اغلاق

الصفدي : متفقون مع الصين على رفض مخططات "اسرائيل"


جراسا -

قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، الاثنين، إن الأردن يتطلع للعمل مع الصين والمجتمع الدولي لتحقيق السلام العادل الذي يتحقق عبر تجسيد الدولة الفلسطينية الحرة المستقلة وعاصمتها القدس.

وأضاف، خلال افتتاحه أعمال الدورة التاسعة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، عبر آلية التواصل المرئي، أن الأردن والصين متفقان على رفض مخطط الضم الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

ونقل الصفدي تحيات جلالة الملك عبدالله الثاني للمشاركين في المنتدى وتمنياته للملتقى النجاح كخطوة فاعلة جديدة في ترجمة العلاقات العربية الصينية التاريخية وتعاونا أعمق ينعكس خيرا على الشعوب العربية وتنسيقا أكبر نحو تحقيق الهدف المشترك تعزيز الأمن والاستقرار والتنمية والرخاء.

الاجتماع، الذي يستمر ليوم واحد، يترأسه وزير الخارجية أيمن الصفدي، ووزير خارجية جمهورية الصين الشعبية وانغ يي، اللذان أكدا استمرار العمل على زيادة التعاون بين البلدين في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والسياحية والتجارية، والتشاور حول سبل تجاوز الأزمات الإقليمية وحلها بما يعزز أمن واستقرار المنطقة.

وأكدا أيضا التضامن في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد وتبعاتها، واتفقا على استمرار التعاون من أجل التغلب على كل تداعيات الجائحة التي تمثل تحديا دوليا، وتستوجب تعاونا دوليا.

وزير الخارجية الصفدي، أشاد بموقف الصين الداعم لحل الدولتين والرافض لضم أراضٍ فلسطينية محتلة.

وقال في الدورة الثامنة للمنتدى، إن "التعاون العربي الصيني سيثمر إنجازات اقتصادية وتجارية وثقافية ستنعكس إيجابا على الأمتين، وسيسهم في إنهاء الصراعات، وتجاوز الأزمات، وتحقيق التنمية والازدهار، وبناء الأمن والاستقرار الإقليميين والدوليين".

وانغ يي قال، إن الصين تعلق أهمية كبيرة على الشراكة الاستراتيجية بين الصين والأردن، والدور الفريد الذي يلعبه الأردن في الشؤون الدولية والإقليمية، مشيرا إلى أن جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الصيني شي جين بينغ أقاما صداقة عميقة، ويقودان التطوير المستمر للتعاون الثنائي في مختلف المجالات.

وأشار إلى أن الصين ترغب في تعزيز التعاون مع الأردن حول البناء المشترك للحزام والطريق، ودعم الشركات الصينية المختصة في الاستثمار وممارسة الأعمال التجارية في الأردن، وفي تعزيز التبادلات الشعبية والثقافية مع الأردن لتعزيز الأساس العام لعلاقات البلدين.

وفي مكافحة كوفيد-19، قال وانغ يي، إن الصين والأردن يساعدان ويدعمان بعضهما بعضا، وستبذل الصين كل ما في وسعها لمواصلة تقديم المساعدة وتبادل الخبرات في مكافحة المرض مع الأردن من دون تحفظ، معربا عن اعتقاده بأن التعاون بين البلدين في مختلف المجالات سيبشر بتطور أسرع بعد المرض.

منتدى التعاون العربي الصيني تأسس عام 2004 بمبادرة من الرئيس الصيني السابق خلال زيارته إلى مقر جامعة الدول العربية في القاهرة، حيث صدر حينئذ الإعلان العربي الصيني المشترك. وُتعقد الاجتماعات على المستوى الوزاري كل سنتين.

وتقوم فكرة إنشاء المنتدى على أربعة محاور أساسية، هي التعاون في المجال السياسي، والمجال الاقتصادي، والمجال الثقافي، والشؤون الدولية.

وبحسب الموقع الإلكتروني للمنتدى، ارتفع حجم التبادل التجاري بين الجانبين الصيني والعربي في عام 2019، بمعدل 9% على أساس سنوي، وبقيت الدول العربية مجتمعة أكبر مصدر النفط الخام للصين، وتوسع الاستثمار المتبادل للجانبين الصيني والعربي بخطوات متزنة".



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات