اغلاق

ما الذي تم اكتشافه بأدمغة وقلوب ورئات موتى الكورونا؟


جراسا -

"ما تعلَّمناه من الموتى (الذين قتلهم مرض كوفيد- 19) يمكن أن يُساعد الأحياء" هذا ما قالته العالمة الأمريكية في تخصص مسببات الأمراض إيمي رابكيوفيتش بعد أن قامت برحلة استكشافية قاتمة قامت خلالها بتشريح وفحص عينات من أنسجة وخلايا أعضاء داخلية في جثامين عشرات من الموتى الذين حصد فيروس كورونا المستجد أرواحهم، وهي الرحلة التي رصدت التلفيات والأضرار المميتة التي أحدثها ذلك الفيروس في الدماغ والرئتين والكليتين والكبد.

الدكتورة رابكيوفيتش، التي تتولى إدارة عمليات التشريح في مركز لانغون البحثي التابع لجامعة نيويورك، قالت إنها اكتشفت وجود كثير من الخلايا النادرة والغريبة التي من المفترض عادة ألا تكون في تلك الأعضاء.

وأضافت رابكيوفيتش قائلة إنها لم يسبق لها أن رأت مثل تلك الخلايا عملياً، لكنها بدت مألوفة في مكان ما في ذاكرتها الدراسية، فلجأت إلى مراجعها الطبية الأكاديمية حيث اكتشفت وجود إشارة مرجعية ذات صلة إلى تقرير عن مريض بحمى الضنك يعود تاريخه إلى ستينات القرن الماضي.

في ذلك التقرير، قرأت رابكيوفيتش أنه في مرض حمى الضنك - وهو مرض استوائي ينقله البعوض - يبدو أن فيروساً معيناً يدمر هذه الخلايا التي تنتج الصفائح الدموية، وهو الأمر الذي يؤدي إلى إحداث نزيف لا يمكن السيطرة عليه. وفي المقابل، لاحظت رابكيوفيتش أن فيروس كورونا المستجد يضخم تأثير تلك الخلايا على نحو يسبب تجلطات خطيرة.

وتابعت رابكيوفيتش :"صُعِقَت بذلك التشابه المدهش. فمرض كوفيد- 19 ومرض حمى الضنك مختلفان عن بعضهما تماماً، لكن هذه الخلايا المعنية بدت متشابهة" جداً في هذين المرضين.

وترى رابكيوفيتش أنه في حين أكدت نتائج تلك الابحاث بعضاً من التوقعات المبكرة حول ذلك المرض بينما نفى البعض الآخر، فإنها فتحت خزائن أسرار مهمة حول المرض الذي قتل أكثر من 500 ألف شخص على مستوى العالم.

من جهتها قالت أستاذة علم الأمراض الدكتورة ماري فوكيس، وعضو في فريق مستشفى ماونت سايناي الذي أجرى عمليات تشريح لجثث 67 مريضا ماتوا متأثرين بـكوفيد- 19: "الواقع أن الأمر يتعلق بما لا نراه بأعيننا المجردة"، أي بما لا يمكن استيضاحه إلا تحت عدسات ميكروسكوبات التشريح.

وفي ضوء ظهور وانتشار تقارير على نطاق واسع عن الأعراض العصبية المتعلقة بفيروس كورونا المستجد، قالت فوكيس إنها توقعت مسبقاً العثور على فيروس أو التهاب - أو كليهما – في خلايا أدمغة الموتى الذين جرى تشريحهم، وبالفعل تحققت توقعاتها وإن كان بكميات قليلة من الالتهابات والفيروسات.

وفي ما يتعلق بتشريح القلب، كان كثير من الأطباء قد حذروا على مدار أشهر عدة من مضاعفات قلبية قد تكون ناجمة عن مرض كوفيد- 19 وهي الأعراض التي اشتبهوا في أنها التهابات في عضلة القلب أو التهاب عام أو تصلب في جدران عضلة القلب، لكن محققو التشريح صُعِقوا من أنهم لم يجدوا أي شيء يثبت وجود سبب لمثل تلك الأعراض.

وقال علماء في مجال مسببات الأمراض إن النتيجة الأخرى غير المتوقعة التي كشفت عنها عمليات التشريح أن حرمان الدماغ من إمدادات الأوكسجين ونشوء جلطات دم قد يبدآن في المرحلة المبكرة من الإصابة بمرض كوفيد- 19. ويمكن أن يكون لهذا الأمر تأثيرات كبيرة على كيفية معالجة الأشخاص المصابين بذلك المرض في المنزل، حتى إذا لم يظهر عليهم ما يستدعي إدخالهم المستشفى.

تجلطات رئوية ميكروسكوبية

ويتذكر الباحث وإختصاصي علم الأمراض ريتشارد فاندر هايدي كيف أنه عندما شق نسيج رئة الجثمان، أصيب بصدمة مذهلة عندما رأى أمامه مئات أو ربما آلاف من التخثرات (التجلطات) الدموية الميكروسكوبية المتناهية الصغر.

وعن ذلك المشهد قال فاندر هايدي الذي يجري عمليات تشريح جثث منذ العام 1994: "لن أنسى ذلك المشهد مطلقاً. عندما شاهدته قلت لزميلي: هذا أمر غير معتاد للغاية. لم أر شيئاً كهذا في حياتي من قبل".



وفي الآونة الأخيرة، كشفت دراسة أجريت خلال شهرى يونيو في مركز eClinicalMedicine البحثي التابع لمجلة "لانسيت" عن أنه تم العثور على تجلطات (تخثرات) دموية غير طبيعية في أنسجة القلب والكليتين والكبد، بالإضافة إلى رئات سبعة مرضى، وهو الأمر الذي دفع الباحثين إلى استنتاج أن هذا قد يكون سبباً رئيسياً لفشل أعضاء متعددة معاً في أجسام المصابين بمرض كوفيد- 19.

خلايا القلب

العضو التالي الذي فحصه الباحثون تشريحياً هو القلب.

ولقد كانت أكثر التقارير المخيفة عن فيروس كورونا المستجد من الصين تقول إن نسبة كبيرة من المرضى في المستشفيات – بين 20 و30 في المئة - تعاني من مشكلة في القلب تعرف باسم التهاب عضلة القلب، وهي المشكلة التي يمكن أن تؤدي إلى الموت المفاجئ، إذ انها تنطوي على احتشاء وسماكة عضلة القلب إلى درجة لا تتمكن معها تلك العضلة من العمل والضخ بكفاءة.

وفي عمليات تشريح الجثث، من السهل نمطياً على علماء مسببات الأمراض التعرف على التهاب عضلة القلب التقليدية. وتحدث تلك الحالة عندما ينتبه الجسم إلى أن أنسجة غريبة تهاجمها. وفي هذه الحالة، تصبح هناك مناطق ميتة كبيرة في القلب، وتحاط خلايا عضلات القلب بخلايا مقاومة للعدوى تعرف باسم الخلايا الليمفاوية. ولكن لوحظ في عينات التشريح المأخوذة حتى الآن أن الخلايا العضلية الميتة لم تكن محاطة بخلايا ليمفاوية – وهذا الأمر ترك الباحثين في حيرة من أمرهم.

التهابات طفيفة

وقالت الدكتورة ماري فوكيس وزميلتها الباحثة كلير برايس - اللتان أجرتا ابحاثاً تشريحية على 25 من قلوب مرضى ماتوا متأثرين بمرض كوفيد ونشرتا نتائج دراساتهما على شبكة الإنترنت ولكن لم تتم مراجعتها تناظرياً بعد - إنهما رصدتا وجود بعض "الالتهابات الطفيفة" على سطح القلب ولكنها ليست بدرجة تشير إلى الإصابة بمرض التهاب عضلة القلب.

من جانبها، قالت الدكتورة رابكيوفيتش التي قامت بتشريح ودراسة أنسجة 7 قلوب إنها اندهشت بشدة عندما رصدت في قلوب الموتى وجود أعداد ضخمة من خلية نادرة تعرف طبياً باسم "الخلية ذات النواة الضخمة".

والخلايا ذات النواة الضخمة لا توجد عادة إلا في نخاع العظام وفي أنسجة الرئتين، ومهمتها الرئيسية هي إنتاج الصفائح الدموية التي تنظم عملية تجلط (تخثر) الدم.

وعندما قامت الدكتورة رابكيوفيتش بفحص وتحليل عينات أنسجة الرئة المأخوذة من جثامين الموتى بفيروس كورونا المستجد، اكتشفت أن هذه الخلايا وفيرة للغاية هناك أيضاً.


وعن ذلك قالت رابكيوفيتش: "لم أستطع أن أتذكر أي حالة في السابق رأينا فيها ذلك الأمر. كان شيئاً غريبا جداً أن تكون تلك الخلايا في أنسجة قلوب أولئك المرضى".

مشهد غريب

وأضاف زميلها الباحث فاندر هايدي، الذي نشر في أبريل الفائت نتائج أولية عن تشريح عينات أنسجة 10 مرضى، قائلا: "عندما تنظر عبر الميكروسكوب إلى أنسجة قلب شخص مات بسبب كوفيد- 19، فإنك لا ترى المشهد الذي تتوقعه"، وذلك في إشارة من جانبه إلى غرابة المشهد.

وأوضح فاندر هايدي أن اثنين من الموتى الذين أجرى عمليات تشريح على جثامينهم كانا قد دخلا قبل وفاتيهما في سكتة قلبية في المستشفى، ولكنه لاحظ عندما فحصه عيناتهما تشريحياً أن الضرر الأساسي كان في رئتيهما وليس في القلب.

شبكة دماغية

من بين جميع النتائج والظواهر التشريحية التي ظهرت لدى المتوفين بفيروس كورونا المستجد، كانت تأثيرات ذلك الفيروس على خلايا وأنسجة الدماغ هي الأكثر إثارة للقلق.

وقد دأب عدد غير قليل من مرضى كوفيد- 19 على الشكوى من مجموعة من الاضطرابات في قدرات الشبكة العصبية، بما في ذلك انخفاض حاستي الشم والتذوق، والتقلبات الحادة في الحالة الذهنية، والسكتات الدماغية، والنوبات العصبلية التشنجية التي تصل إلى درجة الهذيان.

وكانت دراسة مبكرة أجريت في الصين ونُشرت في مارس في المجلة الطبية البريطانية (BMJ) قد خلصت إلى أن 22 في المئة من بين 113 من مرضى كوفيد- 19 أصيبوا بمشاكل عصبية تراوحت بين النعاس المفرط والغيبوبة – وهي حالات يتم تجميعها معاً ضمن ما يسمى بـ"اضطرابات الوعي".

مشاكل عصبية

وفي حزيران الفائت، كشف باحثون في فرنسا أن 84 في المئة من مرضى كوفيد- 19 المحتجزين في العناية المركزة يعانون من مشاكل عصبية، و33 في المئة كانوا مشوشين أو مضطربين ذهنياً عند السماح لهم بالخروج من المستشفى.

وخلال الشهر ذاته، أعلن باحثون بريطانيون أنهم اكتشفوا من خلال دراسة أن 57 من بين 125 مريض كوفيد- 19 كانوا يعانون من تشخيص عصبي أو نفسي أصيبوا بسكتة دماغية بسبب تجلط الدم في أدمغتهم، إلى جانب أن 39 مريضاً عانوا من تغيرات حادة في الحالة العقلية والذهنية.

واستناداً إلى جميع هذه البيانات والتقارير البحثية، شرع الدكتور إسحاق سولومون، أخصائي الأعصاب في مستشفى النساء في مدينة بوسطن الأميركية، في بحث استقصائياً بشكل منهجي عن المكان الذي يكمن في فيروس كورونا المستجد عندما يصل إلى الدماغ. وفي سبيل ذلك، قام سولومون بتشريح أدمغة 18 حالة متوفاة بمرض كوفيد- 19، حيث أخذ عينات للفحص من المناطق الدماغية الرئيسية، بما في ذلك: القشرة الدماغية (المادة الرمادية المسؤولة عن معالجة المعلومات)، والمهاد (الذي ينسق المدخلات الحسية)، والعقد القاعدية (المسؤولة عن التحكم في القدرات الحركية) وغيرها. تم قام سولومون بتقسيم كل واحدة من العينات إلى شبكة ثلاثية الأبعاد، وبعد ذلك أخذ عشرة أقسام من كل عينة وقام بتحليلها ودراستها.

نقص إمدادات الأكسجين

عثر سولومون على آثار طفيفة لفيروس في بعض المناطق الدماغية فقط، ولم يكن واضحاً ما إذا كانت تلك الآثار هي بقايا لفيروسات ميتة أو أنها كانت فيروسات نشطة عندما مات المريض. ولم يكن في العينات الدماغية سوى جيوب صغيرة من الالتهابات، ولكن كانت هناك مساحات كبيرة من التلفيات بسبب نقصان إمدادات الأكسجين إلى الدماغ.

وعن ذلك قال سولومون:"سواء كان الشخص المتوفى من مرضى العناية المركزة منذ فترة طويلة أو ممن ماتوا فجأة، فإن النمط بدا متشابها بشكل غريب لدى جميع الموتى. لقد فوجئنا جدا بذلك الأمر".

يشار إلى أنه عندما لا تحصل خلايا الدماغ على كفايتها من الأكسجين، فإن بعض الخلايا العصبية الفردية تموت بشكل دائم ولا تحل خلايا جديدة محلها. وإلى حد ما، يمكن لأدمغة البشر أن تعوض الخلايا التي تفقدها، ولكن عند نقطة معينة يكون الضرر واسع النطاق لدرجة أن الوظائف الدماغية المختلفة تبدأ في التدهور.

ويتابع الدكتور سولومون قائلا: "على المستوى العملي، إذا كان أي فيروس لا يدخل إلى الدماغ بكميات كبيرة، فهذا يعزز فرص جدوى الدواء وذلك لأن العلاج يصبح أكثر صعوبة عندما ينتشر الفيروس، مثلما هو الحال لدى بعض المرضى الذين يعانون من فيروس غرب النيل أو فيروس نقص المناعة البشرية المسبب لمرض الإيدز. والخلاصة الأخرى التي أفرزتها الدراسة هي أن النتائج تؤكد أهمية حصول مريض كوفيد- 19 على من الأكسجين التكميلي بسرعة لمنع حدوث الضرر الدماغي الذي لا يمكن تعويضه أو إصلاحه".

الدكتور سولومون، الذي نُشرت نتائج دراسته البحثية كرسالة في مجلة نيو إنغلاند الطبية في 12 يونيو الفائت، أضاف موضحاً أن النتائج تشير بوضوح إلى أن تلف الخلايا الدماغية حدث على مدى فترة زمنية ممتدة نسبياً، وهو الأمر الذي يجعله يتساءل عن تأثير فيروس كورونا المستجد قائلا: "السؤال العالق الكبير يتعلق بما يحدث للناس الذين ينجون من مرض كوفيد- 19، ألا وهو: هل هناك ثمة تأثير طويل الأمد على دماغ المريض الناجي؟".

حيرة علمية

أعضاء الفريق البحثي في مستشفى ماونت سايناي - والذي استخلص نتائج تشريحية من فحص أنسجة 20 دماغاً لمتوفين بمرض كوفيد- 19 – كانوا أيضاً في حيرة إزاء عدم العثور على الكثير من الفيروسات أو الالتهابات في تلك الأنسجة. ومع ذلك، أشار أعضاء الفريق في سياق ورقتهم البحثية إلى أن "التواجد الواسع لجلطات (تخثرات) دموية صغيرة كان أمراً مثيراً للدهشة".

وعن ذلك قالت الدكتورة ماري فوكيس: "وجود جلطة دموية واحدة في الدماغ هو أمر معتاد نراه كثيرا. ولكن ما رأيناه في هذه الحالة هو أن بعض المرضى المتوفين أصيبوا بسكتات دماغية متعددة في الأوعية الدموية الدماغية في اثنتين أو حتى ثلاثة مناطق في آن معاً".

ورأت الدكتورة رابكيوفيتش أنه "من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان يمكن ترجمة أحدث مجموعة من نتائج دراسات التشريح تلك إلى تغييرات في طرق معالجة مرض كوفيد- 19، ولكن هذه المعلومات التشريحية فتحت سبلاً جديدة تستحق الاستكشاف".

وقالت رابكيوفيتش إن إحدى زياراتها النقاشية الأولى التي أجرتها عقب اكتشافها لوجود الخلايا غير العادية المنتجة للصفائح الدموية كانت لزميلها الدكتور جيفري بيرغر اختصاصي القلب في جامعة نيويورك والذي يدير مختبراً يمول المعاهد الوطنية للصحة ويركز على الصفائح الدموية، حيث قال لها الدكتور بيرغر إنه يرى أن نتائج عمليات التشريح تشير إلى أن الأدوية المضادة للصفائح الدموية بالإضافة إلى أدوية تسييل الدم قد تكون مفيدة في وقف تأثيرات كوفيد- 19. كما قام الدكتور بيرغر بإجراء تجربة سريرية رئيسية تبحث في جرعات الأدوية المسيلة للدم المثالية في هذه الصدد. واختتم بالقول: "إن هذه التجربة ليست سوى قطعة واحدة من أحجية كبيرة للغاية، وما زال لدينا الكثير لنتعلمه. ولكن إذا استطعنا منع حدوث مضاعفات كبيرة بدرجة تؤدي إلى تمكين مزيد من مرضى كوفيد- 19 من النجاة من الموت، فإنه من شأن ذلك أن يغير كل شيء".



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات