المنطق في هذا التتويج هو التناسي أو التغافل عن ذكر مخرج العمل، المخرج التونسي الأصل شوقي الماجري."

 وأضافت "إذا كانت هناك مقاصد مبيّتة من عدم حضوره أو حتى عدم ذكره، فإن هذه التصرّفات تخلّ بقيمة المبدع عموما، فالمخرج هو قائد سفينة العمل الدرامي، ونجاح أي مسلسل كان يستوجب سيناريو جيّدا وإخراجا أجود، ومن ثمّة، فهؤلاء الأولى بالذكر والتتويج، لا أصحاب رؤوس الأموال، الذين يربحون ويربحون من أعمال أفلح في إخراجها وإنجازها مبدعون."

ونقلت الصحيفة عن عدد من الممثلين التونسيين قولهم إنّ الأمل في أن يكون غيابه مبررا وليس بسبب "تهميشه."

وقال الممثل جمال المداني "شوقي الماجري ليس أول شهيد ولن يكون آخر شهير للقضيّة الفلسطينية."

لكن المخرج والممثل التونسي محمد علي بن جمعة قال إنّ "في تونس اعتدنا نسب العمل إلى المخرج لكن المنتج له دور كبير وفي أي عمل يجب ذكر المخرج والسيناريست والمنتج. وفي مثل هذا الحالات البلد المنتج هو صاحب العمل لكن هناك تقصير في حق شوقي الماجري."

وأضاف "الاجتياح يجب أن يقال عنه أنه عمل عربي لا أردني، على الأقلّ لأن العمل ككل احتوى ممثلين من سوريا ومن فلسطين والمخرج طبعا كان تونسيا، وإذا أضفنا أن مدير التصوير من أوروبا الشرقية، تصوّروا بماذا يمكن أن نصف أصل العمل."
لكنّ الممثل توفيق البحري اعتبر أنّه ينبغي قبل كلّ شيء "أن نلوم أنفسنا لأننا بدورنا لم نوف هذا الممثل حق قدره، والوقت حان لأن يأخذ فرصته كاملة في تونس."

يذكر بأن نخبة من النجوم الاردنيين قد شاركوا في المسلسل المذكور منهم النجمة المتألقة صبا مبارك والفنانين اياد نصار ومحد القباني وعبد الكريم القواسمي وآخرون من فلسطين وسوريا الشقيقة.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات