اغلاق

المخابرات ستتدخل؟المخابرات لن تتدخل


مع إقتراب موعد الإنتخابات النيابية حسب التحليلات وترجيح إجراءها يكثر الكلام داخل الصالونات الضيقه عن تدخل الحكومه وأجهزة الدوله في دعم مرشحين .

وهنا وبما أن نظرية المؤامره قاعدة ثابته وراسخه في عقل أغلب الأردنيين ولأن التجارب مع إدارات سابقه في أجهزة أمنيه جعلت من هذه النظريه أكثر ثباتا نواجه اليوم نقاشات عن مدى تدخل تلك الأجهزة وعلى رأسها الأهم أمنيآ دائرة المخابرات العامة ..

وللإنصاف وبتجرد لا يخفى على أحد أن جهاز المخابرات وبإدارته الحاليه رسخ النهج الحقيقي وأعاد الدفه لتقود المركب بالإتجاه الصحيح وما نواجهه من محاولات لشيطنة فكرة الجهاز سواء عن طريق الأبواق الخارجيه أو من يتبعون المدرسه الليبراليه والذي تتعارض مصالحهم مع أي أجندة وطنيه وما تبني فكرة ضرب الأجهزة الأمنيه ورشق الإتهامات جزافآ إلا برنامج ممنهج يجب التصدي له وبقوة .

ناهيكم عن من يدعي ممن يصل لأي منصب أنه جاء بإرادة تلك الأجهزة وبدعمها متغطيآ بعباءة تلك الأجهزة مستغلآ أدب الخطاب عند منتسبي تلك الأجهزة .وحفاظهم على سرية العمل على الرغم من إطلاعهم على حقيقة الأمور .

ولعلي سأذكر ذلك الوزير في حكومة الرزاز وممن حامت حوله شبهات تتعلق بالتصاريح التي تم تزويرها والذي إدعى سابقآ أن المخابرات وعدته أن يكون رئيس الوزراء القادم متبجحآ مما يدل على رعونته السياسيه مثله مثل العديد من زملائه في الحكومه وانه يضع نفسه في مكانه يعتقد أنها ستحميه متناسيآ أن هذه الإجهزه تعمل لمصلحة الوطن لا لصالح أشخاص .

المخابرات حزب الوطن الصادق وأجهزتنا الأمنيه وقواتنا المسلحه حصن الوطن وسده المنيع .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات