اغلاق

الملك والاردن في مواجهة قرار الضم،،،


الاردن في مواجهة قرار ضم الأغوار وذكرت الملك تحديدا لتسليط الضوء عل جهوده وجهود الحسين رحمه الله، تابعت خلال الاسابيع السابقة الكثير من المقالات تتحدث عن الضم ولم اجد في طياتها سوى يجب الغاء وادي عربة وكثير من الرفض دون اطلاع على ملف المعاهدة وحدودية القرار وسأتناول هنا اهم العناوين

الاردنيون لا يعرفون أن معاهدة وادي عربة رسمت الحدود الأردنية مع فلسطين واستثنت خارطة الضفة الغربية من الترسيم، باعتبارها منطقة محتلة والتفاوض ليس شأن اردني فقد بقية الخيار للفلسطينيين، "وهذا كان ذكاءمن المغفور له الحسين" للتفاوض عليه ولذلك لا يجوز لحكومة الاستعمار تقرير مستقبلها من طرف واحد؛ لأنها كانت جزءاً من أراضي المملكة الأردنية الهاشمية حينما وقعت تحت الاحتلال الإسرائيلي، والأردن يتحمل مسؤولية استعادتها وقد تخلى عن دوره القانوني بشأنها لأصحابها وشعبها الفلسطيني وقيادتها المتمثلة بمنظمة التحرير، ولم يتخل عنها لمصلحة الاحتلال، ولذلك أي قرار إسرائيلي منفرد بشأن الضفة الفلسطينية يُخل بمضمون المعاهدة الأردنية الإسرائيلية واستحقاقاتها، التي لا تجيز البت بشأنها من طرف واحد.

الاردن كان في المقدمة لمواجهة الاحتلال ابتدا من قرار نتنياهو نحو الضم منسجماً مع موقفيه: الاول أعلن ترامب قراره الاعتراف بالقدس الموحدة عاصمة لاسرائيل 2017 من خلال نقل السفارة الامريكية وقاوم الضغط الامريكي "وسأتحدث عنه بشكل مفصل لاحقاً"
والثاني أعلان ترامب 2020 خطته صفقة القرن لتسوية الصراع.
النقطة المهمة والاساسية بمواجهة الضم جلالة الملك عبدالله وتأثيره على المجتمع الدولي "الاوروبي" فهو يجيد التعامل وايصال الرسالة والحكمة بطريقة الطرح واحترامه أيضا
في الوسط السياسي الامريكي، الكونجرس، اللوبيات المتعددة، الجهات الامنية، وشاهدنا تحركاته المدروسة وخطابه المسموع حتى بالداخل الاسرائيلي الشعبي والعسكري والسياسي،.
نتنياهو يرغب بالضم على اساس عقائدي ففي الثورة نصوص تثبت ان منطقة 67 بداخلها مواقع دينية وتاريخية مثل الخليل وبيت لحم والقدس ونابلس وسبسطية وهنا نجد دعم للمستوطنون المتشددين دينيا بالضم ليس الجزئي بل الكل الفلسطيني ، ويجب استغلال الموقف الامريمي الداعم بوجود الحليف ترامب، ولكن ترامب يصطدم سياسيا مع مواقف الجيش والمخابرات ضد الضم فالامن مستتب مع كل الجهات غزة الممثلة بحماس والضفة من خلال معاهدة السلام والتنسيق الامني والتطبيع مع معظم البلدان العربية جارية من هنا جاءت المعارضة، لان برأيهم لا يجب خسارة الموقف،
غانتس وزير الدفاع واشكنازي غير راغبين بالضم لخلفيتهم العسكرية وتعود للاسباب الذي ذكرت، ويريدون الالتفات إلى الاوضاع الاقتصادية وما سببته كورونا بالاضافة لحماية الشعب من هذا الوباء الذي اصبح يهدد المكون اسرائيلي الذي بالاساس وجوده وتكاثره اولوية الاحتلال،،،



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات