اغلاق

مسؤولون وشخصيات سياسية بأميركا اللاتينية تطالب بمعاقبة الكيان الصهيوني


جراسا -

وقّع رؤساء دول، ووزراء خارجية سابقون، وشخصيات سياسية، وثقافية اعتبارية ومؤثرة في أميركا اللاتينية، عريضة قدمت للأمم المتحدة، تطالب المجتمع الدولي بفرض عقوبات على "إسرائيل" جراء قرارها ضم مساحات واسعة للأرض الفلسطينية بالقوة وبشكلٍ غير قانوني.

وطالب الموقعون بتفعيل اللجنة الخاصة ضد الفصل العنصري، و"رفع الحصانة التي تتمتع بها -إسرائيل- في خرق القانون الدولي بشكل منظم وممنهج بدعم استراتيجي ومباشر من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترمب".

وجاءت العريضة بمبادرة من لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني في الأوروغواي، وأدانت القرار بالقول إنه "غير قانوني وغير مسبوق".



كما استنكر الموقعونن الإجرام الذي يمارسه الاحتلال ضد حقوق الشعب الفلسطيني دون محاسبة، معتبرين أن "صفقة القرن" عززت من جميع هذه التجاوزات الإسرائيلية التي تعد انتهاكًا صارخًا للمبادئ الأساسية للقانون الدولي، بما في ذلك الحق في تقرير المصير وعدم جواز ضم الأراضي بالقوة.

وأكدت الشخصيات الموقعة أن هذه العريضة جاءت كاستجابة للدعوة التي وجهها الشعب الفلسطيني، الذي عاش لعقود تحت الاحتلال الإسرائيلي والاستعمار ونظام الفصل العنصري.

وحثت العريضة، الدول على اتخاذ تدابير فعالة لوقف الضم الإسرائيلي وانتهاك حقوق الفلسطينيين السياسية والإنسانية، وأكد الموقعون أنهم يؤيدون دعوة الشعب الفلسطيني لحظر تجارة الأسلحة والتعاون مع "إسرائيل" في المجالين العسكري والأمني وتعليق اتفاقيات التجارة الحرة معها.



وحذروا من أن التجارة مع مستوطنات الاحتلال أمر غير قانوني، وبذلك يطالبون الأفراد والشركات المتواطئة مع الاحتلال ونظام الفصل العنصري بتحمل المسؤولية والتراجع عن هذا التواطؤ الذي يدعم الاحتلال في انتهاكاته لحقوق شعبٍ كامل.

وتعهدوا بالعمل في إطار الهياكل الوطنية ضمن دولهم الضغط على حكوماتهم لتنفيذ التدابير التي يدعون إليها في العريضة، حيث أنها ضرورية وأساسية لمواجهة عنصرية وهمجية الاحتلال.

وأشاروا إلى أن المجتمع الدولي في السابق، أجمع على رفض نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا والمساعدة في إسقاطه، من خلال إجراءات المساءلة الفعالة، وهم الآن يدعون العالم لأخذ موقف مشابه وبنفس الدرجة من أجل إنهاء عقود من القمع الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني.



وتابعت العريضة: "ولذلك، أيضًا، يطالبون بأن تعمل حكوماتهم معًا لكي يسود نظام الأمم المتحدة فوق القواعد الأيديولوجية المتعصبة والخبيثة لبقاء الأقوى التي تتبناها حكومة إسرائيل والبيت الأبيض."

وطالبت الشخصيات الموقعة حكوماتها بالامتثال لالتزاماتها بموجب القانون الدولي، والعمل على اعتماد قرار في الجمعية العامة للأمم المتحدة يجدد الدعوة إلى فرض عقوبات شرعية وفعالة ضد "إسرائيل" تركز على الحصار العسكري، فضلًا عن توفير الوسائل اللازمة لتطبيق ذلك، كإجراء مضاد لوقف سياسة الضم وغيرها.

وأكدت أن ذلك يتضمن أيضًا ضمان فعالية قاعدة بيانات الأمم المتحدة للشركات العاملة في المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية وتحديثها بانتظام.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات